رئيس التحرير: عادل صبري 05:49 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كيف عاد شريف إكرامي للتألق في الأهلي؟ 4 عوامل تجيب

كيف عاد شريف إكرامي للتألق في الأهلي؟ 4 عوامل تجيب

تحقيقات وحوارات

شريف إكرامي

كيف عاد شريف إكرامي للتألق في الأهلي؟ 4 عوامل تجيب

محمد حسين 07 أبريل 2017 21:14

لاشك أن شريف إكرامي، حارس مرمى الأهلي، يقدم موسمًا استثنائيًا بعد تدهور مستواه الموسم الماضي واقترابه من التجميد على مقاعد البدلاء، فقد سكنت شباكه في بطولة الدوري هذا الموسم 4 أهداف فقط، فضلاً عن الحفاظ على عذرية شباكه 955 دقيقة متتالية، ليحتل المركز الخامس في قائمة الأكثر حفاظًا على عذرية الشباك التي يتصدرها الراحل ثابت البطل، ثم الحضري وشوبير وإكرامي الكبير.

 

يستعرض "ستاد مصر العربية" أبرز العناصر والأسباب التي ساهمت بشكل كبير في تألق الوحش الصغير هذا الموسم بعد الانتقادات التي طالته الموسم الماضي..

 

أزمة يول

لاشك أن تصريحات مارتن يول، المدير الفني لفريق الكرة بالأهلي السابق، الموسم الماضي كانت بمثابة الصدمة التي تعرض لها إكرامي، وساهمت بشكل كبير في استفاقة الوحش الصغير والتأكيد على أنه انحرف عن الطريق الصحيح ولابد من إعادة الحسابات.

 

كان يول قد هاجم إكرامي بضراوة عقب مباراة أسيك أبيدجان الإيفواري بدوري أبطال إفريقيا الموسم الماضي، بعد تسبب حارس الفريق في استقبال مرماه لهدف من خطأ ساذج للغاية، ما اضطر الهولندي للانفجار في المؤتمر الصحفي، مؤكدًا أن كل فرصة تتاح لمنافسي الأحمر تترجم لهدف.

 

منافسة الشناوي

ربما لا يكفي في وقت من الأوقات انتقاد اللاعب في الإعلام من أجل تحفيزه لتقديم أفضل ما لديه، لكن الأكيد أن استقدام عنصر جديد في نفس المركز سيشعل الأجواء لامحالة، حينها سيشعر أنه في خطر كبير.

 

لاشك وأن استقدام الأهلي لمحمد الشناوي مطلع الموسم لحراسة مرمى الأحمر ساهم في استفزاز إكرامي بشكل كبير، وأشعره أن مكانه في خطر، لاسيما وأن الوحش الصغير لم يتعود على المنافسة الحقيقية في نفس مركزه في ظل وجود الثنائي أحمد عادل ومسعد عوض وكلاهما اكتفى وارتضى بدور"الموظف"، شارك أو لم يشارك هو يتدرب ويحصل على راتبه وتكيف مع الأمر الواقع.

 

حسابات البدري

الطبيعي لو استمر مارتن يول لكان إكرامي بديلا للشناوي حتى إشعار آخر، لكن بمجرد رحيل الهولندي واستقدام المدرب المصري حسام البدري عاد الوحش الصغير لحماية عرين الأهلي، للثقة الكبيرة التي يتمتع بها والمعرفة المسبقة بقدراته.

 

وحرس إكرامي مرمى الأهلي في فترات سابقة أثناء تواجد حسام البدري على رأس الإدارة الفنية للأحمر، لذلك حين تولى المسؤولية قرر على الفور إعادته وإعطاءه الثقة وهو أمر لاشك كان بمثابة قبلة الحياة التي أعادته للأضواء مجددًا بعد عاصفة من النقد الجماهيري والإعلامي.

 

تألق المدافعين

لاشك وأن حارس المرمى عليه عبئ كبير ودور جعل البعض يعتبره نصف الفريق، لكن على كل حال كرة القدم لعبة جماعية وليست فردية، لذلك ساهم تألق دفاع الأهلي بشكل كبير في تلقي شباكه لـ4 أهداف فقط في الدوري هذا الموسم وهو رقم طيب للغاية.

 

وبالإضافة لتألق سعد سمير وأحمد حجازي، وظهور رامي ربيعة ومحمد نجيب في حال شاركا كبدلاء بشكل طيب، تعد طريقة حسام البدري التي تميل كثيرًا للتحفظ الدفاعي، وعدم المغامرة ساهم أكثر في تجنب أخطاء دفاعية كثيرة كانت قد كلفت الفريق أهدافًا كثيرة الموسم الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان