رئيس التحرير: عادل صبري 10:30 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حكاية مانيل فيتش.. صوت كامب نو

حكاية مانيل فيتش.. صوت كامب نو

تحقيقات وحوارات

مانيل فيتش

حكاية مانيل فيتش.. صوت كامب نو

لؤي هشام 30 أبريل 2016 10:18

عبر أكثر من 59 عاما ارتبطت أسماء لاعبي البارسا بهذا الصوت الذي يحمل عبق التاريخ بكل ما فيه من لحظات لا تنسى.. إنه صوت كامب نو.

 

نادي برشلونة الإسباني أعلن اليوم السبت عن وفاة مانيل فيتش المذيع الداخلي لملعب "كامب نو" على مدار السنوات الـ59 الأخيرة، كما أعلن النادي الحداد لمدة 3 أيام.

 

وتوفي فيتش مساء الجمعة عن 78 عاما ويعد بمثابة "صوت كامب نو" واشتهر بعبارته الافتتاحية "مساء الخير ومرحبا بكم في الملعب".

 

"استاد مصر العربية" يستعرض قصة فيتش منذ بداياته مع البلاوجرانا وحتى وفاته مستعينا بتسجيل قصير له مع حساب برشلونة على موقع (يوتيوب).

 

وكل ما يلي على لسان فيتش.

 

"بدأت عملي في ملعب "كامب دي ليس كورتس" معقل البرسا القديم في آخر موسم له قبل انتقال الفريق إلى كامب نو في سنة 1956".

 

"كنت أعمل كمذيع محلي في الإذاعة، وبين شوطي أحد المباريات أتى إلي مدير الاستاد وأخبرني بأنه لا يوجد أحد لقراءة أسماء اللاعبين والتشكيل".
 


 

"جربت في مباراة واحدة وبعدها مضت الأيام والأسابيع والشهور وأنا مستمر في هذه الأمر، الآن أنا 77 عاما (وقت حواره) وأحمد الرب على أنني مستمر".

 

"اسمي مانيل فيتش ومنذ 57 عاما وأنا أعمل كمتحدث رسمي للبارسا، بالنسبة لي هو أفضل ناد في العالم".

 

"في كل هذه الفترات لم أفقد فرصة حضور أحد المباريات سوى 3 مرات فقط (أصبحوا 4 مرات السبت الماضي بسبب مرضه) مرتين بسبب إجراء عملية جراحية ومرة بسبب زواج ابنتي".
 


 

"لاعبي الأفضل في برشلونة على مر العصور - وإن كان هناك كثير - هو لاتزي كوبالا، شكرا كوبالا.. ليس كورتس أصبح ملعب صغير وتم بناء كامب نو".
 


 

"بالنسبة لي أصعب اسم لنطقه كان يوهان كرويف، نطقت اسمه كروييف في مرة وسرعان ما انطلقت صافرات استهجان الجماهير، فاضطرت بعدها لنطقه كرويف كما اعتادت الجماهير".

 

"لا أعرف ما يجعل المتحدث جيدا، أنا أقوم بالأمر بطريقة سهلة وعلى طبيعتي، أنا أقوم بها بالطريقة التي أظنها يجب أن تكون".
 


 

"لكي أجعل صوتي صحيحا؟ لا أقوم بأي شيء فقط أدخن سيجارة، هذا أفضل ما يمكن فعله".

 

"لا أعلم كم من الوقت سوف أستمر، فقط الرب يعلم، والبارسا إذا سمحوا لي، أحب الاستمرار على قدر ما استطعت".

 

"هذه حياتي.. تحيا البارسا".

 

شاهد الفيديو

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان