رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بايرن يبحث عن "المكون السري" قبل موقعته أمام أتلتيكو

بايرن يبحث عن المكون السري قبل موقعته أمام أتلتيكو

تحقيقات وحوارات

اتلتيكو مدريد وبايرن ميونخ

بايرن يبحث عن "المكون السري" قبل موقعته أمام أتلتيكو

وكالات- إفي 01 مايو 2016 19:07

"ينبغي الاعتراف أننا افتقدنا خلال المباريات الأخيرة للمكون السري في لعبنا".. عبارة قالها المهاجم الدولي توماس مولر لقناة (سكاي نيوز) عقب التعادل إيجابا بهدف لمثله أمام بروسيا مونشنجلادباخ والذي أجّل تتويج فريقه بايرن ميونخ بلقب البوندسليجا.

وصرح مولر "علينا أن نبحث عن الأمر المفقود وأن نضيفه للقائمة في لقاء الثلاثاء".


ويرى بايرن حتى أن تأجيل الاحتفال بلقب الدوري الألماني ربما يكون مفيدا للقاء الثلاثاء.


وقال رئيس مجلس إدارة النادي البافاري ولاعبه السابق، كارل هاينز رومينيجه "من واقع خبرتي أعلم أنه عندما يصل فريق لمثل هذا النوع من المباريات وهو غير راض نوعا ما فإنه يقدم مجهودا أكبر".


وأضاف "ستكون معركة كبرى وستؤازرنا جماهير عريضة تصل إلى 70 ألف وآمل أن نربحها من أجل التأهل لنهائي ميلان".


لكن في الواقع، يحتاج بايرن لأكثر من هذا "المكون السري" الذي تحدث عنه مولر، فالخبرة من واقع الموسمين الأخيرين تظهر أن بايرن في الجزء الحاسم من الموسم افتقد لـ"الانتعاش" اللازم، سواء بدنيا أو معنويا.


ومثلما حدث الموسم الماضي، يغيب الهولندي آريين روبن عن لقاء الثلاثاء وأيضا هناك شكوك حول مشاركة الفرنسي فرانك ريبيري لمشكلات في الظهر، كما أن تشكيلة المدرب الإسباني بيب جوارديولا في لقاء الذهاب، عندما أجلس مولر على مقاعد البدلاء لكي يحظى بلاعب إضافي في خط الوسط، أثارت العديد من الشكوك.


فباستثناء الهزيمة أمام أتلتيكو والتعادل أمام جلادباخ، كان بايرن قادما من تحقيق سلسلة انتصارات متتالية دون بذل الكثير من الجهد.


فمولر نفسه، قلل من هذا الأمر قبل مواجهة أتلتيكو في الذهاب، وقال إنه إذا ما فاز بايرن بباقي المباريات المتبقية له هذا الموسم بنتيجة 1-0 فهذا سيكون رائعا.


والآن يواجه مولر الموقف بجدية أكبر، وأقر "ليس سرا أنه في المباريات الأخيرة أصبحنا نفتقد للسرعة اللازمة".


وأضاف "نحن متحدون كفريق ولكن الأمور الآن لا تخرج بالسهولة التي اعتدنا عليها في السابق".


فالفوز بهدف نظيف لن يكون كافيا يوم الثلاثاء لتجنب ركلات الترجيح، ولهذا سيكون بايرن مطالبا بالفوز بفارق هدفين على الأقل أمام دفاع يعتبره الكثيرون الأفضل في أوروبا.


ويذكر هذا الوضع بما تعرض له بايرن في ذهاب ربع نهائي التشاميبونز ليج الموسم الماضي أمام بورتو البرتغالي الذي فاز عليه 3-1 ليظن الجميع في ألمانيا أن الفريق البافاري سيتم إقصائه من البطولة.


إلا أن الرد كان ساحقا في أليانز آرينا، عندما فاز فريق جوارديولا 6-1 وعندما سؤل مولر عن أسباب هذه المعجزة، قال إنه لا يراها معجزة أن يعوض بايرن فارق هدفين في ملعبه.


لكن الوضع الحالي مختلف، على الأقل من جانبين: الأول هو أن أتلتيكو مدريد أقوى بكثير مقارنة ببورتو، وهو الأمر الذي لا يقف في صالح البافاريين.

 

والثاني في صالح الفريق الألماني، وهو أنه إذا كانت مباراة بايرن في البرتغال كارثية، فإن فريق المدرب بيب جوارديولا سينزل للقاء العودة أمام الروخيبلانكوس بثقة أكبر بعد الشوط الثاني الكبير الذي قدمه في فيثنتي كالديرون وكان فيه قريبا من إدراك التعادل.


كما أن هناك أنباء جيدة في المقابل داخل القلعة البافارية بعودة الألماني جيروم بواتنج للملاعب حيث شارك في 68 دقيقة ضد جلادباخ.


وعندما يكون بواتنج في أفضل حالاته فهو لاعب لا غنى عنه بالفريق الألماني، حيث أنه وبعد ثلاثة أشهر من الإصابة، قد لا يخاطر جوارديولا بالدفع به في لقاء الثلاثاء.


ولكن لا أحد يعلم في النهاية إذا كان بايرن قد عثر على "المكون السري" المفقود الذي تحدث عنه مولر. 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان