رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الجيل الذهبي| حقبة فينجر الاستثنائية مع ارسنال بقيادة هنري تكتب التاريخ

الجيل الذهبي| حقبة فينجر الاستثنائية مع ارسنال بقيادة هنري تكتب التاريخ

تحقيقات وحوارات

ارسنال صاحب معجرة موسم بطل 2003/2004

بعد 115 عامًا..

الجيل الذهبي| حقبة فينجر الاستثنائية مع ارسنال بقيادة هنري تكتب التاريخ

محمود محيي 24 مارس 2017 22:06

شهد تاريخ كرة القدم العديد من النجوم الذين كتبوا أسمائهم بحروف من ذهب، إلا أن هناك علامات كبيرة تركتها "أجيال" قادت أنديتها ومنتخباتها لصنع المجد.
 

"ستاد مصر العربية" يستعرض ثاني حلقات الجيل الذهبي مع جيل أرسنال موسم 2003/2004 الذي فاز بالدور الإنجليزي "البريمييرليج" دون هزيمة.

 

هذا الموسم هو الأبرز في تاريخ المدفعجية وأيضًا للمدير الفني للفريق الفرنسي أرسين فينجر.

 

لمشاهدة الحلقة الأولى
 


قبل التحدث عن موسم 2003/2004 يجب الرجوع إلى الوراء وتحديدًا موسم 2001/2002 حينما توج ارسنال ببطولتي الدوري والكأس وحقق خلاله رقم قياسي وهو عدم الخسارة خارج أرضه، قبل أن يحلم فينجر بالفوز ببطولة الدوري دون خسارة، وهو ماعرضه للهجوم من البعض.
 

وفي موسم 2002/2003 تعرض فينجر للكثير من السخرية بعد خسارته أمام إيفرتون في الدوري الإنجليزي ويعاقب على تصريحه بالتتويج بالبريمييرليج دون هزيمة.

وتلقى الفريق الخسارة في 6 مباريات في البطولة المحلية، وفقد أيضًا اللقب لمصلحة مانشستر يونايتد.



موسم 2003/2004 
 

بدأ ارسنال الموسم بشكل رائع بفضل تشكيله الرائع وتعاقداته القوية فضم الحارس الألماني يانس ليمان وأنطونيو رييس مع بقاء الحرس القديم للفريق بوجود كولو توريه وباتريك فييرا وروبرت بيريز وبيركامب وتيري هنري.

 

وحقق المدفعجية بداية جيدة في البريميرليج بفضل انتصاره في 4 مباريات متتالية أمام إيفرتون وميدلزبره وأستون فيلا ومانشستر سيتي قبل أن يتعادل أمام بورتسموث في الأسبوع الخامس.


وفي الجولة السادسة اصطدم ارسنال بكتيبة الشياطين الحمر بقياد السير أليكس فيرجسون وكانت المواجهة مثيرة، إذ تسبب رود فان نيسلتروي مهاجم مانشستر يونايتد في طرد باتريك فييرا لاعب وسط المدفعجية، قبل أن يهدر الهولندي ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة من المباراة لتنتهي بالتعادل السلبي وسط أجواء مشحونة بين لاعبي الفريقين.
 

 

وفاز بعد ذلك على نيوكاسل وليفربول بالإضافة إلى تشيلسي الذي دعم صفوفه بـ140 مليون دولار، ولكنه في نهاية الدور الأول فقد الصدارة لمصلحة مانشستر يونايتد بفارق نقطة وحيدة بعد تعادله أمام بولتون.

 

 

الدور الثاني 


وفي بداية الدور الثاني تعادل ارسنال أمام إيفرتون قبل أن يحقق 9 انتصارات متتالية جعلته يغرد وحيدًا في الصدارة وبفارق 9 نقاط عن منافسه.

وفي الجولة الـ30 تواجه ارسنال مع مانشستر يونايتد منافسه المباشر على الصدارة على ملعب "هايبري" معقل المدفعجية تقدم تيري هنري أولًا، قبل أن يتعادل لويس ساها للشياطين الحمر وتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي.
 

 

وصرح السير أليكس فيرجسون عقب المواجهة قائلًا: "إن ارسنال يتجه للفوز بالدوري الآن وأنا متأكد من ذلك، إنه فريق قوي ويلعب بعزم شديد، وحقًا يجب عليهم الفوز بالدوري".

 

وضمن ارسنال التتويج بالبريميرليج في 25 أبريل 2004 ضد غريمه توتنهام على ملعب "وايت هارت لين" بعد التعادل بهدفين لكل منهما وقال فينجر بعد المباراة: "فزنا بالبطولة ويتبقى لنا كتابة التاريخ".
 

 

واختتم ارسنال موسمه بالفوز على ليستر سيتي بهدفين مقابل هدف في الجولة الـ38 والأخيرة، ليكتب المدفعجية التاريخ بـالفوز في 26 مباراة والتعادل في 12 وعدم الخسارة في أي لقاء، مسجلًا 73 هدف، ودخل مرماه 26 هدف، وحصل على 90 نقطة، بفارق 11 نقطة عن تشيلسي صاحب المركز الثاني.

 

وقال فينجر عقب نهاية الموسم: "لقد لعبنا دائمًا بشكل أنيق، وصنعنا فريقًا سيتذكره الناس إلى الأبد، لقد أمتعنا فقط الذين يحبون كرة القدم".


 

وظل موسم 2003/2004 مخلدًا باسم ارسنال بعد أن أصبح أول فريق يحصل على "البريميرليج" بدون خسارة، مكررًا إنجاز بريستون نورث إيند، الذي فاز فاز بالدوري الإنجليزي دون هزيمة عام 1889 بعد 115 عامًا.

 


وكانت نهاية هذا الجيل الذي كتب التاريخ في موسم 2005/2006  عقب حصوله على المركز الرابع في الدوري الإنجليزي، وخسارته نهائي دوري أبطال أوروبا أمام برشلونة بهدفين مقابل هدف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان