رئيس التحرير: عادل صبري 11:02 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

هل حسام غالي الجاني أم الضحية؟

هل حسام غالي الجاني أم الضحية؟

تحقيقات وحوارات

حسام غالي قائد منتخب مصر

"استاد مصر العربية" يكشف بالأرقام..

هل حسام غالي الجاني أم الضحية؟

عمر البانوبي 26 مايو 2016 18:56

لا يختلف اثنان على موهبة حسام غالي، قائد النادي الأهلي ومنتخب مصر الأول، منذ أن كان شبلاً ناشئًا في صفوف نادي بيلا الرياضي بمحافظة كفر الشيخ، وانتقاله إلى النادي الأهلي، وانضمامه لمنتخبات الناشئين والشباب وحتى قيادة منتخب مصر الأول، ولا يختلف أحد أيضًا على أن عصبيته الزائدة في بعض المواقف عطلت انطلاقته الأوروبية، التي كانت تؤهله لأن يصبح واحدًا من أفضل لاعبي العالم في مركزه.

 

 

ولا تزال الأزمة الدائرة داخل منتخب مصر بسبب الخلاف بين غالي وعناصر الجهاز الفني بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر، تلقي بظلالها على اختيارات قائمة الفراعنة لمواجهة تنزانيا في ختام التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية المُقبلة "الجابون 2017"، بعد أن أعلن الخواجة استبعاد قائد الأهلي والمنتخب.


والأفضل أن نلجأ إلى تاريخ حسام غالي الحافل بالمشاركات والاستدعاءات الدولية منذ بداية الألفية، وتحديدًا مع بزوغ نجمه ضمن كتيبة إنجاز المونديال تحت القيادة الفنية لشوقي غريب في 2001، لنحكم هل غالي مفتري؟ أم مُفترى عليه؟


مونديال الشباب

 

بزغ نجم حسام غالي بشدة بعد مشاركته مع منتخب مصر للشباب في نهائيات كأس العالم 2001 بالأرجنتين، وبدأ البطولة أساسيًا أمام منتخب جامايكا في المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين.
 

 

وواصل شوقي غريب، المدير الفني لمنتخب الشباب آنذاك، الاعتماد على غالي بشكل أساسي في المباراة التالية أمام منتخب الأرجنتين والخسارة التاريخية بهدف وحيد لسبعة أهداف، ثم المشاركة أيضًا أمام فنلندا والفوز بهدفين مقابل هدف وحيد والتأهل إلى دور الـ 16.
 


وشارك غالي أساسيًا في دور الـ 16 أمام الولايات المتحدة الأمريكية، والفوز بهدفين نظيفين، ثم التألق أمام هولندا والإطاحة بأبناء لويس فان جال، من دور الثمانية بهدفين مقابل هدف وحيد.
 

ثم غاب غالي أمام غانا في ربع النهائي والهزيمة بهدفين نظيفين، وغاب أيضًا عن مباراة التتويج بالمركز الثالث أمام باراجواي واكتفى بمشاهدة الفوز بهدف نظيف من على مقاعد البدلاء، ولم نسمع حينها أن غالي قد اعترض على الجلوس احتياطيًا أو ما يثار في الوقت الحالي، رغم أن غيابه جاء بسبب عقوبة من الجهاز الفني بقيادة غريب بعد مشادة مع زميله محمد اليماني خلال أحد التدريبات قبل مواجهة غانا، ولكنه تقبل العقوبة ولم يعترض حتى بعد أن أجرى الإحماء خلال الشوط الثاني ولم يشترك.
 

وعلى الهامش تألق غالي بشدة في دورة قطر الودية بمشاركة منتخبات التشيك واليابان والبرازيل، وحرمته حسابات الرعاة من الحصول على لقب أفضل لاعب في البطولة، بعد أن نال لقب الهداف، حيث ذهبت الجائزة للبرازيلي كاكا.


 

المنتخب الأول

 

ظهر حسام غالي في بداية مشاركاته مع منتخب مصر مع الراحل محمود الجوهري في 2002، حيث شارك أمام منتخبات أفريقية عديدة في مباريات ودية، أبرزها: نيجيريا والسودان، وأثيوبيا وليبيا، وأوغندا.
 

وشارك أمام منتخب الدنمارك في المباراة الودية والخسارة الشهيرة بهدف مقابل أربعة، وحصل على إنذارين وطرد في نهاية اللقاء، وأشركه محسن صالح، المدير الفني لمنتخب مصر آنذاك، في خط الدفاع. 
 

وفي مباراة ثانية أمام منتخب فرنسا بكامل نجومه في مباراة ودية تحت القيادة الفنية لمحسن صالح، أشرك اللاعب في خط الدفاع مجددًا، ولم يكمل المباراة ليستبدله في الدقيقة 75 بحازم إمام، وانتهت بالهزيمة الكبرى 5-0، ولم يعترض غالي أو ينفعل.


 

أمم أفريقيا 2004

 

استدعى الجهاز الفني لمنتخب مصر بقيادة محسن صالح، حسام غالي للمشاركة مع الفراعنة في منافسات كأس الأمم الأفريقية 2004 بتونس.
 

 

ولم يشترك غالي سوى في مباراة وحيدة أمام الكاميرون، انتهت بالتعادل السلبي ضمن منافسات دور المجموعات وغاب عن باقي المباريات.


 

تصفيات مونديال 2006

 

استدعى منتخب مصر حسام غالي تحت القيادة الفنية للثنائي الإيطالي ماركو تارديللي وحسن شحاتة، للمشاركة في التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم "ألمانيا 2006"، خلال عامي 2004 و2005.
 

شارك غالي في 4 مباريات فقط من مجمل مباريات التصفيات هي بنين ذهابًا وإيابًا ومباراة وحيدة أمام ساحل العاج، وأخرى أمام الكاميرون، وجاء أساسيًا في 3 مباريات وبديلاً في مباراة، ولم يشارك في مباراتين من الأساس.


البطولة العربية 2007

شارك حسام غالي مع منتخب مصر في منافسات البطولة العربية للمنتخبات أمام الإمارات وليبيا، وسجل هدفًا عالميًا في المباراة الأخيرة أمام منتخب السعودية لتحرز مصر اللقب.


 

تصفيات مونديال 2010

 

شارك حسام غالي في مباراتين ضمن منافسات تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم "جنوب أفريقيا 2010" أمام الكونغو ومالاوي، واستبدل في المباراتين.
 

وغاب غالي عن باقي مباريات المنتخب في تصفيات مونديال 2010، بسبب الإصابة التي تعرض لها.


 

كأس الأمم الأفريقية 2010

 

شارك حسام غالي مع منتخب مصر في الحصول على بطولة أمم أفريقيا "أنجولا 2010"، حيث خاض 5 مباريات فقط خلال البطولة، منها 3 أساسيًا ومباراتين كبديل، وغاب عن باقي المباريات.
 

وكان لغالي دور كبير كبديل في مباراة نصف النهائي أمام الجزائر، حيث شارك في الشوط الثاني في المباراة التي انتهت بفوز مصر برباعية بيضاء، كما استعان به المعلم حسن شحاته أساسيًا في المباراة النهائية أمام غانا، التي انتهت بالفوز بهدف نظيف.

 

 

دورة حوض النيل 2011

 

وشارك غالي منتخب مصر في دورة حوض النيل الودية في 2011، وأيضًا في مباريات منتخب مصر أمام منتخبات دول حوض النيل أوغندا وكينيا وبوروندي.


 

تصفيات الأمم الأفريقية 2013

 

وكان حسام غالي أحد أفراد منتخب مصر في الخروج من تصفيات كأس الأمم الأفريقية على يد منتخب أفريقيا الوسطى، حيث شارك أمامه ذهابًا وإياباً كبديل في مباراة وأساسي في الأخرى.


 

تصفيات مونديال 2014

 

شارك حسام غالي أيضًا مع منتخب مصر الأول في تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم "البرازيل 2014"، تحت القيادة الفنية للأمريكي بوب برادلي.
 

وظهر غالي في التشكيل الأساسي للمنتخب خلال التصفيات في 3 مباريات فقط، ومباراة رابعة كبديل، وغاب عن باقي المباريات.


 

تصفيات الأمم الأفريقية 2015

 

واصل غالي مشاركاته مع منتخب مصر في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات أمم أفريقيا 2015، حيث استدعاه شوقي غريب للمشاركة أمام السنغال وتونس.
وشارك غالي أمام تونس ذهابا وإيابا وأمام السنغال في مباراة وحيدة، واستبدله شوقي غريب في مباراتين.


تصفيات مونديال 2018

 

شارك غالي في مباراتي تشاد ذهابًا كبديل في الدقائق الأخيرة، وإيابا بشكل أساسي ضمن التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم "روسيا 2018".


تصفيات أمم أفريقيا 2017

 

استبعد كوبر حسام غالي من المشاركة أمام تنزانيا وتشاد واستدعاه للمشاركة أمام نيجيريا ذهابًا وإيابًا، في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية "الجابون 2017".
 

وبعد حسم منتخب مصر التأهل إلى نهائيات الأمم الأفريقية بمشاركة فعالة لغالي في أقوى مباراتين بالمجموعة أمام المنتخب النيجيري، عاد كوبر لاستبعاده بسبب أزمة غالي مع معاونيه، رغم تألقه اللافت وقيادته لخط وسط النادي الأهلي هذا الموسم، بداعي القرار التأديبي.


أسرار وأرقام في رحلة حسام غالي مع المنتخب

 

شارك حسام غالي في أكثر من 30 مباراة دولية ودية أمام منتخبات كبرى، تحت القيادة الفنية للجوهري ومحسن صالح وتارديللي، وشحاته وبرادلي وشوقي غريب، وأخيرًا كوبر.
 

استعانت جميع الأجهزة الفنية لمنتخب مصر خلال الـ 15 عامًا الأخيرة بحسام غالي أساسيًا في هذه المباريات، عدا مباراة وحيدة تحت قيادة كوبر، وكانت أمام غينيا الاستوائية.
 

تعرض حسام غالي لإصابة قبل كأس الأمم الأفريقية "غانا 2008"، ضمن أحد معسكرات منتخب مصر، وتعامل معه الجهاز الفني والطبي بشكل غير مقبول، وكادت تتفاقم إصابته بسبب الإهمال، رغم كونه أحد أهم عناصر الفراعنة، ورغم ذلك لم يصرح بشيء لوسائل الإعلام.
 

 

حاول أحد أعضاء اتحاد كرة القدم البارزين في مجلس سمير زاهر استغلال خلاف في وجهات النظر بين غالي وشحاته في 2008 للهجوم على المعلم، ورفض اللاعب الوقوع في هذا الفخ.


 

وبعد رصد رحلة حسام غالي مع منتخب مصر خلال 15 موسمًا بين الاستدعاء والمشاركة أساسيًا واحتياطيًا، وفي مركزه وبمراكز أخرى وحتى عدم المشاركة من الأساس حسب رؤية الأجهزة الفنية المتعاقبة، يبقى السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة هل لو كان منتخب مصر لم يحسم التأهل حتى الآن، كان كوبر سيصر على استبعاد غالي لإرضاء معاونيه؟.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان