رئيس التحرير: عادل صبري 08:59 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«فرعون الصين العظيم» (1)| البداية على شاطئ القنال.. وإيهاب جلال يقص الشريط

«فرعون الصين العظيم» (1)| البداية على شاطئ القنال.. وإيهاب جلال يقص الشريط

تحقيقات وحوارات

إيهاب جلال

«فرعون الصين العظيم» (1)| البداية على شاطئ القنال.. وإيهاب جلال يقص الشريط

عمر البانوبي 22 فبراير 2017 11:18

بات الدوري الصيني غولاً جديدًا على المستوى العالمي، ويقترب من التحول إلى قوة كبرى في كرة القدم، لينافس أكبر الدوريات الأوروبية من حيث القيمة السوقية للاعبي الأندية وكذلك أسماء النجوم التي استقطبتها الأندية الصينية خلال السنوات الماضية.
 

فخلال السنوات الست الماضية استقطبت الأندية الصينية أسماءً كبرى في عالم الساحرة المستديرة في مقدمتها الفرنسي نيكولاس أنيلكا، والإيفواري ديدييه دروجبا، وحديثًا أسماء بقيمة الأرجنتيني كارلوس تيفيز، والبرازيلي أوسكار، والنيجيري جون أوبي ميكيل، والبرازيلي هالك، ومواطنه راميريس، وكذلك الإيطالي جراتسيانو بيلي.
 

وأنفقت الأندية الصينية أموالاً طائلة لاستقطاب هؤﻻء النجوم للعب في الدوري الصيني وخصوصًا عقب استضافة العاصمة الصينية بكين لأولمبياد 2008، وكانت البداية في العام 2013 بـ 26 مليون يورو، وتنامى هذا الإنفاق بشكل درامي ليصل إلى 160 مليون يورو في العام 2015 ليتضاعف ويواصل الصعود ليبلغ 420 مليون يورو في العام 2016 احتل بها الدوري الصيني خامس أقوى دوري يستقطب اللاعبين بعد دوريات إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا.
 

وجاء انضمام علي غزال، مدافع منتخب مصر وناسيونال ماديرا البرتغالي السابق، لصفوف نادي جويجو زيتشنج الصينى خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، ليفتح ملف الفراعنة في الدوري الصيني.

 

ويستعرض "ستاد مصر العربية" في سلسلة «فرعون الصين العظيم» أسبوعيًا قصص احتراف اللاعبين المصريين في الدوري الصيني على لسان أصحابها الذين يفجرون مفاجآت بخصوص الكرة في الصين.
 

بدأت علاقة كرة القدم المصرية بنظيرتها في الصين في العام الأخير من الألفية الماضية، وتحديدًا بعد تعاقد إيهاب جلال، لاعب النادي الإسماعيلي آنذاك، مع أحد الأندية الصينية في العام 1999.

 

وتعاقد النادي الإسماعيلي مع إسلام الشاطر، مدافع النادي الأوليمبي السكندري آنذاك، ليحل محل إيهاب جلال.

 

ولأن جلال انتقل إلى الدوري الصيني في عصر ما قبل وسائل التواصل الاجتماعي انقطعت أخباره عن الإعلام المصري عقب سفره إلى الصين، وعاد سريعًا لينضم إلى صفوف المصري البورسعيدي بلا أي بصمة هناك.
 

بدأت الرحلة إلى الصين من على شاطئ القنال، فإن المحترف المصري الثاني في الدوري الصيني مر أيضًا من المكان ذاته، والتفاصيل في الحلقة المُقبلة على لسان صاحبها الذي يتحدث للإعلام للمرة الأولى منذ سنوات طويلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان