رئيس التحرير: عادل صبري 07:34 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فريدة عثمان.. عندما يُحمَد الوزير واتحاد السباحة بما لم يعملوا

فريدة عثمان.. عندما يُحمَد الوزير واتحاد السباحة بما لم يعملوا

تحقيقات وحوارات

فريدة عثمان

فريدة عثمان.. عندما يُحمَد الوزير واتحاد السباحة بما لم يعملوا

بدر الدين سعيد 05 أغسطس 2017 10:08

 

أهدت فريدة عثمان، السباحة المصرية ميدالية برونزية في مسابقات 50 متر حرة ببطولة العالم التي استضافتها المجر منذ أيام قليلة، وأصبحت حديث الناس والوسط الرياضي في مصر.

 

وحاول العديد من عناصر منظومة السباحة والرياضة استغلال إنجاز فريدة لتجميل صورتهم وإخفاء تراجعهم وفشلهم الكبير في ملفاتهم كونها ستتصدر المشهد لأيام تقديرًا لإنجازها الكبير.

 

فريدة عثمان في بلاد العم سام

 

سافرت فريدة عثمان منذ 3 سنوات إلى أمريكا لمواصلة دراستها كونها لا تستطيع أن توفق بين ممارستها للسباحة وحلمها في تحقيق إنجاز عالمي وتاريخي لمصر ونظام التعليم المصري.

 

ولم تتدخل وزارة الرياضة لتعرف مشاكل الأبطال الرياضيين الواعدين وتعمل على حلها أو حتى توفيق أوضاعهم بشكل مؤقت لحين انتهاء مهمتهم الرياضة.

 

وفور وصولها إلى مصر بعد تحقيق الإنجاز العالمي قالت فريدة عثمان أنها ليست صناعة أمريكية وافتخرت بمصريتها ولكنها أيضًا أكدت أنها لو كانت استمرت في مصر لما حققت هذا الإنجاز بسبب نظام التعليم.

 

اتحاد السباحة "والله زمان وبعودة"

 

لم يظهر ياسر إدريس، رئيس اتحاد السباحة، ولا أعضاء مجلس إدارته إلا عندما حققت فريدة عثمان الإنجاز، ولكنهم في الحقيقة لا يعلمون عنها أي شيء طوال السنوات الماضية.

فريدة وأسرتها استقر أمرهم على الاستقلال عن اتحاد السباحة بسبب عشوائيته وعدم جدوى الاعتماد على مجلس إدارته في أي شيء يخص تنشئة البطل الرياضي وسافروا بابنتهم إلى أمريكا مع احترامهم لتمثيلها لمصر فقط وليس أي دولة أخرى.

 

وفجأة ظهر ياسر إدريس ضيفًا في حلقة تليفزيونية، في وجود فريدة ومعه وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز للقفز على إنجاز الشابة المصرية.

 

 

أزمة في الوزارة

 

قبل السفر إلى أولمبياد ريو دي جانيرو في العام الماضي فوجئت فريدة عثمان بأزمة بدون لازمة بسبب رغبة رئيس اتحاد السباحة ياسر إدريس في فرض سيطرته عليها رغم عدم تقديم الاتحاد لأي دعم يخصها.

 

وكادت فريدة أن تغيب عن أولمبياد ريو دي جانيرو بسبب الخلاف الغريب مع ياسر إدريس وحاول عبد العزيز تهدئة الوضع طمعا في ميدالية أولمبية لحفظ ماء وجهه أمام القيادة السياسية.

 

وقررت فريدة الاستقرار في أمريكا عقب انتهاء مدة دراستها وعدم العودة إلى مصر لتواصل إنجازاتها في السباحة بعيدا عن وزارة الشباب واتحاد السباح.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان