رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حسام البدري.. صائد البطولات ومحطم الأرقام القياسية

حسام البدري.. صائد البطولات ومحطم الأرقام القياسية

تحقيقات وحوارات

حسام البدري المدير الفني للأهلي

حسام البدري.. صائد البطولات ومحطم الأرقام القياسية

إيهاب علي 16 أغسطس 2017 20:54

تحمل حسام البدري المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، المهمة في وقت صعبة للغاية، عقب رحيل الهولندي مارتن يول، وسط حالة من الانقسام بين الجماهير الحمراء حول عودته في الولاية الثالثة له.

 

فئة ليست بالقليلة من جماهير الأهلي اعترضت بشدة على عودة البدري لقيادة الفريق للمرة الثالثة في تاريخه، بعدما ترك الفريق عقب مباراة البنزرتي التونسي في إياب دور الـ 16 من بطولة دوري أبطال أفريقيا عام 2013، لتولي تدريب فريق أهلي طرابلس الليبي.

 

في الوقت الذي دعم فيه قطاع آخر من الجماهير، فكرة الاستعانة بالبدري من أجل فرض حالة من الاستقرار والاتزان على الفريق بعد فترات من الترنح مع تغيير 3 مدربين في عامين فقط الإسباني خوان كارلوس جاريدو والبرتغالي جوزيه بيسيرو والهولندي مارتن يول، لكن أكثر المتفاءلين لم يتوقع أن يحقق البدري كل هذا النجاح والأرقام القياسية في موسمه الأول مع المارد الأحمر.

 

يبقى أصعب اختيار على أي مدير فني هو أن يتولى تدريب فريق لم يختر هو لاعبيه، ويعلن تحمله الكامل للمسؤولية عن النتائج، وهذا ما حدث حسام البدري مع الأهلي في مطلع الموسم المنتهي 2016-2017.

 

فمع ضيق الوقت قبل انطلاق الموسم وإرسال القائمة إلى اتحاد الكرة، بدأ البدري ولايته الثالثة مع الأهلي بقائمة ليست من اختياره بعد أن قبل التحدي والتعرض لكل الهجوم والضغوطات من أجل القلعة الحمراء، وجاءت النتيجة رائعة بالتتويج بثنائية الدوري والكأس لأول مرة منذ عام 2007 وللمرة الـ14 في تاريخ النادي.

 

فوز الأهلي بثنائية الدوري والكأس لم يأت بمحض الصدفة، ولكنه جاء بتفوق كبير عن جميع المنافسين، ويظهر هذا بوضوح في التتويج بالثنائية المحلية دون التعرض لأي هزيمة في الموسم المنتهي.

 

حمل الكؤوس والتواجد على منصات التتويج ليس بالأمر الجديد على حسام البدري، ولكنه لغة أتقنها مدرب الأهلي منذ أول عام له كمدير فني وصولًا إلى التتويج مع القلعة الحمراء بـ7 بطولات، تنقسم إلى لقبين لمسابقة الدوري، ودوري أبطال أفريقيا، وكأس السوبر الأفريقي، وكأس مصر، وكأس السوبر المحلي «مرتين».

 

«تحقيق الثلاثية» هو الهدف الذي يسعى حسام البدري لتحقيقه في الموسم الأول لولايته الثالثة مع الأهلي، وها هو قد فاز بالدوري قبل أربعة جولات من نهايته، ثم أعاد كأس مصر إلى دولاب القلعة الحمراء على حساب المصري في المباراة النهائية، ووصل إلى الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

 

وإذا تمكن البدري من إتمام الموسم بنجاح كامل، فستكون الثلاثية الأولى للأهلي منذ الجيل الذهبي للقلعة الحمراء عام 2006.

 

حقق البدري أكبر فوز له، كمدير فني مع الأهلي خلال الموسم المنتهي، وذلك بعد أن التغلب بـ6 أهداف دون مقابل على فريق الألومنيوم، خلال المباراة التي جمعت الفريقين في دور الـ32 من بطولة كأس مصر.

 

المباريات الكبيرة دائمًا ما تُظهر معادن المدربين، وهذا ما يمكنه أن نلاحظه إذا اطلعنا على تاريخ حسام البدري في مباريات القمة التي واجه خلالها الزمالك، وحافظ على سجله نظيفًا دون هزيمة خلال 8 مواجهات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان