رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صلاح يسقط أوروبيًا والمحمدي يتفوق ورمضان يحصل على الفرصة

صلاح يسقط أوروبيًا والمحمدي يتفوق ورمضان يحصل على الفرصة

تحقيقات وحوارات

المحترفون المصريون في أوروبا

ملخص أسبوع المصريين في أوروبا..

صلاح يسقط أوروبيًا والمحمدي يتفوق ورمضان يحصل على الفرصة

مصعب صلاح 26 أغسطس 2016 14:28

في أسبوع تخلله التفوق والانحدار، ارتفاع في المستويات وهبوط مفاجئ، لاعبون حصلوا على فرصتهم وآخرون مازالوا يحاولون اثبات الذات، هكذا كان ملخص حال المحترفين المصريين في أوروبا.

 

وما بين فرحة هنا وهزيمة هناك وجلوس على دكة الاحتياط هنا والمشاركة لدقائق هناك، يقدم "استاد مصر العربية" ملخص لأسبوع المحترفين المصريين في أوروبا.

 

محمد صلاح: الصعود للهاوية
 

بدأ محمد صلاح الأسبوع الماضي بمواجهة في الدوري الإيطالي مع روما بفوز كبير بنتيجة 4-0 على أودينزي في الجولة الأولى من الكالتشيو الإيطالي والذي وضع روما على قمة جدول الترتيب.
 

محمد صلاح انفجر في المباراة وساهم بهدف وسجل هدفًا واختير رجلا للمباراة كما اختير أيضًا أفضل لاعب في الجولة الأولى بتقييم 9.4/10 من موقع "هوسكورد" العالمي، واختير في تشكيل أفضل لاعبي الدوريات الأوروبية الكبرى هذا الأسبوع بعد أن حل ثالثًا بعد ليونيل وميسي ولويس سواريز لاعبا برشلونة الإسباني.

 

 

ورغم التفوق المحلي، وقعت الانتكاسة في لقاء بورتو البرتغالي على ملعب الأوليمبكو الثلاثاء الماضي ضمن ملحق دوري أبطال أوروبا. 
 

فمع التعادل الإيجابي على ملعب الدراجاو، خسر الذئاب الإيطالية من التنانين البرتغالية في مباراة لم يظهر فيها محمد صلاح سوى في لقطتين في الشوط الأول وبعدها اختفت روما ومعها اختفى صلاح.
 

وبهذه النتيجة خرجت روما من دوري أبطال أوروبا مبكرًا لتلعب في الدوري الأوروبي.

 

 

 أحمد المحمدي: قائد للفريق وثالث البريميرليج

 

نجح أحمد المحمدي في قيادة فريقه، هال سيتي، للفوز في الدوري الإنجليزي الممتاز بهدفين دون رد على سوانزي سيتي ليحقق التايجرز العلامة الكاملة في أول لقائين له في البطولة لأول مرة في تاريخ الفريق.
 

وحصل احمد المحمدي على تقييم 7.5/10 من "هوسكورد".
 

واستمرارًا لتفوق المحمدي، نجح هال سيتي بالفوز على اكستر سيتي بثلاثية لهدف في كأس رابطة الأندية الانجليزية، وحمل المحمدي في اللقاء شارة القيادة للمرة الثانية له مع التايجرز بعد لقاء سوانزي سيتي في كأس الرابطة العام الماضي.

 

كما أوقعت قرعة كأس الرابطة أحمد المحمدي مع رمضان صبحي بمواجهة هال سيتي لفريق ستوك سيتي يوم 20 سبتمبر المقبل ضمن الدور الثالث للـ "كابيتال وان".

 

 

النني ورمضان وتريزيجيه وجابر: أسرى دكة الاحتياط 
 

وفي الدوري الانجليزي أيضًا لم يشارك محمد النني في تعادل فريقه، أرسنال الانجليزي، مع ليستر سيتي سلبيًا ليحصل الفريقين على نقطة واحدة، هي كل ما يمتلكونه في الدوري الانجليزي الممتاز.
 

كما ظل رمضان صبحي على دكة احتياط ستوك سيتي في مواجهة مانشستر سيتي والتي خسر فيها فريقه بأربع أهداف لهدف، حتى الدقيقة 88، ومع نزوله وفي أول استلام للكرة نجح رمضان في مراوغة ناجحة للأرجنتيني بابلو زاباليتا.
 

فيما مرر 4 تمريرات ناجحة بنسبة دقة وصلت 100% .
 

بينما شارك رمضان صبحي في فوز فريقه ضد ستيفيندج في كأس رابطة الأندية الانجليزية  بنتيجة 4-0، فحلّ بديلا في الدقيقة 61 من المباراة ليظهر بشكل جيد في النصف ساعة الأخيرة مساهمًا في هدف بيتر كراواتش الرابع، وقال عنه مارك هيوز، مدرب ستوك سيتي، إنه جوهرة ستوك المستقبلية.

 

 

 

عمر جابر، لاعب بازل السويسري، بدوره لم يشارك في فوز فريقه على ضيفه لوجانو، بنتيجة 4 / 1، في المباراة التى جمعتهما اليوم السبت، على ملعب "سانت جاكوب بارك"، بالجولة الخامسة من عمر مسابقة الدوري السويسري.
 

أما محمود تريزيجيه فلم يجد سوى دكة الاحتياط مكانًا له في اندرلخت البلجيكي، حيث لم يشارك في تعادل فريقه مع يويان البلجيكي بهدفين لمثلهما في الجولة الرابعة من الدوري البلجيكي الممتاز، كما لم يشارك في فوز اندرلخت بثلاثية نظيفة على سلافيا براج بالأمس وبقي على دكة الاحتياط.
 

ومع ذلك، شارك تريزيجيه أساسيًا مع فريق الرديف لأندرلخت وسجل هدفين في دقيقتين في الشوط الأول وكان أفضل لاعب في المباراة حتى خروجه في الدقيقة 63 من المباراة.
 

 

كوكا وغزال: انقاذ وقيادة

 

تعادل فريق سبورتنج براجا، الذي يلعب ضمن صفوفه أحمد حسن كوكا، مع  فريق رايو آفي في الدقائق الأخيرة ضمن الجولة الثانية للدوري البرتغالي الممتاز.
 

وحصل كوكا على تقييم 6.5/10 من موقع "هوسكورد"، بعد صناعته للهدف الثاني في آخر دقائق المباراة لينقذ فريقه من تلقي أولى هزائمه في الدوري البرتغالي.
 

أما علي غزال، فقد فشل في انقاذ فريقه، ناسيونال ماديرا، من الهزيمة علي اروكا بهدفين دون مقابل. 
 

ومع ذلك، اختير غزال قائدًا للفريق البرتغالي بسبب الأقدمية، حيث ارتدى شارة الكابتن في مناسبات مختلفة، إلا أن هذه المرة هي الأولى للاعب مصري، أن يكون القائد الأول لفريق أوروبي.

 

وردة والحسيني: المغمورون هدافون

 

قاد عمر الحسيني، فريقه فلورا بايدى للفوز بسباعية نظيفة على نظيره راكفيري فلورا ضمن منافسات الجولة 26 من دوري استونيا الممتاز يوم الثلاثاء الماضي.
 

ونجح عمر في تسجيل الهدف الرابع لفريقه في الدقيقة 57، ثم أضاف الخامس في الدقيقة 68.
 

كما شارك عمرو وردة في تعادل فريقه بانتليكوس اليوناني، ضد أستيراس تريبولي 2-2 في مباراة ودية استعدادًا للموسم الجديد يوم الثلاثاء الماضي.
 

 ولعب وردة المباراة كاملة وسجل الهدف الأول من ركلة جزاء في الشوط الأول، كما صنع الهدف الثاني.
 

وشارك أيضًا في فوز فريقه علي ستار اليوناني 1/0 وديًا يوم الأربعاء الماضي بتسجيل هدف المباراة الوحيد.

 

 

لمتابعة أخبار محمد صلاح والمحترفين اضغط هنـــــــــــــــــــا

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان