رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أشهر ضحايا مباريات القمة

أشهر ضحايا مباريات القمة

تحقيقات وحوارات

الاهلى و الزمالك

أشهر ضحايا مباريات القمة

محمد مصلوح و عمرو جلال 08 يوليو 2016 17:30

يقترب كلاسيكو الكرة المصرية بين أكثر الفرق عراقة ليس فقط على المستوى الأفريقي أو العربي بل العالمي بين فريقي اﻷهلي والزمالك، ويصحب الديربي حساسية كبيرة؛ بسبب شدة تعصب جمهوري الناديين الكبيرين.

 

و تقام القمة، غداً السبت، فى إطار الجولة اﻷخيرة من عمر مسابقة الدوري الممتاز في تمام الساعة التاسعة والنصف على ملعب الجيش بالسويس.

 

ويرصد "ستاد مصر العربية" “ضحايا” القمة من اللاعبين والمدربين، الذين كان “الكلاسيكو”المصرى سبباً في سقوطهم من ذاكرة تاريخ الناديين.

 

1- “أوسة والتابعي وسيكا “.. ضحايا الستة

يتربع محمد عبد المنصف حارس مرمى الزمالك السابق على عرش الضحايا فى مباراة القمة بين “الأهلى والزمالك”، حيث كانت مباراة الستة الشهيرة فى 16مايو 2002، والتي انتهت بفوز الأهلي على الزمالك 6/ 1 بعدما استقبل مرماه 6 أهداف، كذلك كان رضا سيكا نجم النادي الإسماعيلي الذى انتقل لنادي الزمالك ضحية مباراة الستة، حيث كانت أول مباراة له ليظهر بمستوى متواضع جدًا، ليحزم بعدها حقائبه ويرحل عن الزمالك في هدوء.

 

كما كان بشير التابعى مدافع الفريق الأبيض على موعد مع هدف أصبح هو الأشهر لسنوات عديدة، عندما قام خالد بيبو بمراوغته لتكون كلمات المعلق مدحت شلبي “بيبو وبشير .. بيبو والجون” على ألسنة الصغار والكبار.

 

2- أحمد السيد تسبب في خسارة الأهلي.. وتناقص جماهيريته

 

كان أحمد السيد مدافع الأهلي السابق، والاتحاد السكندري الحالي، سبباً في خسارة فريقه أمام الزمالك في مباراة الدور الثاني في مايو 2004 بعد طرده، نتيجة ضربه حسام حسن بدون كرة وتناقصت جماهيريته بعد اللقاء.

 

وكانت المباراة في بداية الولاية الثانية للبرتغالي مانويل جوزيه، ونجح الزمالك في الفوز بهدفين لبشير التابعي وعبد الحليم علي مقابل هدف لأبو تريكة، وقاد الزمالك في هذه الفترة البرتغالي فينجادا.

 

 

3- أشرف يوسف يرحل عن البيت الأبيض بعد “طرد القمة”

 أشرف يوسف لاعب الزمالك، الذي تم طرده فى مباراة الدور الأول موسم 94-95، ليرحل فيما بعد عن نادي الزمالك.

 

4- خالد الضبع.. يرحل عن القلعة الحمراء بسبب “القمة”

 
خالد الضبع حارس مرمى النادى الأهلي، الذي تسبب في خسارة فريقه في أول مباراة يلعبها بالقمة وكانت في الدور الثانى موسم 91-92، وأخطأ خطأ قاتلا تسبب في خسارة الأهلي 1-0؛ ليسقط اسمه من القائمة بنهاية الموسم الكروي.

 

 

5- محمد عامر.. يكرر سيناريو “إبراهيم الكبير” ويسجل في مرماه


لا يستطيع أحد أن ينسى محمد عامر الذي يعد ثاني لاعب أهلاوي يسجل في مرماه، وذلك في مباراة الدور الأول موسم 81-82، ورغم أنه سجل هدف التعادل لفريقه، إلا أن الخطأ الذي لا يغتفر ظل في ذاكرة الجميع ونال من رصيده كلاعب.

 

6-شبندر لاعب الزمالك .. وتصرف غير أخلاقي

 

تقابل الأهلي والزمالك في 19 مباراة في الثمانينيات وفاز الزمالك في 5 مواجهات، بينما فاز الأهلي في أربع لقاءات، وكان التعادل هو القاسم المشترك في 10 مواجهات، ورغم تفوق الأبيض في هذه الحقبة إلا أن إحدى مباريات الفريقين في هذا العقد من الزمن كانت سبباً في نهاية مسيرة اللاعب مع الأبيض.

 

وبعد التصرف غير الأخلاقي مع حسام البدري رحل “شبندر” لاعب الزمالك عن القلعة البيضاء.

 

7-مروان كنفاني .. الاعتداء على “الديبة.. وإلغاء المسابقة"

 

في مباراة القمة بين الأهلي والزمالك 22 ديسمبر 1972 بالدوري بعد توقف طويل للمسابقة عقب حرب يونيو 1967، ضد إسرائيل، كان الفلسطيني مروان كنفاني حارس مرمى الأهلي على موعد مع القدر، ليكتب تاريخاً سيئاً بذاكرة الكرة المصرية؛ حيث ألغيت المباراة والنتيجة كانت تقدم الزمالك 2-1؛ واحتسب “الديبة” حكم اللقاء ركلة جزاء لصالح الزمالك ضد “كنفاني” نفذها فاروق جعفر نجم الزمالك في، ذاك الوقت بنجاح، محرزًا الهدف الثاني للزمالك، ولكن كان لمروان رأي آخر حيث اعتدى على “الديبة” وثار مشجعو الأهلي بعد إحراز الزمالك للهدف الثاني، واجتاحوا الملعب ليقرر الحكم إلغاء اللقاء ويقرر اتحاد كرة القدم بعد ذلك إلغاء المسابقة وإيقاف حارس الأهلي.

 

8- السوداني “إبراهيم الكبير” يكتب نهايته بهدف في الأهلي


لعب السوداني إبراهيم الكبير، ضمن صفوف الأهلي، والذي أحرز هدفًا في مرماه بمباراة القمة موسم 65-66، رغم أن هذه المباراة لم تكتمل، حيث أنهاها الحكم الدولى صبحى نصير قبل نهايتها بنصف ساعة إلا أن الخطأ كان له أثر على مستقبل هذا اللاعب.

 

أما عن ضحايا المدربين فيوجد العديد الذين راحوا ضحية القمة أبرزهم:

 

*إقالة ميدو على الهواء

 

أقال مرتضى منصور، ئيس نادي الزمالك، أحمد حسام ميدو، المدير الفني السابقى للزمالك، بعد لقاء الدور الأول بالدوري هذا الموسم حيث خسر الزمالك فى المباراة بهدفين مقابل لاشيء أحرزهم إيفونا وعمرو جمال، وكان الأهلي يقوده في هذه الفترة عبد العزيز عبد الشافي (زيزو)، لفترة مؤقتة، لحين استقدام مدير فني أجنبى.

وبعد هذا اللقاء كان الصدام اﻷشهر بين رئيس الزمالك وميدو المدير الفني للفريق، ليعلن مرتضى إقالة ميدو على الهواء مباشرة عقب انتهاء اللقاء.

وتعد هذه الهزيمة الثانية لميدو أمام الأهلى حيث كانت الهزيمة اﻷولى في الدورة الرباعية، عندما فاز الأهلي بهدف نظيف أحرزه أحمد توفيق، لاعب الزمالك في مرماه.

 

*السوبر يطيح بفيريرا

دخل البرتغالي جوسوالدو فيريرا في خلافات شديدة مع رئيس البيت اﻷبيض لتكون نهايته بعد خسارة السوبر المصري في الإمارات بنتيجة 3-2، وهذا يعد أمر مفاجئ لجمهور القلعة البيضاء بعد أن حقق البرتغالى مع القلعة البيضاء الثنائية منذ وقت طويل .

 

ويوجد 10 مدربين ضحايا العجوز “مانويل جوزيه”في لقاءات القمة

ساهم البرتغالى العجوز “مانويل جوزيه” المدير الفني للأهلي بشكل كبير فى إقالة ما يقرب من عشرة مدربين بعد نجاحه فى الفوز عليهم، وعلى رأسهم الثلاثي الألمانى “أوتوفيستر وهولمان، ودراجوسلاف”، والبرازيلى كابرال.. وغيرهم من المدربين.

 

البداية كانت في “مباراة الستة” بين الأهلي والزمالك في 16مايو 2002، وانتهت بفوز الشياطين الحمر بالسداسية التاريخية لخالد بيبو (أربعة أهداف)، ورضا شحاتة وإبراهيم سعيد ولكل منهما هدف، فى مقابل هدف يتيم للزمالك سجله حسام حسن وهي الهزيمة التي كانت سببًا مباشرًا في إقالة الألماني أوتوفيستر، ليكون أول ضحايا جوزيه.

 

 

وفينوفمبر 2004 فاز الأهلي 4 /2 بأهداف أبوتريكة “هدفين” وجيلبرتو وعماد متعب (هدفًا)، فيما أحرز جمال حمزة وعبدالحليم على هدفي الزمالك، الذي كان يقوده آنذاك الألمانى دراجوسلاف، لتتم إقالته فيما بعد.

 

وفي فبراير 2005 فاز الأهلي بثلاثية نظيفة لأبوتريكة “هدفين” وعماد متعب.. وتمت إقالة البرازيلي كابرال من قيادة الزمالك في نهاية هذا الموسم

 

 فى سبتمبر 2005 في لقاء الذهاب بدور الأربعة لدوري أبطال أفريقيا فاز الأهلي بهدفين لمتعب وبركات مقابل هدف لحازم إمام، وفي لقاء العودة لنفس البطولة فاز الأهلي بهدفي محمد بركات.. وقاد الزمالك في المباراتين فاروق جعفر ليطيح به مجلس إدارة الزمالك بعد المباراة.

 

في نهائى كأس مصر 2006 فاز الأهلي بثلاثية نظيفة لمتعب (هدفين) وأبوتريكة.. وتمت إقالة البرتغالي كاجودا من تدريب الزمالك.

 

وفي ديسمبر 2006 فاز الأهلي بهدفي فلافيو مقابل هدف لأسامة حسن في الدور الأول لبطولة الدوري، وقاد الزمالك محمود سعد ورحل بعدها عن الفريق الأول ليعود لقطاع الناشئين بالقلعة البيضاء.

 

فى يوليو 2007 بنهائى كأس مصر فاز الأهلى بأربعة أهداف لمتعب وأبوتريكة وأسامة حسني “هدفين”، مقابل ثلاثة أهداف لعمرو زكي وشيكابالا، وجمال حمزة، وقاد الزمالك الفرنسى هنري ميشيل الذي استقال فيما بعد.

 

في سبتمبر 2007 فاز الأهلى بهدف أبوتريكة فى الدور الأول للدوري، وفي مارس 2008 في الدور الثاني فاز الأهلي بهدفي أحمد فتحي وعماد متعب.. وقاد الزمالك في المباراتين الهولندي رود كرول ليرحل إلى بلاده بعدها.

 

فى يوليو 2008 بدور الثمانية لدورى أبطال أفريقيا فاز الأهلى بهدفى فلافيو وأحمد حسن مقابل هدف لجمال حمزة، وفى نفس الشهر، ولكن فى بطولة السوبر المصري فاز الأهلي بهدفي بركات وإينو، أما في سبتمبر 2008 في لقاء العودة بدورى أبطال أفريقيا، والذي انتهى بالتعادل 2/2 أحرز للأهلي فلافيو وأبو تريكة وأحرز للزمالك جمال حمزة وأجوجو..

 

وقاد الزمالك فى هذه المباريات الثلاث الألماني هولمان الذي أقيل من منصبه فيما بعد.


وتولى أحمد رفعت لاعب نادي الزمالك السابق، الذي قيادة الفريق خلفًا لهولمان برفقته أحمد رمزي بشكل مؤقت، ولم يختلف أداء الفريق شيئًا عما كان عليه في عهد هولمان أو المدربين الذين سبقوه، وفشل الثنائي الزملكاوي في الفوز على الأهلي خلال المشوار الأفريقي.

 


لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان