رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نسور قاسيون.. تُصنع المُعجزات من رحم الحرب

نسور قاسيون.. تُصنع المُعجزات من رحم الحرب

تحقيقات وحوارات

منتخب سوريا

نسور قاسيون.. تُصنع المُعجزات من رحم الحرب

سيد نبوي 08 سبتمبر 2017 18:54

"حينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب، قد يتوقف عن القتال إذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه، ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه إلى النهاية" هكذا حلقت نسور قاسيون في سماء آسيا وقاتلوا من أجل وطنهم الذي أنهكته الحروب مؤخرًا.

 

لا شك وأن الكرة السورية عانت كثيرًا بسبب الأزمات السياسية التي مرت بها سوريا منذ عام 2011 وحتى الآن، وأصبح التأهل للمونديال في هذه الظروف العصيبة بطولة في حد ذاته.

 

ورغم كل الظروف الصعبة التي عانى منها نسور قاسيون، إلا أنهم كانوا على قلب رجل واحد من أجل تحقيق أحلام الشعب السوري، والذي تجمع بكل طوائفه خلفهم في المواجهة الحاسمة أمام إيران بالجولة الأخيرة من التصفيات، حيث اقتنصوا التعادل بهدفين لمثلهما واحتلوا المركز الثالث بالمجموعة، والتأهل للملحق.

 

ويرصد "ستاد مصر العربية" لقرائه، تفاصيل إنجاز نسور قاسيون خلال التقرير التالي..

 

بداية غير مبشرة

 

بدأ نسور قاسيون التصفيات بشكل سيء، حيث تلقوا الخسارة بهدف نظيف أمام أوزبكستان في الجولة الأولى، ثم تعادل سلبي أمام كوريا الجنوبية، ثم تم تعديل الأوضاع قبل الجولة الثالثة وحققوا الانتصار على الصين، قبل أن يتلقوا الخسارة في الجولة الرابعة أمام قطر بهدف، ثم تعادل مع إيران بالجولة الخامسة.

 

وكانت غلة السوريين في أول 5 جولات 5 نقاط فقط، لم تكن مُرضية أو مُبشرة بالتأهل.

 

نقطة التحول

 

اكتسب نسور قاسيون قوة كبيرة باستعادة الثلاثي فراس الخطيب، وعمر السومة، وجاهد الحسين، والذي افتقدهم المنتخب السوري منذ اندلاع الثورة عام 2011، حيث أعلنوا عن مساندتهم للمعارضة وعدم تأييدهم لنظام بشار الأسد.

 

وتخلى الثلاثي عن آرائهم السياسية من أجل الوقوف بجانب منتخب بلادهم في هذه المرحلة الصعبة، وتوحيد الشعب السوري بالكامل من أجل هدف واحد وهو التأهل للمونديال.

 

استفاقة وإصرار

 

بدأ نسور قاسيون الجولة السادسة في التصفيات بانتصار على أوزبكستان بهدف نظيف، ثم خسارة أمام كوريا الجنوبية بهدف، قبل أن يقتنصوا تعادلًا أمام الصين بهدفين لمثلهما، ثم انتصار ساحق بالجولة التاسعة على المنتخب القطري.

 

وكان بانتظار نسور قاسيون مواجهة الحسم أمام إيران متصدر المجموعة في طهران، والفوز خلالها كان يمنح النسور بطاقة العبور المباشر لروسيا، ولكن المباراة انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما بعد هدف قاتل لعمر السومة في الوقت بدل من الضائع.

 

وأنهى نسور قاسيون التصفيات في المجموعة الأولى برصيد 13 ليحتلوا المركز الثالث، ويخوضوا مواجهة صعبة أمام أستراليا صاحب المركز الثالث بالمجموعة الثانية.

 

وستستضيف سوريا منتخب أستراليا في لقاء الذهاب 5 أكتوبر المقبل، ولم يتم الاستقرار على الدولة التي سيُقام فيها المباراة لأن سوريا ممنوعة من اللعب على أرضها بسبب الأوضاع الأمنية. وسيُقام لقاء الإياب في أستراليا 10 من الشهر نفسه.

 

والفائز في الملحق بمجموع المباراتين سيتأهل لمواجهة صاحب المركز الرابع من تصفيات اتحاد أمريكا الشمالية والوسطي والكاريبي (كونكاكاف) في نوفمبر المقبل، على بطاقة التأهل للمونديال.



 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان