رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خطة بناء المستقبل لـ ألمانيا تسير في الطريق الصحيح

خطة بناء المستقبل لـ ألمانيا تسير في الطريق الصحيح

تحقيقات وحوارات

منتخب ألمانيا

خطة بناء المستقبل لـ ألمانيا تسير في الطريق الصحيح

وكالات 26 يونيو 2017 16:39

كان البناء للمستقبل هو الهدف الرئيسي للمدير الفني، يواخيم لوف، في قيادة المنتخب الألماني ببطولة كأس القارات 2017، المقامة حاليًا في روسيا، وبعد انتهاء منافسات دور المجموعات، بدت خطة المدرب في طريقها إلى النجاح المنشود.

فقد اعتمد لوف بشكل أساسي على اللاعبين الشباب، وفضل إراحة العديد من نجوم المنتخب الألماني، بطل العالم، لمنحهم فترة راحة أطول قبل انطلاق منافسات الموسم المقبل، الذي سيشهد إقامة مونديال 2018 بروسيا، الذي يشكل الهدف الأهم لدى لوف.

وعلى مدار المباريات الثلاث لألمانيا بدور المجموعات، استثمر اللاعبون الشباب الفرصة بشكل هائل، وأثبتوا جدارتهم بثقة المدير الفني، وربما كان أبرزهم تيمو فيرنر، مهاجم لايبزيج.
 

تألق فيرنر وسجل ثنائية للمنتخب في المباراة التي انتهت بالفوز على الكاميرون 3/1، أمس الأحد، في الجولة الثالثة والأخيرة من مباريات المجموعة الثانية، والتي تأهل المنتخب الألماني من خلال تصدرها إلى الدور قبل النهائي، حيث سيلتقي نظيره المكسيكي، الخميس المقبل، في سوتشي.

وقال فيرنر، عقب التسجيل للمرة الأولى بقميص المنتخب: "ببساطة كان لدينا الإصرار والعزيمة للفوز بالمباراة.. وأنا سعيد بتسجيل أول هدفين لي (مع المنتخب)، الجميع رأوا أننا فريق جيد وقادر على التحدي".
 

وكان فيرنر "21 عامًا" قد واجه بداية صعبة في مشواره مع المنتخب الألماني، حيث وُجهت له صيحات الاستهجان خلال مباراة سان مارينو، ضمن تصفيات كأس العالم.

وصرح فيرنر لمجلة "كيكر" الألمانية، قبل انطلاق كأس القارات، قائلًا: "هدفي هو أن تشعر الجماهير الألمانية بالسعادة لرؤيتي بقميص المنتخب، أن يقولوا إنهم سعداء لتواجد هذا اللاعب الذي سجل، على سبيل المثال، هدف الفوز للمنتخب في الدور قبل النهائي بكأس العالم".
 

ولا يزال فيرنر أمامه طريق طويل لضمان المشاركة مع المنتخب في كأس العالم، ولكن المؤشرات المبكرة تتجه نحو أنه ربما يمثل الحل الذي يبحث عنه لوف، منذ اعتزال هداف المنتخب الألماني، ميروسلاف كلوزه.

ويُعد فيرنر أكثر مهارية من ساندرو فاجنر، كما أنه مهاجم صريح أكثر من لارس ستيندل، ويصب صغر سنه في مصلحة فرصه على المدى البعيد.

وقال لوف: "تيمو (فيرنر) أثبت خطورته وحسه التهديفي، الهدفان رائعان، وكانت اللمسة الأخيرة مميزة.. لقد قدم عملًا هائلًا واستحق تسجيل الثنائية".
 

واحتاج فيرنر إلى أربع مباريات دولية لتسجيل أول أهدافه بقميص المنتخب، ولكن هذه المعاناة البسيطة يمكن أن تصب في مصلحته أيضًا.

وقال أوليفر بيرهوف، مدير المنتخب الألماني: "من المهم بالنسبة لنا خلال هذه البطولة أن نرى كيفية رد الفعل في المواقف الصعبة.. أن نرى قدرة اللاعبين على المضي قدمًا، عندما لا تسير الأمور بشكل جيد".
 

ولم يكن فيرنر هو المتألق الوحيد من بين العناصر الشابة في صفوف المنتخب الألماني، فقد استغل ستيندل أيضًا الفرصة، وسجل أمام أستراليا وتشيلي، كما سجل لاعب خط الوسط، ليون جوريتسكا، في شباك أستراليا.

واستغل لاعب خط الوسط، كريم ديميرباي، فرصة مشاركته للمرة الأولى ضمن التشكيل الأساسي للمنتخب، وأحرز الهدف الأول في شباك الكاميرون، أمس.

ورغم أن الهدف الرئيسي للمنتخب الألماني، لا يزال يتمثل في الحفاظ على لقب كأس العالم في العام المقبل، أبدى اللاعبون الشباب حماسًا شديدًا خلال البطولة الحالية، وطموحًا حقيقيًا للتتويج بلقبها.

وقال فيرنر: "نحن لسنا هنا من أجل المركز الثاني أو الثالث أو الرابع.. إننا الآن نتطلع للفوز في الدور قبل النهائي، وكذلك في النهائي".

كأس القارات 2017
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان