رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أليجري يطمح في إنهاء نتائجه السيئة أمام برشلونة

أليجري يطمح في إنهاء نتائجه السيئة أمام برشلونة

تحقيقات وحوارات

ماسيمو أليجري

أليجري يطمح في إنهاء نتائجه السيئة أمام برشلونة

وكالات- إفي 10 أبريل 2017 16:19

يستعد فريق يوفنتوس الإيطالي لمواجهة برشلونة الإسباني، غدًا الثلاثاء، على أرضه في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في وقت يطمح فيه مدرب السيدة العجوز، ماسيمليانو أليجري، في إنهاء حقبة نتائجه السيئة أمام الفريق الكتالوني.

فأليجري واجه برشلونة في 9 لقاءات بالتشامبيونز ليج على مدار مسيرته كمدرب، منها 8 مباريات خلال تدريبه لميلان وواحدة مع اليوفي وحقق الفوز في لقاء وحيد وتعادل في ثلاث بينما خسر 5 مباريات.

ويطمح يوفنتوس في الفوز بدوري الأبطال هذا الموسم وهي البطولة التي تغيب عن خزائنه منذ عام 1996.

ويعود تاريخ أول مواجهة بين برشلونة وأليجري إلى مرحلة المجموعات بالتشامبيونز عام 2011 عندما كان مدربا لميلان الذي تعادل وقتها بهدفين في ملعب "كامب نو".

وفي لقاء الإياب حينها نجح لاعبو البرسا في الفوز 3-2 وبرغم هذه الهزيمة إلا أن ميلان تأهل إلى الدور التالي ثم اصطدم ببرشلونة مجددا في ربع النهائي وودع البطولة على يده.

ووقتها انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي بين الفريقين على معقل ميلان ملعب "سان سيرو"، فيما انتفض لاعبو الفريق الكتالوني في الإياب ليحققوا الفوز بنتيجة 3-1.

وفي العام 2012 اصطدم ميلان أليجري مجددا ببرشلونة في دور الـ16 بالتشامبيونز ليج، وانتهى لقاء الذهاب بفوز الفريق الإيطالي بهدفين دون رد حملا توقيع كيفن بواتينج وعلي سولي مونتاري.

وشهد الإياب انتفاضة جديدة من البرسا على ملعبه كامب نو ليفوز برباعية بيضاء سجل الأرجنتيني ليونيل ميسي هدفين منها ثم أضاف ديفيد فيا الهدف الثالث فيما حمل الهدف الرابع توقيع جوردي ألبا.

وفي العام التالي عاد أليجري لمواجهة البرسا من جديد مع ميلان في دور المجموعات بالتشامبيونز ليج، وانتهى اللقاء الأول بينهما بالتعادل بهدف لكل منهما بينما مني الفريق الإيطالي بالهزيمة 3-1 في المباراة الثانية خارج ملعبه.

وفي 2015 بعد أن تولى أليجري تدريب يوفنتوس عانى من أسوأ هزيمة له كمدرب أمام برشلونة، حيث خسر في نهائي دوري الأبطال على يد الفريق الكتالوني بخسارته 3-1.

وحينها افتتح ايفان راكيتيتش التهديف للبرسا في الدقيقة الرابعة من اللقاء، ثم أضاف لويس سواريز الهدف الثاني وحمل الهدف الثالث توقيع نيمار دا سيلفا، بينما جاء هدف السيدة العجوز الوحيد عبر ألفارو موراتا.

وسيواجه أليجري غدا مع اليوفي تحديا جديدا أمام برشلونة على أمل أن يتمكن من إنهاء سلسلة نتائجه السيئة ليصبح أحد أصعب منافسيه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان