رئيس التحرير: عادل صبري 12:57 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مشرف يصدر بيانًا ناريًا ضد رئيس اتحاد العاب القوى

مشرف يصدر بيانًا ناريًا ضد رئيس اتحاد العاب القوى

العاب أخرى

علاء مشرف رئيس اتحاد تنس الطاولة

مشرف يصدر بيانًا ناريًا ضد رئيس اتحاد العاب القوى

محمد ناجي 20 يناير 2016 11:07

أصدر الدكتور علاء مشرف، رئيس اتحاد تنس الطاولة، ونائب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية، بيانًا حول واقعة تعدي رئيس اتحاد ألعاب القوى على شخصه وعلى اللجنة الأولمبية وعلى منظومة الرياضة المصرية.

 
 
وقال مشرف: أولا: ساءني كثيرا ما تداولته وسائل الإعلام تحت سلسلة من العناوين غير الدقيقة مثل" تبادل الشتائم والاشتباك بالأيدي وتم وضع اسمي مقترنا باسم رئيس اتحاد ألعاب القوى كما لو كان الحدث مشتركا بيني وبينه وهذا غير صحيح مطلقا، فالحقيقة الواضحة في التسجيلات بالصوت والصورة أن المذكور هو الذي تعدى بالقول علي وعلى السيد رئيس اللجنة الأوليمبية، وتشابك بالأيدي مع عدد من المتواجدين بالدفع والضرب ووجه ألفاظا غير لائقة تظهر في التسجيلات لأحد موظفي اتحاده أثناء محاولة منعه من التعدي علي، بينما كنت جالسا طوال الوقت في مكاني وبدا واضحا أن سبب اشتباكه مع الجميع هو محاولتهم لمنعه من الوصول إلي والتهجم علي.

 
ثانيا: ادعي المذكور مرة أن سبب انفعاله هو أنني طردته من الاجتماع، ومرة أن السبب هو أن موظف تعدى عليه بالضرب، والحقيقة أن جميع الحاضرين يعرفون ان انفعاله وتعديه بالقول واللفظ علي اللجنة ورئيسها بدأ قبل دخولي إلى مقر الاجتماع بنصف ساعة تقريبا بدون سبب واضح. 


 
ثالثا: بالفعل طلبت منه مغادرة القاعة بعد أن أصر على توجيه الإهانات للجنة الأوليمبية وأعضائها بشكل مستفز، وقد بدأت بمطالبته بالحديث بشكل لائق عن اللجنة ورئيسها وعندما تطاول في اللفظ وبدا لي إصراره على إفساد الإجتماع الهام جدا لأبطالنا الأوليمبيين (وهو ما نجح فيه)، طالبته بالخروج من القاعة فبدأ في سلسلة اخرى من الهياج والسباب لي والتعدي على كل من حاول منعه وهذا واضح في التصوير.  

 
رابعا: أدعي المذكور في إحدى مكالماته مع واحدة من القنوات الفضائية، أنه وجد موظف أمن يعتدي عليه بالضرب بناء على خطة مسبقة، وهذا كلام ساذج للغاية، فما مصلحة اللجنة الأوليمبية في إفساد اجتماع دعت إليه وزير الشباب والرياضة ورؤساء جميع الاتحادات والقنوات الإعلامية، والحقيقة التي يعلمها هو وكل الحاضرين أن تبادل الضرب المؤسف بينه وبين موظف الأمن بدأ بعد أن وجه له رئيس اتحاد ألعاب القوى سبابا مهينا بالأم، وهنا انفعل الموظف (علما بأن هذا سلوك غير مقبول بالنسبة لنا وسيتم التحقيق فيه).

 

خامسا: تم إلغاء الاجتماع وتوجهنا إلى غرفة رئيس اللجنة ففوجئنا بسيادته يحاول اقتحام الغرفة علينا (مسجل بالفيديو)، وحاصرنا داخلها لمدة تقترب من الساعات الأربعة محاولا إفساد اجتماع مجلس الإدارة.

 

سادسا: كل ما سبق كان يمكننا التنازل عنه فيما يخص حقوقنا الشخصية، أما ما لايغتفر فهو أنه قام بتجميع عدد من لاعبي ألعاب القوى صغار السن وجمعهم أمام غرفة رئيس اللجنة لإرهاب الأعضاء، ووضع كرسيا على باب المكتب لمنع أعضاء مجلس الإدارة من الدخول والخروج، وجعل اللاعبين الذين استغل سلطته عليهم شركاء في مشهد مخزي لن ينمحي من ذاكرتهم في مثل ذلك السن، ليقدم لهم مثالا غير سوي مطلقا متجاهلا بل ومدمرا كل قيم وأخلاقيات الرياضة.


 
سابعا: رغم كل ما سبق لم يتعرض له أحد احتراما لقدسية المكان والمناصب، وعندما فشلنا في مغادرة الغرفة بسبب سلوكه وحماس الشباب الصغير الذي أقحمه في معركة وهمية لا تخصهم مطلقا اضطررنا إلى استدعاء الشرطة لتأمين خروجنا ولإثبات الوضع المشين الذي افتعله أحد القائمين – للأسف – على اتحاد رياضي كامل.
 


ثامنا: كل ما فعلناه كان في إطار احترامنا للقانون، وهذا ليس مصدره أننا كما قال هو جهرا (ضعفاء)، بل احتراما للقانون واحتراما لأخلاقيات وسلوكيات تربينا عليها لا تقبل الصوت العالي والتعدي بالضرب، ولكن للأسف هناك من لايستطيعون التفرقة بين الضعف من جهة والأدب واحترام القانون من جهة أخرى. 

 


تاسعا: أرجو من وسائل الإعلام تسمية الأمور بمسمياتها، فالأمر ليس كما أعلن عنه كمشاجرة فالمشاجرة تحتاج إلى دخول أكثر من طرف، بينما الواقع هو أنه حدث فردي لشخص يحاول اعتماد أساليب تندرج تحت مسميات يحاسب عليها القانون الذي سنتمسك به، وهذه النماذج السيئة للأسف موجودة في كل مكان وزمان، ولا يجوز تحميل سلوك فردي مشين لمنظومة اللجنة الأولمبية ولا لمنظومة الرياضة ولا للاتحاد أو الرياضة التي انتمى إليها شخص واحد منفلت، بل يتحملها صاحبها فقط، علما بأن هذا التصرف ليس الأول من نوعه من الشخص المذكور تجاه شخصيات مختلفة. 


 
عاشرا: أرجو من كل رياضيي مصر ومن زملائي أعضاء هيئة التدريس بكلية طب القاهرة ومن طلبتي ومن أسرتي ومن الشعب بأكمله أن يتفهموا جيدا ما حدث، وأن يتحملوا معي إصرارنا على الاستمرار في مسيرتنا التي لن يعطلها مثل هذا الحادث الفردي، فلا يمكن أن نترك المجالات لأشخاص لا يقدرون حجم المسئولية الملقاة على عاتق الجميع في هذه المرحلة الحرجة عموما وبالنسبة لاستعدادات مصر لدورة أوليمبية قريبة خصوصا، وسنظل محافظين على احترامنا لأنفسنا وللدستور والقانون الذي يجب أن يحمينا في هذا الوطن ولن يرهبنا أحد من أصحاب التوجهات الشخصية الذين يستغلون كل ما يتاح لإفساد منظومة الإصلاح حتى وإن وقعت علينا أضرار من آن لآخر، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

 

 


لمتابعة أخبار الألعاب الأخرى اضغط هنـــــــــــــــــا
  
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان