رئيس التحرير: عادل صبري 10:48 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«من فات قديمه تاه».. سلاح ذو حدين للزمالك في «ميركاتو» الشتاء

«من فات قديمه تاه».. سلاح ذو حدين للزمالك في «ميركاتو» الشتاء

تحقيقات وحوارات

إسلام جمال ومحمد أبو جبل قد يعودان إلى صفوف الزمالك من جديد

«من فات قديمه تاه».. سلاح ذو حدين للزمالك في «ميركاتو» الشتاء

ضياء خضر 23 يناير 2018 10:50

«اللي تعرفه أحسن من اللي ما تعرفوش».. هو المثل أو المقولة الشعبية التي لجأ إليها نادي الزمالك مؤخرا لإيجاد بديل لمدافع فريق الكرة الأول بالنادي علي جبر، والذي اتفق النادي على إعارته إلى صفوف وست بروميتش الإنجليزي.


حيث قررت الإدارة البيضاء استعادة خدمات إسلام جمال مدافع الفريق السابق من نادي بتروجيت، ليحل بدلا لجبر.


ورغم أن إدارة الزمالك هي من بادرت مسبقا بالتفريط في جمال نظرا لعدم القناعة بمستواه والمردود الفني الذي قدمه مع الفريق، إلا أنه اعتبرته حاليا الخيار الأمثل لسد الثغرة التي سيخلفها رحيل علي جبر إلى البريميرليج.

 


وجه قديم في الصورة


وبنفس سياسة «من فات قديمه تاه» برز اسم محمد أبو جبل حارس مرمى الفريق السابق وسموحة الحالي، حيث تدرس الإدارة البيضاء إعادته إلى صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية.


وجاء ظهور اسم أبو جبل في ظل عدم قناعة إيهاب جلال مدرب الفريق الأبيض بأحمد الشناوي حارس الفريق الحالي، بحكم عدم توافق قدرات الأخير مع المتطلبات الفنية التي يحتاجها المدرب من حارس المرمى وفقا لخطته التكتيكية.

 


 

مخاوف تعززها سوابق


وللوهلة الأولى قد تبدو فكرة الاستعانة مجددا بلاعب سبق له تمثيل الفريق أمرا مقبولا من الناحية النظرية، على اعتبار أن اللاعب لن يحتاج لوقت كبير كي يندمج مع الفريق من جديد.


لكن ليس في كل الأحوال ما تتحول الأمور النظرية إلى حقائق على أرض الملعب، ولعل فريق الزمالك نفسه يضم أمثلة لذلك.


وفي مقدمة تلك الأمثلة الثنائي خالد قمر ويوسف أوباما واللذين سبق وأن أعارهما الزمالك إلى صفوف الاتحاد السكندري في الموسم الماضي، قبل أن يعودا في بداية الموسم الحالي مجددا إلى صفوف الفريق الأبيض.

 


 

تألق لم يستمر


ولم تأت عودة قمر وأوباما للزمالك من فراغ وإنما جاءت مشفوعة بالمستوى المميز والتألق اللافت الذي ظهر به كل من قمر وأوباما مع الاتحاد السكندري، لكن هذا التألق لم يدم داخل القلعة البيضاء حيث لم ينجح أي من اللاعبين في تقديم أوراق اعتماده من جديد وسط أبناء ميت عقبة.

 


وهو ما جعل أسميهما يترددان بقوة ضمن قائمة اللاعبين اللذين قد يرحلون عن صفوف الزمالك خلال ميركاتو الشتاء.


سيناريو قد يتكرر


ومن غير المستبعد أن يتكرر نفس السيناريو مع العائد من جديد إسلام جمال، والذي قد يجد نفسه في مرمى انتقادات إدارة النادي وجماهيره حال تقديمه مستوى مهتز مع دفاع الفريق الأبيض.


وقد تبدو فكرة إعادة أبو جبل أشبه بالمقامرة خصوصا وأن حارس سموحة لن يقبل بفكرة القدوم للزمالك من جديد وتكرار تجربة البقاء على دكة احتياط الفريق الأبيض، لكن تطلعه لمركز الحراسة الأساسي مع الفريق سيواجه بحرب طاحنة من محمود عبدالرحيم جنش الحارس الثاني للفريق، والذي لن يقبل مجددا بدور الرجل الثاني، حال استقر النادي في نهاية المطاف على تنفيذ رغبة إيهاب جلال بالاستغناء عن الشناوي.

 


 

إفلاس فني


بدوره اعتبر عبدالرحيم محمد نجم الزمالك السابق أن لجوء النادي إلى ورقة اللاعبين الذين سبق الاستغناء عنهم هو نوع من الإفلاس الفني.


وفي تصريحات لـ«مصر العربية» أكد محمد أن إدارة النادي لم تتعظ بالتجارب المماثلة لها في هذا الشأن، والتي انتهت بفشل هؤلاء اللاعبين وتكبيد النادي مبالغ بالملايين نظير سداد مستحقاتهم المالية.


وشدد نجم الزمالك السابق على ضرورة أن يمتلك النادي مجموعة كشافين أشبه بما هو معمول به في الأندية الأوروبية، يكون دورهم ترشيح اللاعبين الذي يمكن ضمهم لصفوف الفريق وفقا للمراكز التي تحتاج لدعم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان