رئيس التحرير: عادل صبري 07:14 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

نزيف المعاناة على أنقاض غزة

نزيف المعاناة على أنقاض غزة

فلسطين تقاوم

اثار العدوان الصهيوني على غزة

نزيف المعاناة على أنقاض غزة

الأناضول 16 سبتمبر 2014 10:31

يشعر الفلسطيني نعمان عيّاد، بأنه على وشك الانفجار، وهو يقف عاجزا عن تلبية الاحتياجات الأساسية لأسرته، المكونة من 9 أفراد.

 

ويجلس عياد (46 عاما)، على أنقاض منزله في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وهو يتذكر بحسرة، كيف أفقدته الحرب الإسرائيلية الأخيرة مصدر رزقه الوحيد.
 

فمحله الصغير، المُخصص لبيع الأدوات المنزلية، تحول هو الآخر إلى كومة من الركام، بعثرت آماله بحياة كريمة كما يقول لوكالة الأناضول.
 

ويتساءل عياد وهو يشير بيده إلى المنازل المدمرة، والأحياء المقصوفة: "لا أدري، كيف بإمكاننا العيش في ظل هذه الظروف القاسية، والصعبة، الأمور تزداد قسوة يوما بعد آخر، صحيح أن آلة الحرب والقتل هدأت، ولكن كافة مقومات الحياة باتت مفقودة".
 

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، يوم 26 أغسطس الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، تنص على وقف إطلاق النار، وفتح المعابر التجارية مع غزة، بشكل متزامن، مع مناقشة بقية المسائل الخلافية خلال شهر من الاتفاق، ومن أبرزها تبادل الأسرى إعادة العمل إلى ميناء ومطار غزة.
 

 وبعد مرور ثلاثة أسابيع من اتفاق وقف إطلاق النار، يقول مسؤولون فلسطينيون إن إجراءات رفع الحصار عن غزة، لم تبدأ، وأنّ الحركة التجارية على المعابر لم تشهد أي تغيير.
 

ولا تدري، روضة النجار (42 عاماً)، متى سينتهي هذا العذاب كما تقول لوكالة الأناضول، وهي تحاول أن تملئ جالون صغيرا بمياه الشرب، حصلت عليه من موزع المياه في المنطقة.
 

وتقول النجار، إن منزلها تضرر بشكل كبير أثناء الحرب الإسرائيلية، إلا أنها قررت هي وزوجها وأبنائها السبعة البقاء في إحدى الغرف.
 

وتستدرك: "المياه لم نعد نراها، هناك نقص شديد في مياه الشرب، تأملنا خيرا بعد أن توقفت الحرب، لكن للأسف المعاناة تزداد يوما بعد آخر، وبتنا نعيش حياة بدائية".
 

وكانت مصلحة مياه بلديات الساحل قالت، في بيان صدر مؤخرا إن القصف الإسرائيلي دمر نحو 26 بئر مياه، وست محطات تحلية و75 كيلومتر من شبكات المياه و16 خزاناً للمياه، وهو ما سبب إشكالية كبيرة في الحصول على مياه الشرب ومياه الاستخدام العادي.
 

ويرى أحمد يونس، (22 عاما) أن الوضع الإنساني في قطاع غزة، لم يتغير منذ وقف إطلاق النار، بل ازداد سوءا.
 

وأضاف لوكالة الأناضول: "تأملنا أن الحصار سينتهي، فور انتهاء الحرب، وتوقف إطلاق النار، ولكن يبدو أن الحصار يزداد قسوة".
 

ومنذ أن فازت حركة "حماس"، التي تعتبرها إسرائيل "منظمة إرهابية"، بالانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير 2006، تفرض إسرائيل حصارًا بريا وبحريا على غزة، شددته إثر سيطرة الحركة على القطاع في يونيو من العام التالي، واستمرت في هذا الحصار رغم تخلي "حماس" عن الحكم.

 

وأكثر ما يُزعج الحاج الخمسيني رأفت خليفة، بعد انتهاء الحرب هو ما وصفه بالارتفاع المرعب لأسعار الخضروات، والدجاج واللحم.
 

وتابع: "الأسعار ترتفع، في وقت تغيب فيه كل مقومات الحياة، إعداد وجبة عادية بات يكلفنا الكثير".
 

وتقول وزارة الزراعة في قطاع غزة، إن ارتفاع الأسعار له علاقة مباشرة بالحرب الإسرائيلية، ونتائجها على القطاع الزراعي في غزة، وتجريف المساحات الزراعية، إضافة لتدمير مئات المزارع من الدجاج اللاحم الأمر الذي رفع أسعار البيض والدجاج.
 

ولا يجد عامل البناء عمران السيد ملاذا لتلبية احتياجات أسرته، سوى طرق باب الجمعيات الخيرية.
 

ويقول لوكالة الأناضول:" تأملنا خيرا، برفع الحصار، أو على الأقل إدخال مواد البناء لغزة، منذ 3 أعوام وأنا عاطل عن العمل، ولا أجد مصدر رزق لي ولأطفالي، طوابير من العمال بفعل الحصار وما خلفته الحرب، باتوا عاطلين عن العمل".
 

وكان اتحاد العمال في قطاع غزة، قال مؤخرا إن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، رفعت عدد العاطلين عن العمل إلى قرابة 200 ألف عامل، يعيلون نحو 900 ألف نسمة.
 

وأوضح الاتحاد أن قرابة 30 ألف عامل، توقفوا عن العمل، بفعل الحرب الإسرائيلية الأخيرة، والتي استمرت لـ"51" يوما، وأدت إلى تدمير عدد كبير من المصانع والورش والشركات والمحلات التجارية.

وذكر أن قرابة 170 ألف عامل آخر، متعطلين عن العمل، بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة منذ سنوات.
 

وتمنع إسرائيل إدخال العديد من البضائع، وأهمها مواد البناء لغزة، وسمحت بإدخال كميات محدودة من مواد البناء بداية شهر سبتمبر من العام الماضي، ثم عادت ومنعت إدخالها في الشهر التالي (13 أكتوبر 2013)، بدعوى استخدامها من قبل حماس في بناء تحصينات عسكرية، وأنفاق أرضية. وتسبب منع إدخال مواد البناء لغزة، بزيادة نسبة الفقر والبطالة.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان