رئيس التحرير: عادل صبري 11:41 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

دور بايرن ميونخ خلال الحقبة النازية يثير الجدل مرة أخرى

دور بايرن ميونخ خلال الحقبة النازية يثير الجدل مرة أخرى

تحقيقات وحوارات

بايرن ميونخ

دور بايرن ميونخ خلال الحقبة النازية يثير الجدل مرة أخرى

وكالات- إفي 25 مايو 2016 21:50

 عاد دور نادي بايرن ميونخ خلال الحقبة النازية لإثارة الجدل مرة أخرى في ألمانيا، بعد ظهور دراسة تشكك في الرواية الشائعة عن مقاومة النادي البافاري للنظام النازي.

 

ففي متحف البايرن الذي يسرد تاريخ النادي منذ تأسيسه في 1900، توجد عبارة "بينما سارعت أندية أخرى بالتقارب مع النازيين، حافظ بايرن ميونخ على مسافة".

 

لكن المؤرخ ماركفارت هرتسوج ينقض هذه الرواية ضمن روايات أخرى عن تاريخ البايرن، ويقوض نظريات المؤرخين ديتريتش شولتسه مارملينج، الذي أصدر في 2013 كتابه (البايرن ويهوده)، ونيلز هافيمان في كتاب نشر عام 2005.

 

و"يصحح" هرتسوج في دراسته الصورة التي يتم تداولها عن البايرن كـ"ملاذ للمقاومة" ضد النازيين، ويشير إلى أن الجانب الأكبر من هذه الصورة للبايرن وعلاقته بالمقاومة للنازيين يتعلق بالرمز كورت لانداور، الذي ترأس النادي خلال فترات عدة.

وأوضح هرتسوج ملخصًا عدة وثائق "صورة البايرن ليست كما يشاع".


كان لانداور يهوديًا، وكان يشغل منصب رئيس النادي حينما فاز الفريق الميونخي بالدوري الألماني لأول مرة في 1932 ، لكنه استقال بمجرد وصول الزعيم النازي أدولف هتلر للسلطة، وقتل أربعة من أشقائه بأيدي النازيين.


 

بالمثل تم اعتقال لانداور لخمسة أسابيع في داخاو عام 1938 قبل أن يتمكن في مايو 1939 من الفرار إلى سويسرا، ومع وضع الحرب العالمية الثانية لأوزارها اختير مجددا لرئاسة بايرن ميونخ بين 1947 و1951.

 

وبحسب هرتسوج فإن "بايرن ميونخ لم يكن خلال حقبة القومية الاشتراكية أفضل أو أسوأ من أندية أخرى كبيرة"، لأنه "تحرك بسرعة وبطريقة غير مناسبة تجاه الدولة الجديدة"، من أجل "مواصلة اللعب".

 

وطبقًا لرواية هرتسوج، فإنه في أبريل 1933 وبعد شهر تقريبًا من استقالة لانداور، وقع بايرن ميونخ على (إعلان شتوتجارت)، الذي كان ينص على طرد الشركاء اليهود في الأندية الألمانية.

 

وأضاف هرتسوج أنه على مدار 1935 بدأ بايرن ميونخ في عملية تحول طوعي نحو الإعلاء من شأن الجنس الآري، حيث قام بتعديل لائحته الداخلية بحيث يتم استبعاد أي شريك لا ينحدر من أب أو جد آري، باستثناء مقاتلي الحرب العالمية الأولى.

 

وتوجد بمتحف البايرن عبارة تقول "في 1943 ولأول مرة، وصل إلى الرئاسة مرشح موال للنظام النازي"، وهو ما ينقضه هرتسوج أيضا لأن ذلك يتعارض مع انتماء ريتشارد أمسماير (الذي تولى رئاسة بايرن ميونخ في 1935) إلى الحزب النازي، وتحديدًا الجناح العسكري منه (إس إيه)، وكذلك خليفته كارلهاينز أوتينجر الذي كشف عن تأييده للحزب النازية.
 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان