رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

3-4-3.. لماذا عادت هذه الخطة لغزو أوروبا؟

3-4-3.. لماذا عادت هذه الخطة لغزو أوروبا؟

مصعب صلاح 02 مارس 2017 14:52

انتهت حقبة تسعينيات القرن الماضي، بمفاجآتها وخططها الكروية، يوهان كرويف مع برشلونة الإسباني، ساكي وأفكاره رفقة ميلان، ولويس فان جال الذي صنع ما ظنه الجميع وقتها مستحيلًا مع أياكس الهولندي وحصد لقب دوري أبطال أوروبا بمجموعة من المواهب الصاعدة.

 

أسلوب لعب برشلونة مع كرويف 1992

ويمكن وصف هذه الحقبة بالمرحلة الخططية الأبرز في أوروبا، وأبرز ما فيها تطور خطة 3-4-3 سواء مع كرويف أو فان جال، وقبل مرور عقدين من الزمان عادت الخطة للزحف تدريجيًا مع أنطونيو كونتي في تشيلسي وماوريسيو بوكيتينو بقيادة توتنهام حتى وصل إلى الدوري الإسباني ليحل أزمة برشلونة ويعطي مرونة خططية لريال مدريد.

 

3-4-3.. ما تريد معرفته عن خطة كونتي التي صنعت مجد فان جال

 

ولكن لماذا عادت 3-4-3؟ وما هي أبرز الفرق التي تستخدمها ونجحت بها؟ وهل ستعود لتصبح الخطة الأكثر استخدامًا في الوقت الراهن وتقضي على 4-3-3؟ "ستاد مصر العربية" يجيب عن هذه الأسئلة في هذا التقرير:  

 

فرق تحولت لـ 3-4-3:

 

قرر لويس إنريكي، المدير الفني لبرشلونة، تغيير طريقته لتصبح 3-4-3 عقب مستوى الفريق الباهت في مباراة ليجانيس في الدوري الإسباني، ليطبقها مرتين ضد أتليتكو مدريد (2-1) وسبورتنج خيخون (6-1) وحصد النقاط كاملة.

 

وبهذه الطريقة استعاد الفريق جزءًا من بريقه وأعاد القوة لخط الوسط، إلا أنّه يعاني في الهجمات المرتدة بسبب تأخر تغطية لاعبو الوسط في الارتداد.

 

Barcelona 2017 - La liga - Football tactics and formations

 

وحتى ريال مدريد حاول تطبيقها في مباراة إشبيلية ولكنه تلقى خسارة بهدفين لهدف ليتوقف سلسلة اللاهزيمة حتى 40 مباراة، إلا أنّها منحت النادي الملكي مرونة خططية خاصًة في ظل محاولة زيدان للعب بصورة أكبر على الأطراف مستغلًا قدرات كريم بنزيما وكريستيانو رونالدو في الألعاب الهوائية.

 

ولا يمكن إغفال تحول كونتي لهذا الأسلوب مع تشيلسي الإنجليزي ليتصدر الدوري، رغم اعتماده على النواحي الدفاعية أكثر من الهجومية عكس برشلونة وريال مدريد.

 

ويطبق الطريقة ذاتها كلًا من خورخي سامباولي مع إشبيلية واعتمد عليها بيب جوارديولا في بعض المباريات مع مانشستر سيتي.

 

كما غيّر لوتشانو سباليتي، المدير الفني لروما، طريقته مطلع الموسم الجاري أيضًا لتتحول من 4-3-3 إلى 3-4-3 مما أعاد الجيلاروسي للمركز الثاني وجنبّه تلقي عدد كبير من الأهداف ولم يخسر بهذا الأسلوب سوى 3 مباريات فقط.

 

لماذا عادت 3-4-3؟

 

كونتي هو الوحيد بين هؤلاء الذي استخدم هذا الأسلوب في وقت سابق مع يوفنتوس، ولكن برشلونة مع إنريكي لم يستخدم هذه الطريقة مطلقًا سوى هذا الموسم.

 

واعتمد عليها البارسا لأجل تحسين الأخطاء الدفاعية خاصة من الجهة اليمنى وزيادة الكثافة في خط الوسط وإعادة سيرجي روبيرتو لمركزه، وربما جاءت إصابة أليكس فيدال في مباراة ديبورتيفو ألافيس لتجبر البلوجرانا على اللجوء لهذه الخطة.

 

كما احتاج روما لهذه الطريقة لأجل منع تلقي عدد كبير من الأهداف ومنح الحرية لرادجا نانيجولان في خط الوسط.

 

خطة روما ضد لاتسيو

وبصفة عامة، فإن أسلوب الكرة الشاملة الذي تستخدمه أغلب الأندية في الوقت الراهن كان سببًا قويًا في الاعتماد على ثلاثي بالدفاع ومثله بالهجوم لتصبح قوة الفريق الحقيقية في خط الوسط والقدرة على التحول السريع من الدفاع للهجوم.

 

هل تنتهي 4-3-3؟

 

خطة 3-4-3 منحت قوة كبيرة للأجنحة والهجوم من الأطراف بصورة أكبر من العمق وهذا ما منح الفرق التي تستخدمها، خاصة برشلونة وروما، مرونة في خلق الفرص.

 

ويمتلك الفريقين أجنحة سريعة ومهارية مثل محمد صلاح في روما ونيمار في برشلونة مما يجعلها طريقة ناجحة حتى الآن.

 

ورغم ذلك، فلا غنى عن طريقة 4-3-3 وخاصة حينما يفقد الفريق الكرة وفي النواحي الدفاعية، وهذا ما يجعل برشلونة يضع جوردي ألبا وسيرجي روبيرتو في الوسط ليتمكنا من العودة للدفاع ويصبح هناك 4 مدافعين، كما أنّها تتطلب تطور محمد صلاح في النواحي الدفاعية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان