رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

دراما الكرة.. فان جال ومتناقضات ميلتون في "محامي الشيطان"

دراما الكرة.. فان جال ومتناقضات ميلتون في محامي الشيطان

تحقيقات وحوارات

لويس فان جال

الحلقة الرابعة

دراما الكرة.. فان جال ومتناقضات ميلتون في "محامي الشيطان"

أحمد عبد العليم 27 أبريل 2016 10:01

بين ثنايا اللعبة هناك الكثير من المشاعر واللحظات التي تبقى في الذاكرة، هناك مجد لا يُنسى، وهناك إخفاق لم يُنسى، في كرة القدم هناك الكثير من الأحداث والقصص.. إنها دراما ولكن لا يكتبها المؤلفون وإنما أقدام اللاعبين وأفكار المدربين.

 
دراما الكرة هي سلسلة تقارير يستعرضها "استاد مصر العربية" في حلقات، تُربط فيها الأحداث الكروية بالأحداث السينمائية.. والحلقة الرابعة مع مانشستر يونايتد.


يتشابه الدور الذي يلعبه الهولندي لويس فان جال، المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي خاصة فيما يتعلق بتصريحاته المتضاربة مع أحداث الفيلم الأمريكي الشهير "The Devil's Advocate" أو "محامي الشيطان"، الذي قام ببطولته النجم الكندي "كيانو ريفز" في دور كيفين لوماكس، والمبدع الإيطالي الشهير "آل باتشينو" البطل بشخصية "جون ميلتون".

ونوضح فيما يلي أبرز نقاط التشابه بين قيادة فان جال لليونايتد بما يتناسب مع أحداث الفيلم:

*انتقاد اللعب الطولي والدفاع عن متحرش:

 

أخرج في منافسات الموسم الماضي المدرب الهولندي ورقة تحتوى على بعض الأرقام، خلال المؤتمر الصحفي لمباراة فريقة أمام ويستهام بالدوري الإنجليزي، ليرد بها على الانتقادات المواجهة ضده بالاعتماد على الكرات الطويلة التي وصلت عددها لـ 20 كرة، خلال اللقاء لينفي تلك الادعاءات الإعلامية على حسب قوله في تناقض لسياسة أداء الفريق مع كلماته كفعل المحامي الماهر كيفين لوماكس المدافع عن معلم في قضية تحرش بإحدى تلاميذه بالمدرسة، ليخرجه من أزمته على الرغم من يقنه بقيام مؤكله بالفعل المشين.

*التمرير العرضي ونمط الحياة المتناقض في نيويورك:

يعتمد أسلوب فان جال في قيادة الشياطين الحمر على التمرير العرضي المبالغ فيه في تناقض واضح مع سياسة الأداء التي يعمل بها فريق مسرح الأحلام، التي تمتاز باللعب المباشر على مرمى الخصم في حال امتلاك الكرة، كرفض "تشارليز ثيرون" صاحبة دور "ماري آن لوماكس" للعيش في مدينة نيويورك ومطالبتها لزوجها كيفين بالعودة لفلوريدا مجدداً، لعدم تألقمها على أسلوب الحياة في العاصمة الاقتصادية للولايات المتحدة وسط عناد واضح من المحامي الماهر ورفضه للرحيل رغم قناعته بمعاناة زوجته التي تربطه به قصة عشق كبيرة.

 

*الحاجة للابتكار برحيل دي ماريا ووهم لوماكس:

دائمًا ما يظهر فان جال في المؤتمرات الصحفية عقب كل مباراة يتعرض فيها يونايتد للهزيمة يشتكي من عدم امتلاك فريقه للاعب مبدع قادر على صنع الفارق، رغم إنفاق 250 مليون يورو، خلال موسمين على التعاقدات في الخط الأمامي إضافة لعدم ممانعته لرحيل الأرجنتيني أنخيل دي ماريا لصفوف باريس سان جيرمان الفرنسي، في الصيف الماضي، وهو ما يجعل كلماته عبارة عن حجج وهمية، وما يمثل اعتقاد لوماكس بأنه الأهم في مجموعة شركة الملياردير جون ميلتون هو ما يتنافى مع الواقع، حيث يمتلك الأخير القدرة على تحريك جميع العاملين معه بالطريقة التي يريدها، وهو ما يؤكد أن ما يشعر به الشاب العبقري ما هو إلا وهم.

 

*نهائي الكأس واستفاقة ضمير لوماكس:

استطاع مانشستر يونايتد العبور للمباراة النهائية ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي على حساب إيفرتون بهدفين لواحد ليخوض أول نهائي له تحت قيادة العجوز الهولندي المخضرم القريب من الرحيل نهاية الموسم الجاري، ليفتح الباب أمام الفريق لتحقيق أول بطولة منذ ثلاثة سنوات في تكرار للنهاية السعيدة لملحمة جون ميلتون، صاحب المقولة الشهيرة "من الأفضل أن تحكم في الجحيم على أن تخدم في الجنة"، حيث قرر لوماكس التضحية بعمله كمحام له مستقبل باهر والاعتذار عن الدفاع عن معلم تحرش بأحد تلاميذه، ليتفادى سيناريو السقوط في يد الشيطان الذي قد يحول حياته لجحيم.

 

لمتابعة آخر القضايا والتقارير الرياضية اضغط هنـــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان