رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تحليل| كيف أضاع الأهلي انتصارا ثمينا أمام زاناكو الزامبي؟

تحليل| كيف أضاع الأهلي انتصارا ثمينا أمام زاناكو الزامبي؟

تحقيقات وحوارات

لقطة أرشيفية

تحليل| كيف أضاع الأهلي انتصارا ثمينا أمام زاناكو الزامبي؟

محمد حسين 02 يوليو 2017 02:50

سقط النادي الأهلي في فخ التعادل السلبي مع زاناكو الزامبي في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء السبت ضمن الجولة الخامسة من دوري أبطال إفريقيا، وفرط الفريق الأهلاوي في فوز ثمين خارج الأرض.

 

بدأ النادي الأهلي المباراة بتشكيل مكون من حراسة المرمي : شريف أكرامي، وسعد سمير وأحمد حجازي، وأحمد فتحي وعلي معلول، وعبدالله السعيد وحسام عاشور وعمرو السولية وأحمد حمودي، وأجاي ومؤمن زكريا. البدري حافظ على طريقة لعبه المعتادة ودفع بأحمد حمودي على حساب وليد سليمان في مركز الجناح الأيمن، وذلك بعد تألق حمودي في مباريات الدوري الأخيرة لكن لسوء حظه غادر للإصابة.. لعب الأهلي مباراة زاناكو بطريقة لعب البدري المفضلة 4-2-3-1، معتمدًا على رباعي هجوم السعيد وحمودي و(وليد)، وأجاي ومؤمن زكريا. الأهلي قدم مباراة جيدة جدًا على المستوى الهجومي والدفاعي أيضًا،

صحيح أن الهجوم الأحمر لم يكن كاسحًا لكن سيطر الفريق المصري على مجريات الأمور وأهدر اللاعبين عدة فرصة خطيرة كانت كفيلة بإقتناص النقاط الثلاث.

 

على المستوى الدفاعي لم تظهر لصاحب الأهلي أي خطورة على مرمى إكرامي باستثناء بعض التصويبات البعيدة والعرضيات الغير مؤثرة. حالات اللقاء تبين عددًا من الأمور الفنية نبينها بالصور مع الشرح..

 

على عكس ما يتم إتهام حسام البدري به أنه يلجأ للدفاع والتحفظ لكن وضح من البداية أن هناك رغبة في التسجيل ومبادرة الهجوم، ظهير متقدم و3 لاعبين في انتظار الكرة ورابع يتقدم نحو منقطة الجزاء، تواجد هجومي كبير وانتشار رائع لكن في النهاية مؤمن يهدر الكرة بغرابة.

 

الأنانية

 

عانى النادي الأهلي خلال مباراة زاناكو من الأنانية المفرطة من بعض اللاعبين مثل حمودي قبل تغييره ووليد سليمان. شاهد الصورتين القادمتين..

 

حمودي في وضعية رائعة والتسديد ربما يكون حل جيد لكن التمرير على اليسار  لثنائي يترقب الكرة سيكون أكثر من ممتاز ومضمون للتسجيل!

 

بنفس السيناريو وربما بشكل أسهل كان من الممكن أن يمرر وليد الكرة لمؤمن الذي سيكون حينها مقابلا للمرمى.

 

رعونة في إنهاء الهجمات

 

أجاي منفرد بالمرمى ويسدد برعونة شديد دون إتقان لتصطدم بالقائم وتعود للسعيد الذي سددها أيضًا باستسهال شديد ليتصدى لها الحارس.

 

لغز السعيد

 

هنا مرر السعيد للمنطلق ناحية اليمين وقام بتمريرة مثالية للغاية، عليه بعد ذلك الانطلاق والتكملة بإتجاة المرمى فهل حدث ذلك؟!

 

 

جائزة قيمة لمن يعرف مكان عبدالله السعيد، المفترض أن السعيد سيقوم بالزيادة ويتواجد في المساحة المشار لها هنا في الصورة التالية ليتمكن من التسجيل بسهولة.

 

 

انتهت هجمة الأهلي وحصل زاناكو على الكرة والسعيد متأخر للغاااااااية دون مبرر واضح، الوقت يشير للدقيقة 34 أي أنه لم يتعرض بعد للاجهاد والارهاق، لكن ربما توضح هذه الحالة سوء مستوى السعيد طوال اللقاء!

 

 

الأهلي كان أفضل في كل شئ وواجه خصم ساذج دفاعيًا لكنه فرط في انتصار ثمين كان كفيل بإراحته قبل موجهة القطن في الجولة الأخيرة السبت المقبل.

 

شاهد ملخص اللقاء والحالات بالفيديو

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان