رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عودة لعبة «القط والفار» بين إيناسيو ومرتضى منصور

عودة لعبة «القط والفار» بين إيناسيو ومرتضى منصور

إسلام فتح الله 24 يوليو 2017 21:12

 

اشتعلت الأوضاع في نادي الزمالك مجددا بعد تعادل الفريق مع الفتح الرباطى المغربى إيجابيا بهدفين لمثلهما في أولى مواجهات الفريقين فى البطولة العربية المقامة حاليا فى مصر.

 

"إستاد مصر العربية" يرصد كواليس الأزمة الأخيرة التي نشبت بين مرتضى منصور والبرتغالي إيناسيو.

 

في البداية انتقد إيناسيو  سياسة الإدارة بإعارة مصطفى فتحي وكهربا في الفترة الحالية موضحا أن القرار ليس قراره وهو يلعب بالعناصر الموجودة ولم يتم تعويض الثنائي ببدائل في الصفقات الجديدة.

 

وأشار إلى أن الجميع يلقي بالأمور على المدير الفني وهو ليس ساحرا ولا يستطيع أن يدفع بلاعبين في مركز الجناح وهو ليس مركزهم الأصلي قائلا "إذا كان مطلوبا مني أن أحقق الانتصارات في ظل الظروف الحالية فأنا لست الشخص المناسب للقيام بالمهمة".

 

وشدد على أنه لا يمتلك سوى شيكابالا في مركز الجناح في المباراة المقبلة وأن الأخطاء التي حدثت من المدافعين في مباراة الفتح  فردية، وأن الزمالك عاني من صعوبات قبل المباراة.

 

وأبدى مرتضى منصور رئيس النادي غضبه من تصريحات البرتغالي عن بيع لاعبي الفريق والصفقات الجديدة دون إبداء رأيه في الأمر، موضحا أن هذه التصريحات لن تمر مرور الكرام وأن مافعله إيناسيو اليوم يعد "تحرش رياضي" وأنه لم يتحدث مطلقاً عن الجهاز الفني بعد الخسارة أمام كابس أو التعادل مع أهلي طرابلس في بطولة دوري أبطال إفريقيا.

 

وشدد مرتضى منصور على أن إيناسيو اعتدى على محلل الأداء البرتغالي و أنه تحمل تصرفات المدير الفني حتى لا يتم اتهامه بـ"تطفيشه" كما أنه طالب برحيل أيمن حفني وباسم مرسي من قبل، كما وافق على احتراف مصطفى فتحي ورفض استمرار ستانلي بسبب ارتفاع المقابل المادي لصفقة ضمه بصورة نهائية.

 

واستقر مجلس إدارة نادي الزمالك على رحيل البرتغالي أوجاستو إيناسيو المدير الفني للفريق بعد التصريحات التي أدلى بها.

 

ومن المقرر أن يعقد مسئولي النادي جلسة مع المدير الفني البرتغالي خلال الساعات المقبلة، من أجل التفاوض على رحيله بصورة ودية بعيدًا عن الشرط الجزائي المبرم في العقد بقيمة 3 أشهر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان