رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الالتزام التكتيكي ومؤمن المظلوم.. أبرز ملامح انتصار الاهلي الصعب على دجلة

الالتزام التكتيكي ومؤمن المظلوم.. أبرز ملامح انتصار الاهلي الصعب على دجلة

تحقيقات وحوارات

مؤمن زكريا

الالتزام التكتيكي ومؤمن المظلوم.. أبرز ملامح انتصار الاهلي الصعب على دجلة

أحمد أشرف 28 سبتمبر 2016 22:16

 

حقق الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، فوزاً صعبًا على وادي دجلة، بهدفين مقابل هدف ضمن مباريات الجولة الثالثة من بطولة الدوري الممتاز.

 

 

وبالرغم من حصد المارد الأحمر العلامة الكاملة من خلال تحقيقه الفوز الثالث على التوالي، إلا أن هناك بعض الملاحظات على أداء الفريق، خاصةً من الشق الهجومي، حيث جاء أداء اللاعبين أصحاب الميول الهجومية باهتًا.

 

على الجانب الآخر، غلب الأسلوب الدفاعي المتحفظ على فريق وادي دجلة، مع استغلال الكرات الثابتة والاعتماد على عرفة السيد كمحطة للقادمين من الخلف.


ويرصد "استاد مصر العربية"، أبرز الملامح في المباراة التي غلب عليها الطابع التكتيكي من المدربين حسام البدري وباتريس كارتيرون.

 

الالتزام الدفاعي لمعلول

 

للمباراة الثالثة على التوالي، نجد الظهير الأيسر التونسي للنادي الأهلي علي معلول ملتزما بأداء الأدوار الدفاعية علبى حساب الأدوار الهجومية والتي يمتاز بها خلال مشاركته مع المنتخب التونسي أو فريق الصفاقسي من قبل.

 

ولعل معلول، كان الأكثر نشاطًا من الجبهة اليسرى في الشوط الأول، قبل أن يلتزم دفاعيًا في الشوط الثاني نتيجة تواجد جناح دجلة إبراهيما نداي الذي أجبره على التراجع الدفاعي.

مؤمن "المظلوم"


مرة أخرى يُثبت مؤمن زكريا جناح النادي الأهلي، أنه يتعرض للظلم نتيجة الدفع به في مركز الجناح الأيسر رغم تميزه في مركز المهاجم الوهمي، نتيجة تحركه الجيد داخل منطقة الجزاء، على عكس الأطراف.

 

تألق فتحي وغالي

استعاد الثنائي أحمد فتحي وحسام غالي بريقهما مرة أخرى، وواصلا الأداء الجيد للمباراة الثانية على التوالي.

 

الأول قدم أداء رائع دفاعيا ونجح في الحد من خطورة حسام عرفات في الشوط الثاني وإبراهيما نداي في الشوط الأول كما تمكن من صناعة الهدف الثاني، ليكرر ما فعله في مباراة المقاولون العرب الماضية.

 

والثاني، تخلى عن التمرير الخاطئ وارتكاب الأخطاء في مناطق المؤثرة وساهم في بناء العديد من الهجمات من عمق الملعب، كما تحسن أدائه الدفاعي كثيرا ونجح في التغطية خلف قلبي الدفاع في الكرات العرضية.

 

الأهلي بلا هجوم

 

واصل الأهلي معاناته، بسبب عدم وجود حلول هجومية كافية في ظل غياب المهاجم القادر على استغلال الفرص والتسجيل نتيجة ابتعاد عدد من المهاجمين عن مستواهم المعهود، وعلى رأسهم عمرو جمال وجون أنطوي الذي اكتفى فقط بالتسليم والتسلم وخلق المساحات للقادمين من الخلف.

 

الالتزام التكتيكي للفريقين

 

غلب على اللقاء الالتزام التكتيكي، والتحفظ الدفاعي في أوقات كثيرة من المباراة بين كلا المدربين، خاصةً كارتيرون مدرب دجلة في أوقات كثيرة وحسام البدري الذي دفع بعمرو السولية بدلًا من عبدالله السعيد، لغلق عمق الملعب والحفاظ على النتيجة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان