رئيس التحرير: عادل صبري 08:07 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| قبل الانبهار بـ « ريمونتادا» برشلونة .. الأهلي «ياما عملها»

بالفيديو| قبل الانبهار بـ « ريمونتادا» برشلونة .. الأهلي «ياما عملها»

تحقيقات وحوارات

شهاب الدين أحمد

بالفيديو| قبل الانبهار بـ « ريمونتادا» برشلونة .. الأهلي «ياما عملها»

محمد مجاهد 09 مارس 2017 16:56

لا ينكر أي مشجع لكرة القدم، ما حققه لاعبو برشلونة الإسباني من إنجاز تاريخي في مباراة أمس أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، والتي انتهت بفوز البرسا بنتيجة 6-1 في مباراة خلبت العقول، وكتمت الأنفاس، وقدمت معنى جديدًا لـ "اللا مستحيل"، لينتزع برشلونة من براثن الأسد الفرنسي، بطاقة التأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوربا.


وذلك بعدما شهد الجميع باستحالة المهمة، بعد الخسارة بأربعة أهداف نظيفة، على ملعب "بارك دي برانس"، في مباراة الذهاب، ليعلي ذلك من قيمة الإنجاز الكتالوني، باعتباره أول فريق يعود بعدما هزم ذهابا بفارق 4 أهداف، في تاريخ الـ "تشامبيونز ليج"، بحسب موقع "يويفا".

 

وبالبحث والتنقيب في صفحات تاريخ الكرة المصرية عن بطلٍ لــ"ريمونتادا" شبيهة، نجد النادي الأهلي يفرض نفسه، مثل تعرضه لكبوة في مباريات دور الذهاب بدوري الأبطال، أو تأخره في نهائيات الكأس، فيرفض المارد الأحمر  الإنكسار لينهض ويعوض ما فاته آخذًا بالمثل القائل: "من يضحك أخيرًا يضحك كثيرًا".

 

"ستاد مصر العربية" يعيد طرح أشهر قصص "ريمونتادا" الأهلي، في البطولات المحلية والقارية على الأذهان، من خلال هذا التقرير..

 

الأهلي- الاتحاد الليبي (3-0)

 

في سيناريو يحفظه عشاق القلعة الحمراء عن ظهر قلب، بدأ بهزيمة الأهلي في مباراة ذهاب دور الـ 16 من الاتحاد الليبي بهدفين للا شيء، جعل من العودة مهمة عسيرة.


 

وفي لقاء العودة مرت أول ساعة من اللقاء بدون أهداف، إلى أن قرر عماد متعب فض سكون المباراة بهدف رائع، عززه محمد فضل برأسية في الدقيقة 72، ليدرك تعادل النتيجة، قبل أن يطلق شهاب أحمد رصاصة الرحمة، بقذيفة صاروخية في الوقت بدل الضائع، مزقت شباك وقلوب جماهير الفريق الليبي.


 

الأهلي - الملعب المالي (3-1)

 

مرة أخرى يتعثر النادي الأهلي بدور الـ 16 من دوري الأبطال لعام 2012، ولكن هذه المرة أمام الملعب المالي، بعدما تلقى الهزيمة في لقاء الذهاب بهدف نظيف.

 

وفوجئ جماهير الأهلي في مباراة العودة بانتهاء الشوط الأول بهدف نظيف للملعب المالي، ولكن كان لـ "الماجيكو" أبو تريكة رأي آخر، بتسجيله هاتريك ليعبر بالأهلي لدور الثمانية، في البطولة التي تمكن الأهلي من حصد لقبها.


 

الأهلي - الزمالك (4-3)

 

أتقن الأهلي سيناريو الـ (Come back) محليًا كما أتقنه قاريًا، ففى نهائي كأس مصر موسم 2007، قدم الأهلي واحدة من أفضل مبارياته، عندما استطاع خطف لقب كأس مصر من أنياب غريمه التقليدي الزمالك، بعد معادلة تقدم الزمالك ثلاث مرات، حتى كان لأسامة حسني رأي آخر في الشوط الثاني من الوقت الإضافي، أسدل به الستار على واحدة من أمتع مباريات القمة المصرية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان