رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جوارديولا يواجه تحدي "اللعنة الإسبانية" في دوري الأبطال

جوارديولا يواجه تحدي اللعنة الإسبانية في دوري الأبطال

تحقيقات وحوارات

سيميوني وجوارديولا

جوارديولا يواجه تحدي "اللعنة الإسبانية" في دوري الأبطال

وكالات- إفي 01 مايو 2016 19:06

يواجه المدير الفني الإسباني بيب جوارديولا تحدي الفرصة الأخيرة للفوز بلقب دوري الأبطال مع بايرن ميونخ الألماني أو مواصلة السقوط في فخ لعنة الفرق الإسبانية، في ظل انتقادات عديدة وجهت له أبرزها عدم اشراك توماس مولر أساسيا في مباراة ذهاب نصف النهائي أمام أتلتيكو مدريد.

وبدا جوارديولا واثقا في قدراته عندما أكد الجمعة أن أسلحته لم تنفد قبل مباراة العودة أمام "الروخيبلانكوس" على ملعب اليانز أرينا الثلاثاء المقبل بعد خسارة الفريق البافاري ذهابا بهدف نظيف في فيسنتي كالديرون.


وواجه جوارديولا سيلا من الانتقادات- من بينها المدرب السابق للبايرن اوتمار هيتسفيلد- بعد قرار إجلاس المهاجم توماس مولر والجناح فرانك ريبيري على مقعد البدلاء.


وبخسارته ذهابا أمام أتلتيكو الأسبوع الماضي وسقوطه أمام ريال مدريد في 2014 وبعدها بعام أمام فريقه السابق برشلونة، يواجه جوارديولا ما يمكن أن يطلق عليه "لعنة الفرق الإسبانية".


وأشارت صحيفة (بيلد) إلى أن جوارديولا اتخذ نفس القرار بعدم الدفع بمولر أساسيا في ذهاب نصف نهائي 2014 بينما في مباراة برشلونة العام الماضي أخرجه من المباراة عندما كان الفريق خاسرا.


وكتبت أسبوعية (دير شبيجل) على غرار آراء مماثلة لصحف ألمانية أخرى أن "شهادة تخرج بيب جوارديولا دائما ما تكون بين أيدي الإسبان".


وتناولت العديد من وسائل الإعلام في الآونة الأخيرة الفارق بين أسلوب لعب جوارديولا القائم على الكمال التكتيكي، مقابل الأداء القوي والشرس لنظيره في أتلتيكو مدريد، الأرجنتيني دييجو سيموني.


وكان نجوم سابقون مثل حارس الفريق البافاري المعتزل أوليفر كان قد حذر من قبل من خطورة أتلتيكو فور إعلان القرعة.


وما زالت ألقاب البوندسليجا وكأس ألمانيا التي حققها جوارديولا مع البايرن غير كافية، مقارنة بما حققه سلفه يوب هاينكس الذي أحرز في آخر مواسمه مع البايرن في 2013 الثلاثية.


وجلب هاينكس، المعروف بهدوئه الشديد، لخزائن النادي البافاري ثلاثية الدوري والكأس، ثم التشامبيونز ليج بعد فوزه على برشلونة في نصف النهائي في مجموع المبارتين 7-0 ثم تخطي عقبة مواطنه بروسيا دورتموند في نهائي ويمبلي.


لكن الطلقة الأخيرة في سلاح جوارديولا ما زالت في وضع الاستعداد لينهي المدرب الكتالوني مسيرته مع بايرن الذي جاء إليه قبل ثلاثة أعوام واضعا نصب عينيه غرس فلسفته التي طبقها سابقا مع برشلونة.


وتبدو المباراة المقبلة مسألة حياة أو موت بالنسبة لجوارديولا الذي نال ثقة كبار مسؤولي النادي الألماني مثل أولي هونيس وكارل هاينز رومينيجه وماتياس سامر.


وواجه جوارديولا في وقت ما تهمة "إسبنة" النادي بالتعاقد مع بيبي رينا وتياجو الكانتارا وتشابي ألونسو وخوان برنات، إضافة إلى خابي مارتينيز الذي كان موجودا من قبل، ثم التعاقد مع لاعبين من أمريكا اللاتينية مثل التشيلي ارتورو فيدال والبرازيلي دوجلاس كوستا.


وفي فترة تولي جوارديولا اجتاح الفريق الهوس بمواهب البوندسليجا- آخرهم ماتس هوميلس الذي اقترب بشدة من ارتداء قميص البايرن لكن مع بداية الموسم المقبل بقيادة المدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي، بينما سيكون جوارديولا وقتها على مقعد تدريب مانشستر سيتي الإنجليزي.


من جهة أخرى تعرض الفريق لهزات أخرى خارج الملعب حيث حكم على رئيس النادي أولي هونيس في قضايا ضريبية، فضلا عن فضائح الفساد المتعلقة باستضافة ألمانيا لمونديال 2006 التي طالت الرئيس الشرفي فرانز بيكنباور، كما تعرض سامر لمشكلات صحية لم تتضح ملامحها بعد.


ويواجه الفريق الآن تحدي كسر اللعنة الإسبانية لمواصلة هيمنته محليا وأوروبيا.

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان