رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كارتيرون: المركز الثالث يساوي بطولة ورمضان صبحي يستحق الاحتراف

كارتيرون: المركز الثالث يساوي بطولة ورمضان صبحي يستحق الاحتراف

تحقيقات وحوارات

كارتيرون يتحدث لـ"استاد مصر العربية"..

في حوار حصري لـ"استاد مصر العربية"..

كارتيرون: المركز الثالث يساوي بطولة ورمضان صبحي يستحق الاحتراف

هذا الثلاثي يستحق الانضمام لمنتخب مصر.. سنكرر تجربة مالودا لبناء فريق قوي

عمر البانوبي 30 مايو 2016 13:14

الفرنسي باتريس كارتيرون، خطف الأضواء في الدوري المصري عقب توليه القيادة الفنية لوادي دجلة، واستطاع أن يلحق بالأهلي الهزيمة الوحيدة في عهد الهولندي مارتن يول، ونال إشادة المتابعين والنقاد، بعد أن انتشل دجلة من منطقة الخطر إلى المنافسة على مقعد أفريقي في الموسم المُقبل.

 

"استاد مصر العربية" التقى كارتيرون في الحوار الأول له منذ قدومه إلى مصر، ليتحدث عن أسرار مفاوضات الزمالك، والنتائج الطيبة التي يحققها مع دجلة، ومتى سينافس فريقه على الدوري وكيف يرى الحياة في مصر.


لنتعرف على كارتيرون اللاعب وكيف كانت مسيرتك في الملاعب؟


في البداية أعتبر أنني كنت محظوظًا خلال مسيرتي كلاعب، لقد لعبت لرين في بداية مشواري في الدرجة الممتازة، قبل أن أنتقل إلى ليون وأخوض عدد من المباريات في المسابقات الأوروبية، ولقد كانت خبرة كبيرة، ونلت لقب أفضل لاعب وسط مدافع في فرنسا لمرتين.
ثم الانتقال إلى صفوف سانت إيتيان لأربع سنوات، وفترة إعارة قصيرة إلى سندرلاند في الدوري الإنجليزي وأن أحظى بفرصة تسجيل هدف في البريميرليج في مرمى نيوكاسل.


لقد كانت مسيرة رائعة، وحظيت بفترة رائعة كلاعب سعيد بها، أن ألعب لأندية مثل أولمبيك ليون، وسانت إيتيان في فرنسا، وأن أشارك مع سندرﻻند في إحراز المركز السادس في الدوري الإنجليزي.
 لقد كانت تجربة رائعة، ولك أن تتخيل صعود سندرلاند من الدرجة الثانية إلى المركز السادس في البريميرليج، إنها المسيرة الأفضل لهذا النادي خلال سنوات طويلة، وأتذكر مثلاً أننا استطعنا الفوز على تشيلسي برباعية.


لديك مسيرة تدريبية رائعة في أفريقيا كيف اتخذت قرار التدريب في مصر؟


لقد بدأت في فرنسا مع فريق ديجون، ولم تكن هناك ميزانية تدعم صعود الفريق إلى الدرجة الأولى، ومن ثم جاءتني الفرصة لتولي القيادة الفنية لمنتخب مالي الأول وقبلتها، ﻷنني في داخلي شخص يحب السفر والاختلاط بثقافات مختلفة وجنسيات أخرى، ومنحني التدريب هذه الفرصة.


وفي الكونغو مع مازيمبي، سعيت إلى تجربة جديدة في دولة كبيرة، ونلت الفرصة لمواجهة الزمالك وسموحة في دوري أبطال أفريقيا في مصر، ورأيت أن مصر دولة رائعة، وقلت لنفسي بعد التتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا، سأقضي 6 أشهر في مصر مع وادي دجلة، ولكنها لم تكن فترة كافية للتعرف على حضارة وثقافة مصر، ولكن خطوة بخطوة، وأسبوع بعد أسبوع ومع النتائج الطيبة عرض علي رئيس النادي الاستمرار لفترة أطول بعقد جديد.


ولكن كيف تعاملت مع تحذيرات السفارة الفرنسية من العمل والإقامة في مصر؟


العالم أجمع في خطر الآن، ليست مصر فقط، ولقد كنت في مالي وقت الحرب، وفي الكونغو بعد ذلك حيث مات مليون شخص خلال سنوات قليلة، وكان هذا الوضع خطير أيضًا.


أنا أشعر بالأمان في مصر، والأمن هنا رائع، وفي الحقيقة أود أن أهنئ الدولة هنا على ذلك ﻷننا نشعر بالأمان حيثما ذهبنا.
في هذه الأيام تحديدًا من الخطر أن تعيش في أوروبا أكثر من مصر، وبالنسبة لي نحن نعيش في عالم حزين، ﻷن هناك أشياء سيئة تحدث، ولكني سعيد لأننا نملك رسم البسمة ومنح السعادة لأولئك الذين يشاهدون مبارياتنا.


هزمت الأهلي في مفاجأة كبرى فهل لديك طموح للمنافسة على مركز متقدم؟


أعتبر الدوري المصري الأقوى في أفريقيا، والأهلي والزمالك هما الأفضل في أفريقيا بالإضافة إلى مازيمبي الكونغولي الآن، ويلعبان في ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، وإنهاء الموسم في المركز الثالث في مصر أمر رائع بالنسبة لي، ويساوي الحصول على بطولة في دوريات أخرى، ﻷن المنافسة هنا قوية جدًا.
وتصعب المنافسة جدًا مع أندية مثل الأهلي والزمالك، ﻷنهم منذ سنوات طويلة لديهم الخبرة والقوة، ولكن إذا استطاع وادي دجلة أن ينافس مع سموحة والإسماعيلي على المراكز المتقدمة كالثالث والرابع والخامس في كل عام، فإننا بعد 5 أو 6 أعوام قد ننال الفرصة لمنافسة الأهلي والزمالك على القمة.


ولكن يجب أن نكون واقعيين الآن، وبالطبع لا نتوقف على الحلم، ﻷن ما نقدمه الآن أمر رائع، هزيمة واحدة في آخر 19 مباراة، والأهلي فقط يتفوق علينا في النقاط، ولدينا أقوى دفاع لم نستقبل سوى 9 أهداف، ولدينا حارس مرمى رائع، عصام الحضري أنا فخور به، رغم كبر سنه إﻻ إنه شاب بدنيًا وفنيًا ويتدرب بشكل كبير.
لقد قلت للاعبي فريقي، أن مفتاح نجاحنا هو الانضباط، وكما ترى سندخل في معسكر مغلق اليوم، لدينا 4 مباريات نلعبها لنضمن المركز الثالث، ولنشارك في البطولات الأفريقية الموسم المُقبل، وهذا حلم لي وللنادي منذ أتيت إلى القاهرة، والحلم يقترب من التحقق.


ترددت شائعات عن وجود مفاوضات سابقة بينك وبين الأهلي وحاليا مع الزمالك ما الحقيقة؟


عندما كنت مديرًا فنيًا لمازيمبي الكونغولي، تفاوض الزمالك معي، ولكني لم أكن أرى أنه الوقت المناسب للرحيل، وأعتقد أن الأهلي والزمالك يملكان فريقين رائعين، والأهلي يملك مدير فني قدير، والزمالك ومعه الأهلي يملكان من الاحترام ما يكفي لكي لا يتفاوض أحدهم معي خلال فترة سريان عقدي مع دجلة وقبل مواجهات مهمة هذا الموسم.


وماذا عن وجودك مع الهولندي مارتن يول في الدوري المصري هل يضيف لكرة القدم؟


أعتقد أننا هنا لكي نضيف لكرة القدم المصرية، ومارتن يول مدير فني كبير، وكان يتولى القيادة الفنية لفرق عريقة في أوروبا، وعلى المستوى الخططي هو مدرب رائع، وعندما يكون هناك مدربين من هذا القبيل في الدوري فإن مستوى الفرق يرتفع، وأتمنى التوفيق للفرق المصرية في المنافسة على البطولات الأفريقية، ليس فقط الأهلي والزمالك، فأنا حزين على خروج المقاصة من المنافسة على الكونفدرالية.


ومن تراه الأكثر استحقاقاً للانضمام لمنتخب مصر من ﻻعبي وادي دجلة؟


نملك في وادي دجلة 3 مدافعين رائعين هم رجب نبيل، وأحمد العش، ومحمود علاء، وهذا يفسر لماذا نملك أفضل دفاع، وأعتقد أن المدير الفني لمنتخب مصر من الممكن أن يهتم بوجودهم في منتخب مصر ﻷنهم صغار في السن ويستطيعون إفادة منتخب مصر.


وهل ستترك ستانلي للأهلي أو الزمالك بنهاية الموسم أم تتمسك باستمراره؟


أود أن يكون فريقي قويًا في الموسم المُقبل من أجل المنافسة لدينا عام واحد من أجل ذلك، وماجد سامي مالك النادي يرغب في أن يكون فريقنا قويًا في مصر وأن نبني ونطور لاعبينا، ولكن أيضًا أعتقد أنه عندما يتلقى لاعب عرضًا رائعًا ويرغب في الرحيل فيجب السماح له بذلك، ﻷنه إذا استمر في فريقك وهو غير سعيد، فلن يؤدي أفضل ما عنده، وسيضر بالفريق.

لقد كنت لاعبًا وﻻ يمكنني أن أفعل مع اللاعبين ما تعرضت له أنا في الماضي، إذا أراد لاعب الرحيل فأنا أرحب بذلك.

وماذا عن تجربة الفرنسي فلوران مالودا هل ستتكرر؟

نعمل الآن وبشكل كبير من خلال كشافينا على التعاقد مع لاعبين كبار ومميزين، وتجربة مالودا قابلة للتكرار لكني لا أستطيع أن أخبرك من أي جنسية أو الأسماء، نحاول بناء فريق قوي الموسم المُقبل.

 

ومن يستحق الاحتراف من اللاعبين المصريين عمومًا في رأيك؟

هناك عدد كبير من اللاعبين المصريين يستطيعون اللعب في الدوريات الأوروبية، على سبيل المثال رمضان صبحي صانع ألعاب الأهلي.

 

وفي رأيك هل يتأهل منتخب مصر مع هيكتور كوبر إلى مونديال روسيا 2018؟

أنا متفائل بوجود هيكتور كوبر مديرًا فنيًا لمنتخب مصر وأعتقد أنه يستطيع الفوز بكأس الأمم الأفريقية والتأهل إلى نهائيات كأس العالم.

 

وما رأيك في الثنائي محمد صلاح ومحمد النني مع روما الإيطالي وأرسنال الإنجليزي؟

لاعبان رائعان، ولا يمكن القول أكثر من ذلك.


كيف استقبلت خبر سقوط الطائرة المصرية القادمة من باريس وما تعليقك؟


هذا الأمر يمكن أن يحدث، وأنا حزين من أجل البلدين "مصر وفرنسا"، لقد كانت كارثة، ولكني كما ذكرت نحن نعيش في عالم حزين الآن، وفي نفس الوقت علينا أن نستمتع كل يوم.
وهذا لن يغير وجهة نظري في مصر كما تعلم، أشعر بالود من الشعب المصري، وأحببت أسلوب الشعب المصري والجو العام في مصر، وحزين في الوقت الحالي ﻷن الدولة تعاني من قلة عدد السياح الذين يأتون لزيارة هذا البلد الرائع، وهذا الأمر الوحيد الذي يجعلني حزين، ﻷن هناك أماكن كثيرة رائعة في مصر تستحق الزيارة.
أحببت أسلوب الشعب المصري، وحضارته الرائعة وفخره بها، هو شعب قوي وفي نفس الوقت ودود، ولقد منحوني السعادة خلال إقامتي هنا، وأود أن أقول شكرا للشعب المصري على ذلك.

 

لمتابعة أخبار الكرة المصرية اضغط هـنــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان