رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

من ماضي الكالتشيو| جيوزبي مياتزا "مدخن" بدرجة هداف

من ماضي الكالتشيو| جيوزبي مياتزا مدخن بدرجة هداف

تحقيقات وحوارات

جوزيبي مياتزا

من ماضي الكالتشيو| جيوزبي مياتزا "مدخن" بدرجة هداف

سيف الحسيني 12 مارس 2017 10:00

اجتاحت أرض الملعب الغيوم وخفتت أصوات الجماهير حتى كادت أن تختفي، فإذا به يقتحم المستطيل الأخضر. لم يكن في وعية الكامل ورغم ذلك صنع المستحيل وأحرز "هاتريك" خيالي في غضون 5 دقائق ليرجح كفة فريقه ويفوزوا بالمبارة.

 

هذه كانت قصة بين الخيال والواقع لـ"جوزيبي مياتزا" أسطورة إنتر الإيطالي السابق والذي يطلق اسمه حاليًا على استاد مدينة ميلانو الرئيسي سان سيرو أو كما يلقبه جمهور إنتر جوزيبي مياتزا تخليدًا لذكراه.

 

"ستاد مصر العربية" يستعرض أبرز التفاصيل عن أسطورة إنتر السابق من خلال سلسلة تقارير "من ماضي الكالتشيو".

 

 

 

 

الحلقة الرابعة

 

من هو جوزيبي مياتزا؟

 

وُلد جوزيبي مياتزا في عام 1910، وذهب للعب مع فريقه المًفضل ميلان، ولكن الروسونيري رفضه؛ بسبب جسمه النحيل، ليقوم نادي إنتر بالتعاقد معه بعد أن رائه أحد الكشّافين في النادي يلعب بالكرة في أحد شوارع ميلانو.

 

واعتنى به النيراتزوري وقتها حتى يُصبح جسمه أكثر قوة.

 

في موسمه الأول مع إنتر سجل 31 هدف، وأنهى مسيرته مع الأفاعي مُسجلا 245 هدف في 348 مباراة لعبها بقميص النادي.
.


تنقل بعدها إلى اليوفي ولكنه لم يقدم الكثير بسبب الإصابة، وتنّقل بعد ذلك إلى أندية إيطالية عديدة، وانتهى به المطاف ليعود لناديه الأول إنتر ليقوده كمدرب ولاعب بنفس الوقت في عام 1946.

 

شارك مياتزا في كأس العالم مع المُنتخب الايطالي عامي 1934 و 1938 وتمكن من الفوز بالمناسبتين ليُصبح رفقة 3 لاعبين آخرين في المُنتخب الايطالي، أول من حصل على كأس العالم بمناسبتين متتاليتين.
 


قصص بين الخيال والواقع..

 

المشهد الأول: "اصحى يا مياتزا يبني عندك ماتش"

 

وسط القصص الكثيرة الخرافية عنه، وفي عام 1937 كان إنتر على موعد مع مباراة قوية ضد خصمه اليوفي، ومع تبقي ساعة واحدة فقط على انطلاق المباراة، إلا أن جوزيبي لم يكن حاضرا مع الفريق.

 

وأرسل مسؤولو النيراتزوري أحد العاملين في النادي لإحضاره من بيته، ولكنه وجده نائمًا، فقام بايقاظه وأخذه للملعب، ليفاجئ جوزيبي مياتزا الجميع ويُسجل هدفي الفوز باللقاء الذي انتهى 2-1 ويمضي بعدها الفريق لحصد لقب الدوري.

 

وفي عام 1940 انتقل مياتزا إلى الفريق الآخر في المدينة ميلان، وقبل مباراة الديربي بكى جوزيبي داخل غُرف الملابس لأنه لم يود مواجهة فريقه السابق، إلا أنّه وبالرغم من ذلك سجل هدف التعادل للميلان في المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2 ليكون الهدف الوحيد الذي سجله في الديربي لصالح الميلان بعد أن سجّل 12 هدف بقميص الأفاعي.
 


المشهد الثاني وتضاربه مع الأول..

 

جوزبي مياتزا كان يقيم بجوار الملعب الذي يستخدمه إنتر، ولأنه كان مستهترًا بعض الشيء تجاه مسألة الالتزام، إذ عرف عنه كثرة علاقاته النسائية وشربه الكحول، فقد حضر في يوم ما متأخرا، لكن قبل انطلاق المباراة بخمسة دقائق، وليس بين الشوطين كما يتم الترويج.
 


جيوزبي مياتزا روى بنفسه في مقابلة تلفزيونية حكاية وصوله إلى إحدى المباريات متأخراً، وأنه كان هناك 5 دقائق فقط لصافرة البداية.

 

ويومها سمع إداريو النادي يتفقون على وضع حد لهذا السلوك، لكنه دخل وسجل هاتريك، وبالتالي لم تتم معاقبته.. لكن ليس هناك أي دليل على تفاصيل تلك المباراة وضد من كانت، وإن كان قد شرب قهوة مع صديقه قبل ذلك كما يروج، لأن رواية مياتزا الشخصية تقتصر على الوصول قبل المباراة بـ 5 دقائق وتسجيله هاتريك.

 

كل المصادر الموثوقة إعلاميا لم تذكر تفاصيلاً أكثر من الفقرة السابقة رغم البحث الطويل عن المسألة، لكن من المؤكد أنه كرر نفس الفعلة ضد يوفنتوس، إذ نام مخمورا يومها، وبالتالي تأخر عن الاستيقاظ من أجل المواجهة، فتم إرسال مسؤولين من النادي لإيقاظه وإحضاره، ووصل قبل انطلاق اللقاء بدقائق، وسجل هدفين!

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان