رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 مساءً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالفيديو| شيكا ومونتاري.. «ملامحك كلها منّي»

بالفيديو| شيكا ومونتاري.. «ملامحك كلها منّي»

تحقيقات وحوارات

شيكابالا ومونتاري

بالفيديو| شيكا ومونتاري.. «ملامحك كلها منّي»

محمد مجاهد 05 مارس 2017 11:38

لكل شخص شبيه، تتلاقى ظروفهما عند خط مشترك، وخصوصًا لاعبي كرة القدم، فظروف الكثير منهم تتشابه نوعًا ما مع حتمية وجود اختلافات.

 

واليوم بينما يحتفل الفتى الأسمر شيكابالا بعامه الـ31 في بيته الأول الزمالك، ووسط عشاق موهبته من جمهور الأبيض، بحثنا بين اللاعبين العالميين عمن يضاهي موهبة شيكا، ويعيش نفس ظروفه، وتخطى الـ30 من عمره، ومع ذلك ما زال يهوى كرة القدم ويقاوم فكرة الاعتزال، فلم نجد شبيه أقرب من سولي علي مونتاري، الذي تألق في الدوري الإيطالي مع إنتر وآيه سي ميلان.

 

تقارب العمر

 

سليمان علي مونتاري، الغاني الجنسية صاحب الـ 32 عامًا، يكبر شيكا بعام واحد فقط، وهما أبناء نفس القارة السمراء، التي ورثوا عنها سمار بشرتهم.

 

القدم اليسرى

 

"شيكا" و "مونتاري" من أصحاب القدم اليسرى القوية، ولطالما سجل الاثنان أهدافًا من النوعية التي يطلق عليها المعلقون "عابرة للقارات"، فقدمهم اليسرى هذه أشبه ما تكون بقاعدة صواريخ.

 

الانطلاقة الاحترافية

 

انضم شيكا إلى صفوف باوك اليوناني، وهو في السابعة عشر من عمره، وذاع صيته في الدوري اليوناني، لتنهال عليه العروض الأوربية، والتي كان أقربها آيندهوفن، لولا مشكلة التجنيد التي أجبرته على العودة لمصر، وحرمته من تجربة احتراف واعدة.

كذلك بدأ سولي مسيرته الكروية وهو صاحب الـ 17 عامًا أيضًا، مع نادي لبرتي بروفيشنال في موسم 2001–02، وفي عام 2002 لعب مع نادي أودونيزي الإيطالي، الذي احترف منه للدوري الانجليزي لصالح بورتوسموث.

 

مونتاري مع أودينيزي

 

تعثر الحظ على الصعيد الدولي

 

لم يكن اللاعبان من أصحاب الحظ الوفير على الصعيد الدولي، فنجد مونتاري مثل منتخب بلاده غانا في 84 مباراة، وظهر 3 مرات في كأس العالم لنسخة 2006،2010،2014، إلا أن رصيده خال من الألقاب الدولية.


 

وعلى الناحية الأخرى، يمتلك شيكا بطولة دولية واحدة، هي كأس الأمم الأفريقية 2010، إلا أن عدد مرات ظهوره مع الفريقه الأول تحصى على أصابع اليد، على الرغم من أنه حقق في شبابه 11 بطولة مختلفة مع منتخب مصر الناشئين والشباب والأوليمبي.

 

الصدام مع جماهير الخصم

 

سولي مونتاري في الملاعب الإيطالية، ففي إحدى لقاءات فريقه ميلان أمام فريق فيرونا قام بعض مشجعي الأخير بتقليد أصوات القردة للسخرية من مونتاري في كل مرة استحوذ فيها اللاعب الغاني على الكرة خلال اللقاء الذي انتهى بفوز ميلان بثلاثة أهداف، عقب اللقاء غرمت لجنة الانضباط بالاتحاد الإيطالي لكرة القدم، نادي فيرونا 50 ألف يورو مع إغلاق الجزء الذي صدرت منه الأصوات لمباراة واحدة.

 

ويتذكر الجميع واقعة شيكابالا في إحدى مباريات القمة، عندما قام برفع حذاءه في وجه جمهور الأهلي، ردًا منه على هجومهم عليه، ليعلن شيكابالا بعدها اعتزاله اللعب الدولي في 31 ديسمبر 2010، ولكنه تراجع عن قراره بعد استدعاء المعلم له بدورة حوض النيل.

 

الصدام مع المدرب

 

سبق واصطدم شيكا بحسن شحاتة، وقتما كان مديرًا فنيًا للزمالك في لقاء نادي المغرب الفاسي، عاقبه مجلس الإدارة بإعارته لمدة موسم واحد لنادي الوصل الإماراتي، ونال اللاعب إشادة هائلة من مدرب نادي الوصل الفرنسي برونو ميتسو خلال مشاركاته الودية مع الفريق.

 

 

فيما اصطدم سولي مع المدرب العالمي البرتغالي جوزيه مورينيو، عندما رفض الغاني المسلم، الانصياع لأوامر مدربه عندما كانا معاً في إنتر ميلان، بالإفطار في أحد أيام شهر رمضان، ليتم استبعاده بعدها من بعض المباريات.

 

مقاومة الاعتزال

 

كبر النجمان سنًا، وكسرا حاجز الثلاثين، ولكنهم مازالا في الملعب يأملون بعودة مجد الأيام الخالية؛ فشيكا مازال يقود الأبيض محتفظًا برصيده لدى جمهور الزمالك، وسولي عاد لدوريه المفضل "الكالتشيو"، ملتحقًا في صفوف بسكارا، بعدما رحل عن الاتحاد السعودي لانحدار مستواه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان