رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

البقال والقيعي.. «خزان وقود» النادي اﻷهلي

البقال والقيعي.. «خزان وقود» النادي اﻷهلي

تحقيقات وحوارات

عدلي القيعي

في الذكرى 110 على تأسيسه

البقال والقيعي.. «خزان وقود» النادي اﻷهلي

أحمد أشرف 24 أبريل 2017 09:58

عين ثاقبة، تجوب في الشوارع واﻷزقة، ترصد المواهب باستمرار وكأنها تبحث عن فريسة ﻻصطيادها، حتى تجد الهدف الذي تسعى إليه.

 

هكذا كانت مهنة ما يُسمى بـ"الكشاف"، وهو الرجل الذي يرصد المواهب المميزة في كرة القدم، يجلبها للأندية من أجل كسب قليل من الجنيهات بينما يفوز النادي بموهبة تقوده لحصد مزيد من اﻷلقاب والإنجازات.

 

تطورت هذه المهنة، مع مرور الوقت حتى صارت صناعة تجلب أمواﻻ طائلة، وسُميت بـ"مدير التعاقدات".

 

عبد المنعم حسن الشهير بـ"عبده البقال"، أحد أشهر الكشافين في مصر، والذي تخصص في جلب المواهب الشابة منذ حقبة اﻷربعينيات، إلى النادي اﻷهلي ليُساهم بشكل كبير في تحقيق المارد اﻷحمر للعديد من الإنجازات بفضل المواهب التي اكتشفها والتي صارت نجوما بعد ذلك.

 

لم يقتصر اﻷمر على "عبده البقال" فقط، لكن المهندس عدلي القيعي مدير التعاقدات اﻷسبق بالنادي اﻷهلي، صار على نهج استاذه وجلب للقلعة الحمراء العديد من "الجواهر"، التي زادت من غلة اﻷلقاب للشياطين الحمر.

 

ويستعرض "ستاد مصر العربية"، في التقرير التالي مسيرة "البقال" و"القيعي" مع القلعة الحمراء وأبرز النجوم الذين انتقلوا للنادي اﻷهلي عن طريقهم.

 

 

 

عبده البقال

 

رفعت الفناجيلي وصالح سليم وميمي الشربيني وطه إسماعيل ومختار مختار والخطيب وربيع ياسين وثابت البطل وغيرهم من النجوم الذين ارتدوا القميص اﻷحمر، لعب عبد المنعم حسن دورًا كبيرًا في انتقالهم للقلعة الحمراء، بعدما نجحت عينه الثاقبة من رصد موهبتهم.

 

كان من أبرز اكتشافات "البقال"، اللاعب أحمد مكاوي صاحب أول هدف يُسجل في مباريات القمة، في المباراة التي جمعت الفريقين، ديسمبر 1948 وانتهت بالتعادل الإيجابي 2/2.

 

على مدار 40 عاما، ضم البقال العديد من النجوم إلى صفوف القلعة الحمراء، كان أبرزهم صالح سليم والخطيب وطه إسماعيل، ليحفر اسمه داخل جدران النادي اﻷهلي.

 

 

روى عصام عبد المنعم، حارس مرمى اﻷهلي السابق، في أحد مقاﻻته قصة انضمام ثابت البطل إلى صفوف اﻷهلي:” أحضر لي عبده البقال، في منتصف السبعينيات شابًا يلعب في مركز حراسة المرمى ومن أبناء الحوامدية، ﻻختباره وكانت موهبته مميزة للغاية ووافقت على الفور بانضمامه للفريق".

 

وتابع:” أكد لي البقال حينها، أن هذا الشاب سيصبح أفضل حارس مرمى في اﻷهلي ومصر لسنوات وهو ما حدث بالفعل".

 

تسبب عبده البقال، في انضمام العديد من النجوم والرموز إلى صفوف القلعة الحمراء، والذين صنعوا تاريخًا كبيرًا.

 

“عبده البقال أول من أعطاني الفرصة للانتقال إلى اﻷهلي"، هكذا قال نجم القلعة الحمراء السابق والمعلق الرياضي الشهير ميمي الشربيني، عندما روى قصة انضمامه إلى القلعة الحمراء عام 1957 بعدما تابعه "البقال" صاحب العين الخبيرة.

 

كتاب "حكايات رياضية"، الذي كان يُصدر عن مؤسسة دار أخبار اليوم، للكاتب عبد الرحمن فهمي، نشر جزء من قصة انضمام الثنائي ميمي الشربيني إلى النادي اﻷهلي، والتي تؤكد أن "البقال" كان جزءا مؤثرا في تاريخ القلعة الحمراء.

 

 

توفي عبده البقال، عام 1978، ليُكمل مسيرته بعد ذلك مهندس الصفقات "عدلي القيعي".

 

 

 

عدلي القيعي

 

مهندس صفقات القلعة الحمراء منذ حقبة السبعينيات وحتى اﻷلفية الجديدة، والذي قدم للقلعة الحمراء العديد من النجوم الذين واصلوا مسيرة اﻷحمر في صناعة اﻷمجاد.

 

العديد من النجوم، قدمهم القيعي كهدايا على طبق من ذهب للقلعة الحمراء، مستغلا دهائه الكبير في حسم الصفقات، رغم الصراع المتكرر مع الغريم التقليدي "الزمالك".

 

رضا عبد العال ومجدي طلبة وياسر ريان وخالد بيبو ومحمد بركات ووائل جمعة ومحمد أبو تريكة وعماد النحاس، وغيرهم الكثير من النجوم الذين انضموا إلى القلعة الحمراء عن طريق القيعي.

 

“إنت معايا يا عدلي قضي اﻷمر"، قالها المايسترو صالح سليم عندما عاد عدلي القيعي من كندا عام 1976، ليبدأ رحلته مع اﻷهلي في جلب النجوم الكبيرة إلى القلعة الحمراء.

 

يُحسب للقيعي، أنه نجح في ضم عدد كبير من الجيل التاريخي للقلعة الحمراء في اﻷلفية والذي حصد العديد من البطوﻻت خلال الوﻻية الثانية للبرتغالي مانويل جوزيه مع النادي اﻷهلي.

 

 

"فلافيو كان أحد أفضل صفقاتي في اﻷهلي"، قالها القيعي عندما روى قصة انتقال المهاجم اﻷنجولي إلى القلعة الحمراء، والتي أخذت وقتا طويلاً قبل إتمامها كما عانى اللاعب في بداية مشواره مع اﻷهلي بسبب سوء الحظ الذي ﻻزمه في عدم التسجيل، قبل أن يسطع نجمه.

 

 

صفقة انتقال إسلام الشاطر إلى النادي اﻷهلي، تدل على مكر ودهاء "مهندس الصفقات"، عندما استغل ثغرة الشرط الجزائي في عقد اللاعب والتي تُقدر بـ875 ألف جنيه، ليقرر الشاطر دفع الشرط الجزائي واﻻنتقال للقلعة الحمراء، بعدما قرر الرحيل عن القلعة البيضاء لعدم شعوره بالراحة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان