رئيس التحرير: عادل صبري 06:11 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«القصة الكاملة» لـ أزمة نيمار وكافاني

«القصة الكاملة» لـ أزمة نيمار وكافاني

تحقيقات وحوارات

أزمة نيمار وكافاني - أرشيفية

«القصة الكاملة» لـ أزمة نيمار وكافاني

سيد نبوي 22 سبتمبر 2017 09:00

 أثارت أزمة الثنائي الهجومي لفريق باريس سان جيرمان الفرنسي، إيدنسون كافاني ونيمار دا سيلفا ضجة كبيرة في وسائل الإعلام العالمية، خلال الأيام الماضية.

 

ونشبت الأزمة بين الثنائي خلال مواجهة أوليمبيك ليون، الأحد الماضي بالجولة السادسة من الدوري الفرنسي، التي انتهت بانتصار الباريسيين بثنائية دون رد.

 

ويرصد "ستاد مصر العربية" خلال التقرير التالي، القصة الكاملة لهذه الأزمة.

 

ظهرت الأزمة في إحدى الركلات الحرة التي احتسبت لصالح البي أس جي، حيث ذهب كافاني للتسديد وسط اعتراض من نيمار، حتى تدخل داني ألفيس ومنح الكرة لمواطنه نيمار وسط امتعاض شديد من كافاني، وتكرر المشهد في الدقيقة 80 من المباراة، حين حصل الفريق على ركلة جزاء وسعى كافاني لتسديدها ولكن نيمار تحدث معه واعترض من أجل أن يحصل على الفرصة للتسديد، ولكن كافاني أصر وأهدر الركلة.

 

وعقب المباراة صرح داني ألفيس، لصحيفة "سبورت" الإسبانية: "لا يجب حدوث أي خلاف بين اللاعبين في مباراة مهمة كهذه، علينا الاستفادة من كل عنصر داخل المجموعة لتقديم مستوى جيد، فالإنجاز الجماعي أهم من أي انتصار فردي".

 

وأكد أوناي إيمري المدير الفني لباريس عقب المباراة، أنه من غير المسموح ما حدث بين اللاعبين في المباراة، وشدد على أنه في حالة عدم التوافق بين الثنائي سيضطر لتحديد بنفسه من يسدد ركلات الجزاء، والركلات الحرة.

 

وخرج كافاني في اليوم التالي للمباراة لنفي وجود أي أزمات تمامًا، حيث نقلت صحيفة "أس" الإسبانية تصريحه: " أخبرني أخي أن الناس يتحدثون عن أن كافاني لم يسمح لنيمار بتسديد ضربة الجزاء، وأن هناك مشاكل بينهما، الحقيقة الوحيدة هي أنني ليست لدي أي مشكلة مع نيمار".

 

ولكن التقارير الصحفية في فرنسا، أكدت أن نيمار قام بإلغاء متابعة كافاني عبر موقع "إنستجرام" بعد هذه الواقعة مباشرة، في إشارة واضحة لوجود خلافات.

 

وكشفت صحيفة "ليكيب" الفرنسية، العديد من المفاجآت حول هذه الأزمة، حيث أشارت إلى حدوث مشادة قوية بين نيمار وكافاني في غرفة خلع الملابس عقب المباراة، كانت ستتطور إلى شجار بالأيدي، لولا تدخل تياجو سيلفا لاعب وقائد الفريق لإنهاء الأمر.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن كافاني يسعى من أجل تسجيل الكثير من الأهداف، نظرًا لوجود بند في عقده يمنحه مليون يورو، حال أنهى الموسم كهداف للدوري الفرنسي، وهو نفس البند الموجود في عقد نيمار، وهو ما جعل الثنائي يتصارعون من أجل التسجيل.

 

وفجرت صحيفة "سبورت" الكتالونية مفاجأة أخرى، حول طلب البرازيلي نيمار من إدارة النادي، بضرورة الاستغناء عن خدمات الأورجوياني كافاني، بسبب هذه الأزمة، نظرًا لكون نيمار حاليًا نجم الفريق الأول، بعد أن تعاقد معه النادي الفرنسي مقابل 222 مليون يورو هذا الصيف من برشلونة، كأغلى لاعب في تاريخ كرة القدم.

 

وبدأت إدارة النادي برئاسة القطري ناصر الخليفي، في العمل على تهدئة الأمور داخل الفريق، حيث عقدت اجتماعا مع اللاعبين للتحقيق في الواقعة، وقررت الإدارة حل هذه الأزمة بتعديل عقود اللاعبين، حيث سيتم إضافة بند مماثل لبند تسجيل الأهداف بصناعة الأهداف، لكي يتعاون الثنائي في التسجيل والصناعة.

 

وقام داني ألفيس بلفتة طيبة لتهدئة الأمور بين الثنائي، حيث قام بتجهيز عشاء للاعبين ودعا نيمار وكافاني في أحد المطاعم بباريس، والذي تم وصفه بأنه "عشاء مصالحة" بين الثنائي.

 

وأعلن أوناي إيمري المدير الفني للفريق، نهاية الأزمة بين الثنائي اليوم، حيث صرح قائلًا: "هذه الخلافات طبيعية وتحدث في كل فريق، ,اللاعبان متحمسان دائمًا، ويحاولان تقديم أفضل مستوى ممكن، وهذا أمر طبيعي، وتحدثنا عن الأمر أمام الجميع، واخترت كافاني ونيمار لتسديد ركلات الترجيح، وهناك من هو في الترتيب الأول، والآخر في الترتيب الثاني، والأمور انتهت تمامًا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان