رئيس التحرير: عادل صبري 01:55 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الطواحين الهولندية تتوقف عن الدوران.. «القصة الكاملة»

الطواحين الهولندية تتوقف عن الدوران.. «القصة الكاملة»

تحقيقات وحوارات

روبين قائد هولندا

الطواحين الهولندية تتوقف عن الدوران.. «القصة الكاملة»

طواحين هولندية، توقفت عن الدوران في الأعوام الأخيرة؛ منذ رحيل لويس فان جال عن هولندا نحو مانشستر يونايتد بعد مونديال 2014 التي احتلت بها المركز الثالث قبل صاحبة الأرض البرازيل.

 

قرر الاتحاد الهولندي الاستغناء عن داني بليند مساعد لويس فان جال ووالد مدافع مانشستر يونايتد، بليند الصغير في 26 مارس الجاري؛ بسبب الخسارة من بلغاريا بهدفين بتصفيات كأس العالم.

 

بعد 17 مباراة لداني مع المنتخب الهولندي، غادر الطواحين الهولندية من الباب الخلفي.

 

ويروى "ستاد مصر العربية" القصة الكاملة لتراجع النتائج في المنتخب الهولندي.

 

معاناة كبيرة لهولندا بعد رحيل فان جال

 

منذ 3 سبتمبر الماضي، بداية فترة بليند مع المنتخب الهولندي كانت فترة غير جيدة بخسارة في الأراضي الهولندي من نظيره الأيسلندي بهدف قبل الخسارة مرة أخرى من نظيره التركي بثلاثية نظيفة.

 

أدى هذا التخبط للمنتخب الهولندي إلى غياب واحد من أعرق المنتخبات عن يورو فرنسا الماضي بعدما احتلت الطواحين المركز الرابع برصيد 13 نقطة خلف التشيك وأيسلندا وتركيا.

 

كما ذكرنا سابقا، 17 مباراة لبليند لم تكن جيدة مع المنتخب الهولندي بـ7 انتصارات و3 تعادلات و7 هزائم.

 

سجل المنتخب الهولندي الذي كان بين الأفضل على صعيد المنتخبات الهجومية، 27 هدفا فقط في 17 مباراة واستقبل 26 هدفا.

 

جاء قرار الاتحاد الهولندي متأخرا بإقالة بليند بعد الخسارة من بلغاريا بهدفين هذا الأسبوع بتصفيات أوروبا لكأس العالم.

 

موقف هولندا في المجموعة الأولى لا يسر كل عشاق كرة القدم الجميلة بعدما احتلت المركز الرابع برصيد 7 نقاط خلف فرنسا والسويد وبلغاريا.

 

وفي آخر 6 مباريات لمنتخب هولندا في أمستردام لم يحقق الانتصارات بخمس هزائم وتعادل وحيد.
 

الوضع داخل المنتخب الهولندي غير جيد والدليل التشتت بين لاعبيه وتصريحات قائده أريين روبين بأنه يحاول التركيز والجمع بين لعبه في بايرن ميونخ والطواحين.

 

فالجيل الحالي لمنتخب الهولندي، يفتقد للتضحية من أجل قميص الطواحين، وهو الشيء الذي أكده بيرت كونترمان في تصريحات خاصة لـ"ستاد مصر العربية".

 

أكد كونترمان، متوسط ميدان هولندا وفينورد السابق، أن عقلية اللاعبين الجدد في منتخب الطواحين أحد أكبر أسباب الأزمة التي تمر بها الكرة الهولندية الآن.

 

وقال كونترمان في تصريحاته لـ"ستاد مصر العربية"، إن الأزمة التي تمر بها الكرة الهولندية الآن سببها في الأساس عقلية اللاعبين.

 

وأوضح نجم فينورد السابق: "مجتمعنا في هولندا دائمًا يشعر بالفخر ويبحث عن التضحية من أجل رفعة اسمنا وشعارنا، وهذا يتعارض مع التضحيات التي يتوجب على لاعبينا الشباب تقديمها في المنتخب".

 

واستطرد كونترمان: "اللاعبون الشباب في هذا الجيل لم يتعودوا على التضحية، الأمر أكبر من أن أشرحه لك في الإجابة على سؤالين".

 

الابتكار وعدم ضخ دماء جديدة

 

في لقاء بلغاريا، سيطر المنتخب الهولندي على مجريات اللقاء بنسبة 70% ولكن النتيجة كانت في مصلحة المنتخب البلغاري.

 

بالرغم من أن المعدل السني لقائمة الطواحين التي شاركت في لقاء بلغاريا كانت 26 عاما إلا هولندا لم تعد تجد الإيقاع السريع في المباريات والروح القتالية داخل الملعب.

 

تشعر بأن المنتخب الهولندي الذي يضم أسماءً رائعة مثل كيفين ستروتمان وباس دوست وروبين وفالدينوم، تغيب عنه اللمسة الجمالية التي لطالما تمتع بها.

 

هذه الأوضاع أكدها يان كرومكامب، لاعب المنتخب الهولندي السابق، في تصريحات خاصة لـ"ستاد مصر العربية".

 

تحدث كرومكامب، نجم دفاع المنتخب الهولندي وليفربول الإنجليزي السابق، عن الانحدار الذي طال منتخب هولندا الأول في العامين الأخيرين والخسارات المتتالية التي تلقاها وغيابه عن بطولة "يورو 2016" واحتمالية الغياب عن مونديال روسيا 2018.

 

وقال كرومكامب في تصريحاته لـ"ستاد مصر العربية"، إن منتخب هولندا يمر بظروف صعبة في الوقت الراهن.

 

وأضاف نجم دفاع ليفربول الإنجليزي السابق: "نحتاج الآن إلى الابتكار، إنه سبيلنا كي نعود إلى قمة منتخبات العالم".
 

واختتم:"هي مهمة صعبة على هذا الجيل من اللاعبين وكذلك الجهاز الفني".

 

البحث عن مدرب

 

نعود للوضع الحالي للمنتخب الهولندي في بحثه عن المدرب الجديد لقيادة الفريق وتحقيق المهمة المستحيلة والتواجد في روسيا 2018

 

لجأ الاتحاد الهولندي لكرة القدم، إلى لويس فان جال لمساعدته في إيجاد مدربا مناسبا خلال الفترة المقبلة.
 

وقال جان بول ديكوسوه، المدير الفني لاتحاد الهولندي في تصريحات لصحيفة "دي تيليجراف": "نأمل أن يكون هناك مدرب جديد في أسرع وقت ولكن لن يكون جاهزا في غضون أسبوع واحد".

 

وأضاف: "المدرب الأجنبي هو أيضا خيار، لدينا قائمة من المرشحين يمكن أن تتكون من أي من هو الذهاب إلى الهولندي لكرة القدم إلى الأمام. وهذا سيشمل بلا شك رونالد كومان على الرغم من أننا نعرف أنه هو أيضا تحت عقد مع ناديه".

 

بالرغم من تصريحات جان بول إلا أن صحيفة "دي تيليجراف" ذكرت بأن رونالد كومان لا يفكر في الرحيل عن إيفرتون وقيادة هولندا، علما بأن حلم حياته تدريب برشلونة وخلافة لويس إنريكي.

 

خرج فرانك ديبور من سباق المرشحين لقيادة المنتخب الهولندي لرفضه اتخاذ هذه الخطوة في الفترة المقبلة في ظل الظروف الصعبة التي يمر المنتخب.

 

وقال ألبيرس، وكيل ديبور، في تصريحات نقلتها مجلة "فور فور تو": "ديبور يرغب في التواجد على الملعب فترة طويلة، لذا فهو ليس مهتمًا، ديبور لن يكون المدرب الجديد للمنتخب الهولندي، فرانك يرغب في تولي مسؤولية نادي".

 

بعد خروج خياري كومان وديبور وأيضا مارتن يول، مدرب الأهلي السابق الذي صرح في تصريح مقتضب لـ"ستاد مصر العربية" بأنه غير مهتم بقيادة الطواحين.

 

يتبقى أمام الاتحاد الهولندي، خيار آخر وهو كلاوديو رانييري، مدرب ليستر سيتي السابق، والذي رحل عن الثعالب في الفترة الماضية؛ لسوء النتائج.

 

خيار رانييري سيكون جيدا لخبراته العالية مع تشيلسي وموناكو والمنتخب اليوناني، العجوز يمتلك رؤية جيدة في اختيارات اللاعبين وقد يحقق المهمة المستحيلة مع المنتخب الهولندي بمقعد في روسيا 2018.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان