رئيس التحرير: عادل صبري 01:11 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"مورينيو" استثنائي النجاحات بعد مسيرة إخفاقات

"مورينيو" استثنائي النجاحات بعد مسيرة إخفاقات

أحمد عبد العليم 27 مايو 2016 20:03

أسابيع تفصل عن بداية مهمة البرتغالي جوزيه مورينيو مع مانشستر يونايتد، نحو إعادة الفريق لمنصات التتويج مجدداً بعد سلسلة من الإخفاقات خلال السنوات الثلاثة الماضية، تحت قيادة ديفيد مويس ولويس فان جال.

 

وأعلن مان يونايتد تعاقده مع المدرب الاستثنائي لمدة ثلاثة مواسم، قابلة للتمديد لموسم إضافي بعد فترة من الشد والجذب خلال الأيام الماضية، حول تفاصيل الصفقة.

 

 

ويشيد تاريخ مورينيو بقدراته على إعادة أي فريق للقمة مجدداً بعد أي سلسلة من الإخفاقات، وهو ما حدث معه في إنتر ميلانو، ريال مدريد إضافة لبورتو وتشيلسي.

 

 

ويستعرض "استاد مصر العربية" في التقرير الآتي نجاحات مورينيو مع الأندية التي تولى تدريبها، عقب الانتكاسات التي كانت تمر بها:

 

*بورتو البرتغالي:

تولى مورينيو تدريب فريق ملعب الدراجاو في عام 2002 خلفاً لأوكتافيو، الذي حصد معه بورتو المرتبة الثالثة لينجح الاستثنائي في إعادته لقمة الدوري البرتغالي، وتحقيق الثلاثية معه في أول موسم له على رأس الإدارة الفنية للفريق، حيث حصد لقب الدوري، الكأس إضافة لكأس الاتحاد الأوروبي.

 

*تشيلسي الإنجليزي:

 

أشرف المدرب البرتغالي على تدريب البلوز خلفاً للإيطالي كلاوديو رانييري في صيف عام 2004، بعد فشله في تحقيق لقب البريميرليج ليقوده في أول مواسمه 2004 – 2005 لتحقيق لقب الدوري الإنجليزي وكأس الرابطة الإنجليزية المحترفه، إضافة لبلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

*إنتر ميلانو الإيطالي:

 

قاد سبيشيال وان فريق مدينة ميلانو الإيطالية لتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا، بعدما خلف روبرتو مانشيني في قيادة الفريق عام 2008، ليفوز معه في موسم 2009-2010 بالثلاثية التاريخية بكاليتشو، كوبا إيطاليا، إضافة لتشامبيونزليج.

 

*ريال مدريد الإسباني:

غادر مورينيو إنتر الإيطالي نحو ريال مدريد عام 2010 الذي عانى من غياب البطولات تحت قيادة المدرب التشيلي مانويل بيليجريني، حيث نجح في إعادة الفريق لقمة الكرة الإسبانية من خلال الفوز بكأس ملك إسبانيا عام 2011، إضافة لتحقيق لقب الليجا الغائب عن الفريق منذ سنوات في موسم 2011 – 2012 على حساب برشلونة، كذلك تأهله لنصف نهائي دوري الأبطال الأوروبي في المواسم الثلاثة التي تولى فيها تدريب الفريق، بعد الفشل في تخطي ثمن النهائي طوال أربع سنوات.

 

*تشيلسي الإنجليزي الولاية الثانية:

عاد مورينيو مجدداً في صيف عام 2013 لملعب ستامفورد بريدج مع البلوز خلفاً للإسباني رافائيل بينيتيز، الذي فشل في قيادة الفريق لتحقيق لقب الدوري الإنجليزي الغائب عن خزائن تشيلسي منذ أربع مواسم حينها، لينجح سبيشيال وان في تحقيق لقب البريميرليج في موسم 2014 – 2015، إضافة لبلوغ نصف نهائي تشامبيونزليج في موسمين متتاليين، قبل أن تتم إقالته منتصف الموسم المنصرم.

 

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان