رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

3 أسباب وراء تراجع مستوى الأهلي في الدوري

3 أسباب وراء تراجع مستوى الأهلي في الدوري

تحقيقات وحوارات

الاهلي يفقد 5 نقاط في آخر مواجهتين في الدوري

3 أسباب وراء تراجع مستوى الأهلي في الدوري

محمد علاء 16 ديسمبر 2017 13:42

تعادل فريق الأهلي أمام طنطا بهدف لكل منهما، ضمن منافسات الجولة الثالثة عشر والتي جمعتهما أمس الجمعة.

 

وجاء النادي الأهلي في المركز الثاني من مسابقة الدوري الممتاز برصيد 26 نقطة، خلف الإسماعيلي المتصدر برصيد 30 نقطة.

 

وهناك تراجع ملحوظ في أداء النادي الأهلي في الفترة الأخيرة، حتى في المباريات التي يفوز فيها تكون بشق الأنفس.

 

ويرصد "ستاد مصر العربية"، في التقرير التالي، الأسباب التي أدت إلى تراجع أداء الأهلي في الفترة الأخيرة.

 

 

ضغط المباريات


خاض النادي الأهلي ما يقرب من 66 جولات في فترة قليلة، لاسيما وأن الفريق الأحمر كان لديه مؤجلات كثير في مسابقة الدوري.

 

واضطرت لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم، إلى تأجيل أكثر من مباراة للأهلي؛ بسبب مشاركته في بطولة دوري أبطال أفريقيا والوصول إلى النهائي أمام الوداد المغربي.

 

وتم ضغط لقاءات الأهلي بعد ذلك، ليخوض مباراة كل 3 أيام، الأمر الذي تسبب في حالة من الإرهاق الشديد على اللاعبين.

 

ولعب الأهلي حتى الآن 11 مباراة في مسابقة الدوري، أي يتبقى له مباراتين مؤجلتين لم يتم تحديد موعدهما بشكل رسمي.

 

غيابات مؤثرة


 يعاني النادي الأهلي من غيابات مؤثرة في الفترة الأخيرة، والتي يتمثل أبرزها ثلاثي الخط الخلفي نبيل معلول ورامي ربيعة وسعد سمير.

 

تعرض سعد سمير لإصابة في الركبة أجبرته على الخروج من ملعب مباراة فريقه أمام الأسيوطي في الدوري المصري الممتاز، ويغيب على أثرها حتى الآن.

 

وسقط رامى ربيعة، مصاباً، في مباراة منتخب مصر أمام غانا، ليخرج من الملعب على "نقالة" في الدقيقة 30 من عمر المباراة، في الجولة السادسة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

 

وخضع علي معلول، لفحص طبي خلال الساعات الماضية، أثبت أن اللاعب مازال يُعانى من آلام في العضلة الخلفية، ولا يزال أمامه مدة لن تقل عن 15 يومًا جديدة حتى يعود للتدريبات الجماعية.

تغييرات خططية


 أجرى حسام البدري، المدير الفني للنادي الأهلي، العديد من التغييرات التكتيكية داخل الملعب، والتي أثرت بدورها على أداء اللاعبين.

 

وحاول البدري، الاعتماد على جونيو أجاي كمهاجم ثان بجوار وليد أزارو، الأمر الذي أدى إلى خلق مساحات كبيرة في الجانب الأيسر للنادي الأهلي.

 

وأجبر المدير الفني للنادي الأهلي، عبد الله السعيد على تغييره دوره في وسط الملعب كصانع ألعاب، حيث منحه مهام إضافية بالعودة إلى منتصف الملعب كثيرًا من أجل التأمين الدفاعي.

 

وافتقد السعيد مهامه الهجومية في تمرير الكرات على جانبي الملعب، وإرسال تمريرات بينية خلف المدافعين، خصوصًا وأن لياقته البدنية لم تساعده على الارتداد من الدفاع للهجوم.

 

وليد صلاح: الأهلي قادر على الانتفاضة سريعًا

 

يرى وليد صلاح الدين، مدير الكرة السابق بالاتحاد السكندري، أن الأزمة في تراجع أداء الأهلي، يعود إلى حالة الإرهاق البدني والذهني لدى اللاعبين بشكل كبير.

 

وأضاف وليد في تصريحات خاصة، أن هناك ما يقرب من 5 أو 6 لاعبين يمثلون القوام الأساسي للمنتخب، لافتًا إلى أن هؤلاء اللاعبين أيضًا هم عوامل أساسية في صفوف القلعة الحمراء.

 

وتابع: "لا يوجد فرصة للاعبي الأهلي لالتقاط أنفاسهم خصوصًا في ظل المواجهات السريعة في الدوري وكأس مصر".

 

وطالب لاعب الأهلي السابق، من الجهاز الفني للنادي الأهلي، إجراء بعض التغييرات الطفيفة على التشكيلة الأساسية من خلال منح الأساسيين قسط من الراحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان