رئيس التحرير: عادل صبري 06:50 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أوروجواي تحافظ على الصدارة والبرازيل تلاحقها..والأرجنتين تتراجع

في تصفيات أمريكا الجنوبية للمونديال

أوروجواي تحافظ على الصدارة والبرازيل تلاحقها..والأرجنتين تتراجع

وكالات- إفي 07 أكتوبر 2016 09:18

حافظ منتخب أوروجواي، بقيادة نجميه إدينسون كافاني ولويس سواريز، على صدارة جدول تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، بتحقيقه الانتصار الخامس له على حساب فنزويلا بثلاثية نظيفة، وذلك ضمن الجولة التاسعة من المنافسات.



بينما تواصل البرازيل مؤشرها الصاعد بعد الانتصار الثالث لها تواليا على حساب بوليفيا 5-0 لتحتل الترتيب الثاني برصيد 18 نقطة وبفارق نقطة خلف "السيليستي".


في حين عادت الإكوادور للانتصارات بعد أربع جولات لم تجن فيها سوى نقطة، وفازت بشكل ساحق على تشيلي بطلة القارة بثلاثية نظيفة، لتحتل الترتيب الثالث بـ16 نقطة، وبفارق الأهداف عن كولومبيا والأرجنتين.


فكولومبيا حققت هي الأخرى انتصارا هاما في الوقت القاتل على حساب مضيفتها باراجواي، أما الأرجنتين فعادت لتتعادل مجددا أمام بيرو بهدفين لمثلهما، في اللقاء الثاني على التوالي الذي يغيب فيه نجمها الأول، ليونيل ميسي.


وعلى ملعب سينتيناريو بالعاصمة مونتفيديو أمام 50 ألف مشجع، نجح منتخب أوروجواي في اقتناص فوز مقنع بثلاثية عبر نيكولاس لوديرو المحترف في الدوري الأمريكي (ق28) وإدينسون كافاني نجم باريس سان جيرمان الفرنسي (ق45 وق78).


وبهذا الشكل يتصدر كافاني قائمة هدافي التصفيات برصيد سبعة أهداف، بينما يحافظ منتخب بلاده على الصدارة بعدما رفع رصيده إلى 19 نقطة.


وشهد اللقاء طرد لاعب المنتخب الفنزويلي أوسفالدو فيزكاروندو (ق64).


ورغم عدم تسجيل نجم برشلونة، لويس سواريز، أية أهداف خلال اللقاء، لكنه كان عاملا هاما للفوز وصنع هدفين.


وتجمد رصيد فنزويلا عند نقطتين فقط تحتل بهما قاع جدول التصفيات.


وستحل أوروجواي ضيفا ثقيلا على كولومبيا في الجولة القادمة مساء الثلاثاء.


كما قاد النجم البرازيلي نيمار منتخب بلاده لفوز ساحق بخماسية نظيفة على ضيفه بوليفيا في اللقاء الذي أقيم على ملعب آرينا داس دوناس في ناتال أمام 31 ألف مشجع.


افتتح نيمار مهاجم برشلونة التسجيل (ق11) بعدما نجح في استخلاص الكرة بفدائية من دفاع بوليفيا قبل أن يلعب "هات وخذ" مع جابرييل جيسوس ليسجل الهدف الأول.


وأضاف فيليبي كوتينيو لاعب ليفربول الهدف الثاني (ق25)، قبل أن يزيد فيليبي لويس الهدف الثالث (ق38) من صناعة نيمار.


وبنفس الشكل عاد نيمار ليهدي الهدف الرابع لجابرييل جيسوس بتمريرة أرضية ذكية من الجانب الأيسر ليسددها لاعب بالميراس البرازيلي الذي سينتقل في موسم الانتقالات الشتوية القادم لمانشستر سيتي الإنجليزي (ق43).


ونال نيمار، الذي تعرض للكثير من الضرب والاحتكاكات، انذارا، ليغيب عن مواجهة الجولة العاشرة القادمة أمام فنزويلا مساء الثلاثاء.


واستبدل نيمار بعدما تعرض لضربة بالكوع من قبل دوك لاعب بوليفيا ما أسفر عن غرق وجهه بالدماء (ق68) لينزل ويليان بدلا منه.


واختتم روبرتو فيرمينو لاعب ليفربول الخماسية بهدف من رأسية رائعة (ق75).


وستزور البرازيل منافستها فنزويلا في الجولة القادمة في لقاء سهل نسبيا لـ"السيليساو".


في حين ستستقبل بوليفيا، التي تجمدت رصيدها عند 7 نقاط في المركز التاسع وقبل الأخير، في الجولة القادمة منتخب الإكوادور في لاباز.


كما عاد المنتخب الإكوادوري لدرب الانتصارات من جديد بعدما أكرم ضيافة تشيلي بثلاثية نظيفة على ملعب "آتاهوالبا الأولمبي".


حملت ثلاثية "التري" في اللقاء توقيع كل من أنطونيو فالنسيا وكريستيان راميريز وفيليبي كايسيدو في الدقائق 19 و23 و46 على الترتيب.


وبهذه النتيجة يستعيد المنتخب الإكوادوري توازنه، بعد خسارتين متتاليتين أمام البرازيل وبيرو، ويرتقي للمركز الثالث.


في المقابل، تواصلت معاناة "لا روخا" تحت قيادة الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي بعدما فشل في تذوق طعم الانتصارات للمباراة الرابعة على التوالي، ثلاث هزائم وتعادل، ويتوقف رصيده عند 11 نقطة يحتل بها المركز السابع.


بينما حقق المنتخب الكولومبي انتصارا ثمينا في الثواني الأخيرة على حساب مضيفه منتخب باراجواي، بهدف سجله اللاعب إدوين كاردونا.


وجاء الهدف القاتل لكاردونا، المحترف في مونتيري المكسيكي، والذي كان قد نزل بديلا في الربع ساعة الاخيرة من عمر اللقاء، في الدقيقة 91 ، ليرفع منتخب "لوس كافيتيروس" رصيده إلى 16 نقطة في المركز الرابع، ويتواجد في اخر المراكز المؤهلة مباشرة لمونديال روسيا.


وسدد كاردونا كرة ذكية بيسراه داخل المنطقة من هجمة مرتدة، لتخترق شباك الحارس دييجو باريتو الذي كان متقدما عن مرماه، ليسعد جماهير بلاده والمدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان.


وبهذه الخسارة الثالثة في التصفيات والثانية على التوالي، يتجمد رصيد باراجواي عند 12 نقطة، في المركز السادس، الذي لا يؤهل صاحبه إلى النهائيات.


فيما عادت الأرجنتين للتعادل بهدفين لمثلهما أمام مضيفتها بيرو، في اللقاء الذي أقيم على الملعب الوطني في ليما أمام 50 ألف مشجع.


وكانت الأرجنتين متقدمة بهدفين لواحد قبل أن ينجح أصحاب الأرض في إدراك التعادل (ق83) من ركلة جزاء، لتهدر نقطتين أخرتين ويصبح رصيدها 16 نقطة لتتراجع من المركز الثالث إلى الخامس في السباق نحو المونديال، وهو المركز الذي لا يؤهلها مباشرة للنهائيات وسيجبرها على خوض ملحق الفيفا.


في حين أصبح رصيد بيرو 8 نقاط من انتصارين وتعادلين وخمس هزائم لتحتل المركز الثامن.


تقدم "التانجو" بهدف أول لراميرو فونيس موري (ق16) من متابعة لركلة ركنية، واستمر التقدم حتى شوط اللقاء الثاني عندما أدرك باولو جيريرو التعادل للبيروانيين (ق58) من خطأ للضيوف في التغطية الدفاعية.


وينجح نجم يوفنتوس، جونزالو إيجواين في تسجيل هدف التقدم مجددا للأرجنتين (ق78) من كرة رائعة مررها له ماسكيرانو، لكن حكم اللقاء البرازيلي ساندرو ريتشي يحتسب ركلة جزاء لأصحاب الأرض بسبب خطأ من فونيس موري بعدها بخمس دقائق لينجحوا في إدراك التعادل المستحق لبيرو بهدف لكريستيان كويبا.


وغاب عن اللقاء نجم منتخب الأرجنتين وبرشلونة، ليونيل ميسي للإصابة، لتفشل بلاده مجددا في تحقيق النقاط الثلاثة، بعد تعادلها في الجولة الماضية أمام فنزويلا بنفس النتيجة.


وتستضيف الأرجنتين في الجولة العاشرة نظيرتها باراجواي مساء الثلاثاء، بينما تحل بيرو ضيفة على تشيلي في نفس اليوم.


لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان