رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أتلتيكو يواجه البرسا بذكريات دوري أبطال أوروبا

أتلتيكو يواجه البرسا بذكريات دوري أبطال أوروبا

تحقيقات وحوارات

اتلتيكو مدريد وبرشلونة

أتلتيكو يواجه البرسا بذكريات دوري أبطال أوروبا

وكالات-إفي 30 يناير 2017 21:16

يستقبل أتلتيكو مدريد بعد غد الأربعاء برشلونة في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم على ملعب فيسينتي كالديرون بروح مواجهتي الفريقين في 2014 و2016 في ربع نهائي دوري الأبطال.


ولم يتمكن أتلتيكو مدريد في حقبة المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني من الفوز على برشلونة سوى مرتين عامي 2014 و2016.


وتحديدا لم يفز أتلتيكو على برشلونة في أخر 18 مواجهة بينهما خلال الأعوام الخمس الأخيرة سوى مرتين. كانت المباراتان على ملعب فيسينتي كالديرون وفي ربع نهائي دوري الأبطال ودون اهتزاز شباكه.


وتحمل المباراتان أهمية كبرى لسيميوني حيث قال بنفسه مؤخرا "ربما هما أهم مباراتين "بالنسبة له كمدرب على هذا الملعب" حتى ولو نُسيا لأننا أقصينا برشلونة من ربع نهائي دوري الأبطال، وهو بلا شك أفضل فريق في العقد الأخير. أقصينا البرسا في مباراة الاياب على الكالديرون وهو ليس أمرا سهلا بالمرة".


ويتغير ترتيب المباريات هذه المرة حيث أن مواجهة الذهاب ستكون على الكالديرون والإياب على كامب نو ضمن أشياء أخرى تبدلت في وضع الأتلتي الذي فاز في 2014 بهدف نظيف وفي 2013 بثنائية.


ففي المباراة الأولى، التي احتضن فيها الجمهور اللاعبين بهتاف "الفوز ثم الفوز والعودة للفوز"، كان الأتلتي قويا في أول 20 دقيقة حيث سجل وكان له ثلاث كرات في العارضة.


يتذكر كوكي ريسوركسيون صاحب هدف الفوز في هذه المباراة في حوار مع "إفي" بقوله "كان أمرا خاصا، وبالأخص لأننا لم نكن وصلنا لنصف نهائي البطولة منذ 40 عاما. تمكننا من اقصاء البرسا ووقف التوفيق بجانبي وسجلت.. لا زلت أتذكر هذه اللحظة حينما سجلت وصرخ الجميع: هدف. كان أمرا رائعا".


وبالنسبة للمباراة الثانية، في اياب ربع النهائي عام 2016 وعقب السقوط بهدفين لواحد على كامب نو، وتحت وطأة هتافات "لا تتوقف أبدا عن الإيمان"، فإن المباراة كانت متوازنة ودون ممارسة ضغط عال كبير على الخصم حتى تمكن جريزمان من تسجيل الهدف الأول "ق35" عقب عرضية ساؤول قبل أن يحسم الأمور "ق87" من ركلة جزاء.


وكان الفارق بين مباراة 2014 و2016 كبيرا، حيث كان الأرجنتيني خيراردو تاتا مارتينو مدربا للفريق، بينما يتبقى من التشكيل الأساسي للمباراة الأولى في البرسا ستة لاعبين فقط هم خابيير ماسكيرانو وجوردي ألبا وسرجيو بوسكيتس وأندريس انييستا ونيمار وليونيل ميسي، بينما ينخفض العدد في حالة أتلتيكو إلى خمسة أسماء هم خوانفران توريس وفيليبي لويس ودييجو جودين وكوكي ريسوركسيون وجابي فرناندز.


وبالنسبة للفارق بين مباراة 2016 وتلك التي ستقام الأربعاء فتوجد تعديلات قليلة، حيث أن مدرب برشلونة لا يزال هو لويس إنريكي، فيما أنه من التشكيل الأساسي للفريق الكتالوني في تلك المباراة لا يتواجد الآن سوى البرازيلي داني ألفيش الذي انتقل ليوفنتوس.


وبالنسبة لأتلتيكو فإن كل اللاعبين الذي شاركوا بصورة أساسية في المباراة لا يزالون موجودين، وإن كان سيغيب عن ذهاب نصف النهائي كل من الحارس يان أوبلاك وأوجوستو فرناندز للإصابة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان