رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 مساءً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

كيف يفيد ويستفيد الأهلي من الاستعانة به في تطوير «الكرة الأفريقية»؟

كيف يفيد ويستفيد الأهلي  من الاستعانة به في تطوير «الكرة الأفريقية»؟

تحقيقات وحوارات

حسن حمدي ومحمود طاهر

كيف يفيد ويستفيد الأهلي من الاستعانة به في تطوير «الكرة الأفريقية»؟

كريم رزق الله 06 مارس 2017 19:30

يشارك المهندس محمود طاهر، رئيس النادي الأهلي، في طاولة نقاش لتطوير كرة القدم بالقارة الإفريقية، بعد دعوة رسمية وجهت له من الاتحاد الإفريقي "كاف"، وتقام هذه المناقشة في العاصمة لأثيوبيا "أديس أبابا" بحضور السويسري جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

 

ويستعرض "ستاد مصر العربية" في هذا التقرير الإفادة التي يمكن للأهلي أن يقدمها للقارة السمراء، وكذلك أوجه الاستفادة التي تنعكس على الأهلي من مشاركته في تلك المناقشة.

 

يعد الأهلي أحد القلاع الكبرى في القارة السمراء، لاسيما بعد تتويجه بلقب «نادي القرن» في أوائل القرن العشرين، وهو يعامل من قبل الكاف أنه الأكبر إفريقيا، خاصة بعد مشاركاته العديدة بكأس العالم للأندية، وحصوله على لقب الأكثر تتويجًا من حيث عدد البطولات القارية للأندية على مستوى العالم.


دائمًا ما ينادي الأهلي بتطوير بعض الأشياء في البطولات الإفريقية، لما يواجهه من صعاب في الكثير من المواجهات التي يلعبها خارج دياره، ومن ضمن تلك العقبات:

 

1- تعديل موعد القيد الإفريقي:


يعد قيد اللاعبين بقوائم الفرق التي تشارك في بطولات أفريقيا للأندية، من أكبر العقبات التي تواجه الفرق المصرية نظرًا لتعارض موعدي القيد المحلي والإفريقي، مما يحجم الأجهزة الفنية في قرارتها بالاستغناء عن بعض اللاعبين، وضم بدلاء لهم لاستكمال مشوار الفريق في البطولات المحلية والإفريقية على التوازي.


وواجه فريق الأهلي تلك المشكلة عندما لعب دور النصف النهائي، والنهائي من بطولة الكونفدرالية نسخة 2014، والتي أحرزها الفريق رغم النقص العددي، وهي نفس المشكلة التي واجهها فريق الزمالك أيضًا في النسخة الماضية من دوري أبطال أفريقيا، بعدما لعب مواجهات نصف النهائي، والنهائي من البطولة بنقص عددي شديد، تسبب في ضياع اللقب منه.

 

2-الملاعب السيئة وتوقيت المبارايات:


دائما ما ينادي مسؤولو القلعة الحمراء، بتحسين أرضية ملاعب الفرق الأفريقية، لما يواجهه الفريق من متاعب مع الفرق التي تلعب علي أرضيات سيئة، وفي بعض الأحيان تكون غير قانونية من حيث مساحة الملعب ونوع الأرضية، فليس كل أنواع العشب الصناعي مؤهل للعب، مما يؤثر على أداء اللاعبين، ويسبب إصابات مرعبة في بعض الأحيان.


أما توقيت المبارايات التي تقام في وقت الذروة، في ظل درجات الحرارة العالية، والتي يتميز بها الطقس الإفريقي بشكل عام يسبب ضعف مستوي المنافسة، يجب على المسؤولين النظر في هذه المشكلة، لأن الأندية تتحجج دوما بقلة الإضاءة في الملاعب، لذلك تقام وقت الذروة.

 

3-رفع مستوي التحكيم الإفريقي:


لم تخل النسخ الأخيرة للبطولات الإفريقية للأندية، من فضائح تحكيمية، مما يفسد متعة اللعبة، نظرا للاحتجاجات الشديدة التي يوجهها عناصر اللعبة بعضهم البعض.


ويجد الأهلي الفرصة الآن سانحة ليوقف معاناته من التحكيم الإفريقي، وتدني مستواه، ويطالب برفع مستوى الحكام في القارة. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان