رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بوكيتينو ومعادلة بيلسا التي جعلته "مجنونا ناجحا" أمام جوارديولا

بوكيتينو ومعادلة بيلسا التي جعلته مجنونا ناجحا أمام جوارديولا

تحقيقات وحوارات

جوارديولا وبوكيتينو

بوكيتينو ومعادلة بيلسا التي جعلته "مجنونا ناجحا" أمام جوارديولا

لؤي هشام 02 أكتوبر 2016 16:29

"أنا أحتاج إلى لاعبين قادرين على الركض لساعات، ليس هذا الركض الغير مجدي من أجل الكرة، ولكن الركض الذي يجعل تحركات الخصوم غير مجدية"

 

هكذا يقول "اللوكو" مارسيلو بيلسا عن فلسفته التدريبية التي جعلته الأب الروحي للعديد من المدربين فيما يخص سياسة الضغط العالي على الخصوم، وبوكيتينو أحدهم.

 

مدرب توتنهام الأرجنتيني أجبر جوارديولا على التعرض للهزيمة الأولى هذا الموسم مع مانشستر سيتي بعدما تغلب عليه بهدفين نظيفين في الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي ليقلص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة في ترتيب المسابقة.

 

يقول مارسيلو بيلسا جملة تكشف الكثير من شخصيته وهي "رجل بأفكار جديدة هو مجنون، حتى يثبت نجاحه" وهو النهج الذي سار عليه ماوريسيو بوكيتينو، تلميذه النجيب، ليرفع توتنهام إلى مصاف الكبار بأفضل بداية بعد 7 مباريات في تاريخهم.

 

30 دقيقة فقط كانت كافية من أجل أن يحقق بوكيتينو أهدافه بنجاح ويقتنص الثلاث نقاط من جوارديولا الذي واصل تعرضه للإحراج بعدما سقط مجددا عقب ديربي كتالونيا الشهير في 2009.

 

تفاصيل أكثر من هنا.. جوارديولا يسعى للثأر ممن "أحرجه أمام العالم"

 

في أول نصف ساعة حرم توتنهام ضيفه من فرصة بناء الهجمة من الخلف بأريحية بعدما طبق عليه ضغط عالي للغاية حرمهم من التمرير بشكل صحيح لتصل نسبتهم في دقة التمريرات إلى 65%، وهي أقل نسبة منذ قدوم بيب الذي جعل متوسط التمريرات الصحيحة يصل إلى 85%.

 

الخريطة الحرارية تظهر أن توتنهام تواجد بشكل كبير في منطقة جزاء السماوي

 

 

وبعد مرور النصف الساعة الأولى تراجع بوكيتينو بعض الشيء بذكاء لأنه يعلم أن لاعبيه غير قادرين على مواصلة تطبيق الضغط بنفس الكثافة طوال 45 دقيقة.

 

واعتمد بوكيتينو على إغلاق المساحات وزوايا التمرير مع ضغط متوسط من أجل افتكاك الكرة وتنفيذ هجمة مرتدة وهو ما نجح فيه في هدف ديلي آلي الثاني الذي ساعده فيه تمركز لاعبي سيتي الخاطئ.

 

كذلك وصل عدد فرص مانشستر سيتي، نتيجة هذا الضغط، إلى 5 فرص فقط - منهم فرصة وحيدة فقط بالشوط الأول - وهو معدل أقل بكثير من متوسط السيتسينز مع بيب الذي وصل إلى ما يزيد عن 15 فرصة في المباراة الواحدة.

 

 

"الكثافة، التركيز، الحركية، التدوير، غير متوقع" هذه هي المبادئ الخمسة التي اعتمد عليها بيلسا، وطبقها تلميذه بوكيتينو بنجاح.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان