رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

باوك اليوناني يعاند فيرنسي البرتغالي وعمرو وردة "الضحية"

باوك اليوناني يعاند فيرنسي البرتغالي وعمرو وردة "الضحية"

بدر الدين سعيد 17 أغسطس 2017 16:14

 

ازداد موقف عمرو وردة، صانع ألعاب منتخب مصر نادي باوك اليوناني، تأزمًا بعد إعلان الجهاز الفني لمنتخب مصر استبعاده من قائمة الفراعنة التي تستعد لمواجهة أوغندا في التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

 

وأصدر الجهاز الفني بيانًا صحفيًا أعلن فيه اختياره لـ 15 لاعب محلي واختتمه بأنه استبعد وردة بسبب عدم بدء اللاعب لفترة إعداد سواء مع باوك اليوناني أو فيرنسي البرتغالي.

 

ويكشف "ستاد مصر العربية" تفاصيل الأزمة الدائرة بين ناديي باوك وفيرنسي بسبب وردة وكيف تؤثر على مستقبل اللاعب الشاب.

 

أزمة التحرش

 

بدأت فصول الأزمة بعد اتهام وردة بمحاولة التحرش بزوجات لاعبي فيرنسي بعد توقيعه على عقود الانضمام لصفوف النادي البرتغالي على سبيل الإعارة قادمًا من باوك اليوناني.

 

وبعد ضغوط على مدرب فيرنسي اضطر إلى طلب إلغاء إعارة عمرو وردة وإعادته إلى باوك اليوناني بسبب عدم تقبل اللاعبين لوجوده بينهم عقب مضايقته لزوجاتهم.

 

وبالفعل أنهى نادي فيرنسي إعارة وردة بشكل رسمي، وأعاد اللاعب إلى اليونان، وطلب من نادي باوك استعادة قيمة الإعارة.

 

باوك يماطل

 

رفض نادي باوك إعادة المبلغ المالي الخاص بإعارة وردة إلى فرينسي، رغم إنهاء النادي البرتغالي لإعارة صانع الألعاب المصري بسبب الأزمة السابقة.

 

وأكمل نادي باوك إجراءات إرسال البطاقة الدولية الخاصة بعمرو وردة إلى فيرنسي البرتغالي في تجاهل تام لأزمة اللاعب هناك وإنهاء إعارته.

 

وأعلن نادي باوك إتمام انتقال وردة إلى صفوف فيرنسي ليرفض تمامًا إعادة المبلغ الذي حصل عليه للنادي البرتغالي في رغبة منه للتخلص من عمرو وردة.

 

فيرنسي يرفض

 

رفض فيرنسي الاستسلام لرغبة نادي باوك وقرر تصعيد الأمر إلى الإعلام البرتغالي وبالفعل نشرت صحيفة "ريكورد" خبر تحرش وردة بزوجات لاعبي فريقه الجديد.

 

وأعلنت الصحيفة ذاتها إنهاء إعارة وردة بشكل رسمي من جانب فيرنسي بسبب سوء سلوكه والشكاوي التي قدمها لاعبو الفريق ضده.

 

وجدد فيرنسي طلب استعادة المبلغ الذي قام بتحويله لنادي باوك نظير استعارة وردة، وأعاد اللاعب إلى اليونان لإقناع مدير النادي اليوناني الكبير بإعادة المبلغ والمشاركة في تدريبات باوك بشكل طبيعي.

 

وردة الضحية

 

أصبح عمرو وردة ضحية الصراع بين ناديي باوك وفيرنسي بعد استبعاده من القائمة التي أعلنها الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر، لمواجهة أوغندا في تصفيات كأس العالم بنهاية شهر أغسطس الجاري.

 

ورفض كوبر ضم وردة بسبب اتهامات التحرش وعدم وجوده في تدريبات أي فريق حتى الآن سواء باوك اليوناني أو فيرنسي البرتغالي.

 

واستند كوبر إلى مخطط أحمال المنتخب والذي يحمل الجنسية اليونانية ويعيش في مدينة سالونيكي معقل فريق باوك بعد أن تقصى الحقائق وعلم بأن وردة غير ملتزم مع الفريق اليوناني وتسبب في أزمة بالبرتغال وهو ما اقتنع به المدير الفني الأرجنتيني وقرر استبعاد اللاعب من معسكر منتخب مصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان