رئيس التحرير: عادل صبري 05:43 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

اليوم| «شرم الشيخ» تشهد انطلاق أول دورة لتأهيل «مدرب إنقاذ دولي» في «الشرق الأوسط»

اليوم| «شرم الشيخ» تشهد انطلاق أول دورة لتأهيل «مدرب إنقاذ دولي» في «الشرق الأوسط»

محمد ناجي 13 مارس 2017 13:39

شهدت مدينة شرم الشيخ اليوم الإثنين انطلاق أول دورة تدريبية لتأهيل مدرب إنقاذ دولي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والتي ينظمها الاتحاد الدولي للإنقاذ «ILS»بالتعاون مع الإتحاد الأفريقي للإنقاذ، وتستمر فاعليات الدورة حتى 18 مارس الجاري، ويرعى المؤتمر كل من وزارات الشباب والرياضة والسياحة ومحافظة جنوب سيناء، والمركز المصري للدراسات والأبحاث الاستراتيجية.

افتتح الدورة، هاني غنيم رئيس مجلس أمناء المركز المصري للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، والدكتور هارلد فيرفيك، سكرتير عام الاتحاد الدولي للإنقاذ، وأفضل مدرب في العالم، والدكتور محمد صالح، رئيس الاتحاد الأفريقي للإنقاذ، وأحد أفضل 5 مدربين إنقاذ في العالم، وحضرها العديد من الشخصيات الدولية في هذا المجال، بينهم نبيل الشاذلي "أسطورة السياحة المصرية" و سامح الشاذلي، رئيس الاتحاد العربي للإنقاذ.

وقدم هاني غنيم، رئيس مجلس أمناء المركز المصري للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، خلال افتتاح أول دورة لتأهيل "مدرب إنقاذ دولي" في منطقة الشرق الأوسط، والتي تستضيفها مدينة شرم الشيخ، الشكر للدكتور "هارلد فيرفيك" سكرتير عام الاتحاد الدولي للإنقاذ ILS، لحرصه على المشاركة في هذه الدورة، تك التي تعكس قوة الدور المصري على النطاقين الإقليمي عربيًا وأفريقيًا، ولفت إلى أن قيام هذه الدورة لأول مرة في القارة الأفريقية هو انعكاسًا لقوة الدور المصري واستمرارًا لريادتها في المنطقة على كافة الأصعدة بما فيها الرياضية.

من جهته، قال الدكتور محمد صالح، رئيس الاتحاد الأفريقي للانقاذ وأحد أفضل 5 مدربين في العالم، إننا نشكر الدكتور هارلد على مشاركته في هذه الدورة، ولفت إلى أن أهمية مشاركة "هارلد" سوف تنعكس على تعزيز وجذب السياحة الأجنبية، وذلك لأن كافة الدول الأعضاء في الاتحاد سوف تسمع عن هذه الدورة وعن الأجواء التي تمت خلالها، ولفت إلى أن مصر لها دورًا كبيرًا على النطاقين الإقليمي والعربي لذلك فإن الاتحاد الدولي أراد أن يطلق هذه الدورة منها.

ومن جانبه، عبر نبيل الشاذلي، "أسطورة السباحة المصرية"، عن شكره للدور الذي لعبه "المركز المصري للدراسات والابحاث الاستراتيجية" في تيسير كل السبل لتفعيل هذه الدورة، وحرصه على إنطلاق هذه الدورة في موعدها المحدد، ولفت إلى أهمية هذه الدورة لا سيما وأنها تحدث لأول مرة في المنطقة وفي القاهرة الأفريقية.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان