رئيس التحرير: عادل صبري 09:20 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ارسنال "النني" لتصحيح المسار في صدامه مع مانشستر سيتي

ارسنال النني لتصحيح المسار في صدامه مع مانشستر سيتي

المحترفون

النني ضد مانشستر سيتي

ارسنال "النني" لتصحيح المسار في صدامه مع مانشستر سيتي

عندما تم نشر جدول مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز  بدا أن مواجهة ارسنال، الذي يلعب لصالحه محمد النني لاعب المنتخب الوطني، ومانشستر سيتي في أبريل المقبل ربما تحسم اللقب.

وفي الواقع يخوض الفريقان مواجهة اليوم الأحد، في الخامسة مساءً، على ملعب "إمارات" دون آمال واقعية في اللحاق بتشيلسي المتصدر ولكن تركيزهما بات منصبا الآن على الخروج من هذا الموسم بأقل الخسائر.

 

وتعافى النني من الإصابة التي تلقاها في مباراة كأس الاتحاد الإنجليزي ضد ساوتون يونايتد، إلا أنه جلس على دكة البدلاء في مباراة وست بروميتش الماضية، كما أنّه شارك مع منتخبنا الوطني في مباراة توجو الودية وسجل هدفًا.

 

ولم يسبق أن انتصر النني في مباراة ضد مانشستر سيتي، إذ لعب لقائين، خسر مرة وتعادل مرة وصنع هدفًا، وحصل على بطاقتين صفراوين في كل مباراة.


وبالنسبة لكلا الفريقين فإن الإخفاق في التأهل لدوري الأبطال سيكون غير مقبول ولكنه يمثل أحد الاحتمالات الواردة.

ويلتقي الفريقان الشهر المقبل في الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد ولكن المواجهة التي تجمع بينهما في الدوري الممتاز اليوم أهم حاليا.

وإذا فاز ارسنال بقيادة المدرب فينجر فإنه سيحقق أول انتصار في الدوري منذ شهرين تقريبا وسيكون أول فوز على أحد أصحاب أول ستة مراكز منذ التغلب 3-صفر على تشيلسي في سبتمبر الماضي.

وبالتأكيد يبدو أن ذلك حدث قبل فترة طويلة بالنسبة لفينجر الذي يدرك أن تقديم أداء دون المستوى في مواجهة اليوم سيزيد من رغبة الجماهير في رحيله عن النادي عندما ينتهي عقده بنهاية الموسم.

وبعدما منحه التوقف الدولي أسبوعين لإصلاح الأمور بعد الخسارة 3-1 أمام وست بروميتش ألبيون يحتاج فينجر لأن يتألق لاعبوه أمام سيتي.

واستعاد لاعب الوسط مسعود أوزيل لياقته ولعب مع ألمانيا بعد أن غاب عن 4 من آخر تسع مباريات خاضها ارسنال في الدوري.

لكن افتقار اللاعبين للياقة البدنية بشكل واضح في اللقاءات الأخيرة، التي بدا فيها لاعبو الجانرز الطرف الأضعف، لابد وأنه سيثير قلق فينجر.

وبدا تأثير غياب صانع اللعب سانتي كازورلا واضحا بينما لم تساهم مشاركة أليكسيس سانشيز مع منتخب تشيلي في التقليل من سخطه.

وذكرت تقارير صحفية أن سانشيز دخل في مشادة كلامية مع كلاوديو برافو قائد المنتخب التشيلي وحارس مرماه والذي سيعود على الأرجح لمقاعد البدلاء وليس لحراسة مرمى سيتي في المواجهة.

مستوى فريق المدرب بيب جوارديولا غير ثابت على نحو محبط إذ أنه يكتسح الفرق الصغيرة قبل أن يتفوق عليه فريق كبير مثل موناكو في دوري أبطال أوروبا.

ورغم التعادل المقنع 1-1 أمام ليفربول قبل فترة التوقف الدولي فإن سيتي بعيد عن أفضل مستوياته وغرمه الاتحاد الإنجليزي 35 ألف جنيه استرليني (43946 دولارا) للإخفاق في السيطرة على تصرف لاعبيه الذين احتجوا على قرارات الحكم.

وربما ينتظر المهاجم سيرجيو أجويرو الرحيل عن سيتي بنهاية الموسم بينما يواصل رحيم سترلينج، الذي قدم أداء مبهرا مع إنجلترا قبل تعرضه لإصابة في الظهر، إثارة سخط الجماهير بمستواه المتواضع.

ويبدو أن جوارديولا قادر على التعامل مع اللاعب لكن دفع الفريق لمبلغ 49 مليون جنيه إسترليني (60.88 مليون دولار) للتعاقد مع سترلينج (22 عاما) قادما من ليفربول يعطي سيتي الحق في مطالبته بالحفاظ على مستواه.

وستكون أفضل خطة هي محاولة إثارة هلع ارسنال بهدف مبكر على أمل أن تقوم جماهير الفريق اللندني المستاءة بالتأثير سلبا على الفريق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان