رئيس التحرير: عادل صبري 07:45 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

اليوم| «فيفا» يعلن الأفضل في العالم ورونالدو ينتظر.. هل تحدث مفاجأة؟

اليوم| «فيفا» يعلن الأفضل في العالم ورونالدو ينتظر.. هل تحدث مفاجأة؟

تحقيقات وحوارات

رونالدو وميسي ونيمار يتنافسون على أفضل لاعب في العالم

اليوم| «فيفا» يعلن الأفضل في العالم ورونالدو ينتظر.. هل تحدث مفاجأة؟

محمد عبد الغني 23 أكتوبر 2017 10:19

يعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الاثنين، في العاصمة البريطانية لندن، عن الفائز بجائزة أفضل لاعب في العالم "The Best" للعام 2017.

 

ومن المنتظر أن يعلن الفيفا عن جوائز أفضل لاعب ومدرب وحارس مرمى (من الجنسين)، في الموسم المنتهي 2016-2017.

 

وسيقدم الحفل الممثل الإنجليزي إدريس إلبا ومقدمة البرامج الإنجليزية لايلا أنا لي، بجانب عرض غنائي من فرقة كاسابيان.

ويكشف الفيفا عن الفائز بالجائزة، بعدما انحصر الصراع عليها بين البرتغالي كريستيانو رونالدو، الهداف التاريخي لريال مدريد، والأرجنتيني ليونيل ميسي، الهداف التاريخي لنادي برشلونة، والبرازيلي نيمار دا سيلفا، المنضم  لباريس سان جيرمان الفرنسي خلال الانتقالات الصيفية الماضية.

 

وكان رونالدو قد انتزع الجائزة في العام الماضي، وذلك في النسخة الأولى في تاريخ هذه الجائزة، بعد انفصال استفتاء الفيفا عن استفتاء مجلة "فرانس فوتبول"، التي تمنح الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم.

 

وتصب جميع الترشيحات لمصلحة رونالدو، للفوز بجائزة الفيفا للعام الثاني على التوالي، بعدما قاد الريال في الموسم الماضي، للتتويج بلقب الدوري الإسباني، ودوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الإسبانية والمحلية.

 

 بينما اكتفى منافساه ميسي ونيمار (لعب الموسم الماضي مع برشلونة قبل انتقاله إلى سان جيرمان)، بلقب كأس ملك إسبانيا.

 

ورغم حظوظ رونالدو الوافرة، فيبدو كل شيء ممكن، فقد يتوج ميسي وحتى نيمار بجائزة أفضل لاعب العالم للعام 2017، اليوم، خاصة إذ ما أخذنا بعين الاعتبار، ما قدمه الثنائي (ميسي ونيمار) مطلع الموسم الحالي مع فريقيهما، إذ يتصدر البرغوث ترتيب هدافي الليجا برصيد 11 هدفا، بينما يبصم النجم البرازيلي على مستويات رائعة مع النادي الباريسي.

 

في المقابل، يعيش رونالدو في الوقت الراهن حالة من عدم ثبات المستوى، إذ يتوهج تارة ويخفت نجمه في أحيان أخرى. وخير دليل على ذلك، تألقه في مباريات دوري الأبطال، بينما يقدم مستويات متواضعة في مباريات الدوري الإسباني لكرة القدم، إذ سجل حتى الآن هدفا يتيما في المسابقة، بعد مرور 8 جولات.

 

وهذه أسوأ بداية لـ"صاروخ ماديرا" في الليجا على المستوى التهديفي، منذ انتقاله إلى الفريق الملكي عام 2009.

 

كل هذه المعطيات تجعل عشاق كرة القدم في مختلف أنحاء العالم، ينتظرون بترقب كبير نتائج استفتاء الفيفا، والذي قد يأتي بنتائج ربما تخالف جميع التوقعات والترشيحات.

 

ثقة رونالدو 

 

 يبدو أن البرتغالي كريستيانو رونالدو لديه ثقة في الفوز باللقب، بعدما كشفت مصادر مقربة منه،  أن الأخير "لن يتسامح" مع غياب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن حفل تقديم جوائز الفيفا، مثلما حدث في العام الماضي.

وقالت المصادر، إن "النجم البرتغالي يرى أنه من واجب ميسي المشاركة في حفل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المقبل على اعتبار أنه حضر دائما عندما تم تتويج البرغوث بجائزة أفضل لاعب في العالم خمس مرات".


وأضافت المصادر، أنه "سيعتبر غياب ميسي عن حفل الفيفا، بمثابة إهانة شخصية، وعدم احترام".


وغاب ميسي، بالإضافة إلى اللاعبين الأربعة في برشلونة المرشحين للدخول في التشكيلة المثالية للعام 2016، عن حفل تتويج رونالدو بلقب أفضل لاعب في العالم في كانون الأول الماضي، فيما أصدر النادي الكاتالوني بيانا أكد فيه غياب هؤلاء اللاعبين بسبب الاستعداد لثمن نهائي كأس إسبانيا.

 

هل يجمع بين اللقبين

 

وكان البرتغالي كريستيانو رونالدو قد بجائزة أحسن لاعب في أوروبا لعام 2017، التي يمنحها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، في  أغسطس الماضي.

 

وتفوق نجم المنتخب البرتغالي، وريال مدريد، على نجم برشلونة ليونيل ميسي والمنتخب الأرجنتيني، وحارس يوفنتوس والمنتخب الإيطالي، جون لويجي بوفون. 

 

فهل يفعلها صاروخ ماديرا ويجمع بين لقب الأفضل  في العالم وأوروبا.

 

هؤلاء يتنافسون على الأفضل


يتنافس على جائزة أفضل لاعب لهذا العام كل من البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرازيلي نيمار دا سيلفا.


فيما تتنافس على جائزة أفضل لاعبة كل من الأمريكية كارلي لويد، والفنزويلية دينا كاستيانوس، والهولندية لييكي مارتينس.

 

الأمريكية كارلي لويد


وعلى صعيد المدربين، يتنافس على جائزة الأفضل لفرق الرجال كل من الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريدالإسباني، والإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي، وماسِّيميليانو ألِّيغري المدير الفني ليوفينتوس الإيطالي.

 


وعلى جائزة الأفضل لفرق السيدات، يتنافس الفرنسي جيرارد بريشور مدرب فريق ليون الفرنسي، والدنماركي نيلس نييلسن والذي لا يدرب أي فريق حاليًا، والهولندية سارينا فييجمان مدربة منتخب هولندا.


ولأول مرة سيتم منح جائزة لأفضل حارس مرمى وهم الكوستاريكي كيلور نافاس (ريال مدريد)، وجانلويجي بوفون (يوفينتوس)، ومانويل نوير (بايرن ميونيخ).


أما جائزة أفضل هدف فيتنافس عليها هدف دينا كاستيانوس، لاعبة منتخب فنزويلا في مرمى الكاميرون خلال مونديال الناشئات تحت 17 عامًا التي أقيمت في الأردن.


وهدف الفرنسي الدولي أولفييه جيرو لاعب أرسنال والذي سجله في مرمى كريستال بالاس بالدوري الإنجليزي، أما الهدف الثالث المرشح للفوز بالجائزة فهو هدف أوسكارين ماسولوك، حارس مرمى نادي باروكا الجنوب إفريقي، في مرمى أورلاندو بالدوري المحلي.

 


أما جائزة التشجيع المثالي، فيتنافس عليها جمهور بوروسيا دورتموند الألماني، وسيلتيك الاسكتلندي و كوبنهاجن الدنماركي. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان