رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

بعد تشبيهه بـ«جيجز».. «رمضان» يبدأ مشوار «الكبار»

بعد تشبيهه بـ«جيجز».. «رمضان» يبدأ مشوار «الكبار»

المحترفون

جيجز وصبحي

بعد تشبيهه بـ«جيجز».. «رمضان» يبدأ مشوار «الكبار»

سيف الحسيني 05 مارس 2017 11:10

وسط الكبار بدا كبيرًا مثلهم، لم ترهبه الأضواء والكاميرات والجماهير التي تتابع الدوري الكبير الذي يلعب فيه من كل حدب وصوب، فقط وضع نصب عينيه هدفه «أكون أو ولا أكون»، كالنجم الساطع جذب إليه عيون الجميع، يقطع الملعب من أقصاه إلى أقصاه، مقتنصًا الفرصة التي أتيحت له بالظهور ليبثت أقدامه على العشب الأخضر «أنا هنا للعب أساسيًا، ولأكون الأفضل بينكم».

 

«رأيت القلائل من اللاعبين مثل (رمضان) يستطيعون التحكم في الكرة بهذه الطريقة الجميلة».. هكذا وصف مارك هيوز المدير الفني لفريق ستوك سيتي الإنجليزي، أداء المصري الدولي رمضان صبحي في مباراة أمس أمام ميدلزبره في الدوري الإنجليزي.

 

لفت «صبحي» الأنظار إليه بعد مشاركته في بطولة كأس الأمم الأفريقية في الجابون، وذلك في أول مشاركة أمام كريستال بالاس، ضمن الجولة الـ25 عندما بدأ أساسيًا في اللقاء واستطاع صناعة هدف الفوز لستوك.

 

ورغم الخسارة الكبيرة أمام توتنهام في الجولة الـ26، والتي شهدت مشاركة «صبحي» أساسيًا طوال المباراة، خرج رئيس ستوك سيتي بعدها بتصريح سيبقى في أذهان «رمضان» كثيرًا، عندما قال «كل اللاعبون مذنبون باستثناء رمضان صبحي».

 

ليأتي رمضان مساء أمس في ليلة توهج فيها الفرعون المصري ويؤكد كلام رئيس النادي ليبهر جميع المتابعين للنادي وللمبارة عندما شارك بالكامل في فوز فريقه على ميدلزبره مقدمًا أداءً بارزًا يعطى له الأفضلية في المستقبل القريب.
 

وحصل صبحي على ثاني أفضل لاعب في المباراة حسب موقع "هو سكورد" العالمي بتقييم 8.3.

 

وقبل نهاية المباراة شبه الحساب الرسمي لستوك سيتي رمضان بأسطورة مانشستر يونايتد السابق ريان جيجز.

 

وقال الموقع الرسمي: «جري رائع من رمضان صبحي مثلما فعل الصغير (ريان جيجز) وعرضية رائعة لجو ألين ولكن دفاع ميدلزبره يخرج الكرة».

 

«ستاد مصر العربية» يستعرض أوجه التشابه بين رمضان وجيجز الصغيرين.

 

يتقارب رمضان في السن الذي انضم فيه الأسطورة الويلزية راين جيجز لمانشستر يونايتد وبلغ جيجز حينها 17 عامًا، بينما انضم لستوك في سن الـ19 عامًا مما يتقاربا في نفس السن الصغير بالنسبة للانضمام لأندية كبيرة في إنجلترا.

 


ويلعب صبحي في مركز الجناح الأيسر من جهة الملعب كما كان يلعب جيجز منذ بدايته مع مانشستر وكان الظهور الأول للاثنين ملفتًا ومبشرًا للغاية، واشترك الاثنان كبديليين، الأول كان أمام إيفرتون، والثاني أمام مانشستر سيتي في الجولة الأولى من الموسم الجاري.
 

ويشاء الحظ أن أول أهداف الاثنين كانا من أخطاء مدافعين بعد مهارة من اللاعبين، جيجز استطاع إحراز هدفه أمام مانشستر سيتي في الدوري بعد ما "غمز" الكرة من فوق الحارس لتصطدم بالمدافع وتسكن المرمى.

 

وبمهارة رائعة أمام لاعبي سوانزي سيتي في الجولة العاشرة من الدوري هذا الموسم، استطاع رمضان مراوغة مدافعي سوانزي سيتي قبل أن يحولها المدافع بالخطأ في مرماه ويعلن عن هدف التقدم لستوك.
 

ويأمل صبحي في تكرار مسيرة الأسطورة ريان جيجز، فهل يفعلها الفرعون المصري؟

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان