رئيس التحرير: عادل صبري 05:06 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.. تونس تفتح الملف الأسود للتحكيم الأفريقي

فيديو.. تونس تفتح الملف الأسود للتحكيم الأفريقي

الجابون 2017

الحكم ولاعبي تونس

فيديو.. تونس تفتح الملف الأسود للتحكيم الأفريقي

معتز بالله شاهين 01 فبراير 2015 23:18

فتح إقصاء منتخب تونس من كأس الأمم الأفريقية، أمام غينيا الاستوائية البلد المنظم، بفضيحة تحكيمية الصندوق الأسود للتحكيم في القارة السوداء.  

 


ويرصد "استاد مصر العربية" أبرز الفضائح التحكيمية لحكام أفريقيا.

 


الأرجنتين وانجلترا 1986

 

كان طاقم حكام تلك المباراة يتكون من التونسي على بن ناصر كحكم رئيسي والحكم البلغاري بوغدان دوتشيف والكوستاريكي بيرني موريرا.

الاختيار كان محايدا وسياسيا في آن واحد، بالنظر إلى ان المباراة اقيمت وسط أجواء عدائية بين الارجنتين وانجلترا في اعقاب حرب الفولكلاند والتي انتهت بهزيمة عسكرية للأرجنتين.

 

 

ولم يكن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" آنذاك قد استحدث منصب مساعد الحكم كما هو الحال في كرة القدم اليوم، آنذاك كان الحكام جميعا حكاما رئيسيين ويتبادلون الأدوار فيكون احدهم حكما رئيسيا في مباراة ثم يكون حاملا للراية في مباراة أخرى وهكذا.

 

 

وكانت التعليمات المعطاة للحكام بأن يستعينوا بقرار حاملي الراية اذا كانوا في وضعية أفضل لرؤية هدف او لعبة مشتركة.

 

 

وعن ذلك الهدف الذي سجله مارادونا بيده كما اعترف لاحق، قال بن ناصر: "نظرت إلى زميلي حامل الراية بينما كنت اعود الى منتصف الملعب لإعلان الهدف، كنت انظر إليه لعله يغير رأيه ويعلن بطلان الهدف لأنه كان في وضعية افضل مني لرؤية اللعبة المشتركة، كان عندي شك لكنه كان شكا وليس يقينا".

 

 

لم يشر حامل الراية إلى وجود خطأ فاعتمد علي بن ناصر الهدف استنادا لتعليمات "فيفا"، ورغم اعتراض مهاجم الفريق الانجليزي جاري لينيكر آنذاك إلا ان الهدف لم يلغ.

 


الاسماعيلي وأنيمبا 2003

 

 

تلقى الإسماعيلي خسارة صعبة 2-0 في مباراة الذهاب بدوري أبطال أفريقيا 2003، ودخل الإسماعيلى مباراة الإياب بعد ان استعاد نجومه أحمد فتحي وحسنى بعد ربه اللذان عاد إلى القاهرة قبل 72 ساعة من المباراة، بسبب مشاركتهما في كأس العالم للشباب وقتها.

 

 

سيطر الإسماعيلي على الشوط الأول الذى استطاع أن يتقدم فيه بهدف حسنى عبد ربه فى الدقيقة 26 عن طريق ضربة جزاء بعد أن تغاضى الحكم أيدي مايه عن ضربة جزاء أخرى لمحمدي حمص.

 

 

وفى الشوط الثانى تحايل لاعبو انيمبا على حكم المباراة وعلى قانون اللعبة وأهدروا معظم الوقت فى ادعاء الإصابة وسط تساهل الحكم وافتعال لاعبو الفريق الضيف للأزمات والإشتباكات لتنتهى المباراة بخسارة الإسماعيلي للقب رغم فوزه 1-0 وسط شغب جماهيرى غير مسبوق أدى بعد ذلك لتوقيع عقوبات على الإسماعيلي واللعب خارج ملعبه.



الأهلي والصفاقسي 2006


في إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا عام 2006، كان الصفاقسي الأقرب للظفر بكأس البطولة إلا أن الغاء الحكم لهدفين صحيحين فضلاً عن هدف أبو تريكة الشهير في الدقيقة الأخيرة جعل الشياطين الحمر يحتفظون باللقب الأفريقي للمرة الثانية على التوالي وقتها.


الأهلي والنجم الساحلي 2007



لعب  عبد الرحيم عرجون دورًا رئيسيا في خسارة الأهلي دوري أبطال افريقيا 2007 أمام النجم الساحلي 3-1 في القاهرة.



ولم يحتسب العرجون ضربتي جزاء واضحتين للأهلي لشديد قناوي وأبو تريكة، كما قام بطرد عماد النحاس مدافع الفريق الأحمر وقتها.

 

اﻷهلي والترجي 2010



أنهت "يد" مايكل إينرامو حلم الأهلي في تحقيق دوري أبطال أفريقيا 2010، بعدما سجل اللاعب هدف تأهل الترجي لنهائي البطولة، والتي خسرها أمام مازيمبي.


وساهم الحكم الغاني جوزيف لامبتي في خروج الأهلي مهزومًا ، بعدما احتسب هدفا باليد للنيجيري مايكل اينرامو في الدقيقة الأولى من المباراة، وقام بطرد محمد بركات في الدقيقة الـ 29 بداعي اعتدائه على لاعبي الترجي.




تونس وغينيا الاستوائية 2014



خرج المنتخب التونسي، بعد الهزيمة أمام نظيره غينيا الاستوائية البلد المضيف، بهدف مقابل هدفين، في المباراة التي جمعتهما بدور الـ8 بكأس الأمم الأفريقية.



ولعب سيشورن، حكم المباراة، دورًا في تأهل غينيا الاستوائية بعد احتساب ضربة جزاء مشكوك في صحتها لصالح الأخيرة، في الدقيقة 92، لتتعادل بعد أن كان نسور قرطاج بين قوسين أو أدنى من التأهل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان