رئيس التحرير: عادل صبري 02:08 مساءً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

إسرائيل استخدمت مدرسة للأنروا في غزة كقاعدة عسكرية

مسؤولة أممية:

إسرائيل استخدمت مدرسة للأنروا في غزة كقاعدة عسكرية

الأناضول 08 سبتمبر 2014 15:53

اتهمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بقضايا الأطفال في الصراعات المسلحة، ليلي زروقي، اليوم الاثنين، الجيش الإسرائيلي باستخدام مدرسة تابعة للأنروا في قطاع غزة، كقاعدة عسكرية خلال الحرب الأخيرة.

ويعد هذا أول تصريح رسمي لمسؤول أممي رفيع في هذا الصدد.
 

وأضافت "زروقي": "قصفت قوات الجيش الإسرائيلي 244 مدرسة، من بينها 75 مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئيين الفلسطينيين (الأنروا)"، كما استخدم الجيش الإسرائيلي إحدي تلك المدارس كقاعدة عسكرية له"، من دون أن تحدد اسم المدرسة.

وقالت "زروقي"، أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة خاصة حول الأطفال والنزاعات المسلحة،إن"الجيش الإسرائيلي قتل أكثر من 500 طفل فلسطيني، وشوه أو جرح 3106 فلسطينيا، أكثر من ثلثيهما من الأطفال تحت سن الثانية عشرة".

وأشارت إلى أن ما يقرب من ثلث الأطفال المصابين في غزة جراء الحرب"يعانون الآن من الإعاقة الكاملة بسبب الإصابات التي لحقت بهم خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في القطاع".

ولم يصدر عن الجانب الإسرائيلي على الفور أي تعليق رسمي حول تلك الاتهامات.

وتطرقت "ليلي زروقي" إلي الأوضاع الخطيرة التي يواجهها الأطفال في مناطق عدة من العالم،لا سيما في العراق وسوريا والصومال وجنوب السودان ونيجيريا.

وحذرت من "الثمن الباهظ" الذي يدفع الأطفال في تلك البلدان، وتابعت قائلة: "نحن نعلم أن ما يصل إلى 700 طفل قتلوا أو شوهوا في العراق علي يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) منذ بداية العام الجاري، بما في ذلك الإعدام، وما يزيد من قلقنا العميق، تلك التقارير الأخيرة بقيام داعش باستهداف الأقليات، بما في ذلك الأطفال والنساء، في المناطق الخاضعة لسيطرتها المتزايدة في سوريا والعراق".

ومضت قائلة "في نفس الوقت فقد تلقينا تقارير تفيد بقيامالحكومة العراقية والميليشيات المتحالفة معها باستخدام الأطفال كانتحاريين في العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش".

ومضت قائلة إن "تنظيم داعش ليس هو الجاني الوحيد الذي ينتهك حقوق الأطفال، هناك أيضا بوكو حرام (تتمركز بنيجيريا) المتورطة فيقتل الأطفال وتشويههم وفي الهجمات على المدارس والمستشفيات، والتي أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 100من أطفال المدارس، ونحو 70 معلما خلال العام الماضي فقط، ورعت بوكو حرام العالم باختطافها أكثر من 200 تلميذة في أبريل الماضي".

كما أشارت إلى أن المنظمة الأممية تتلقي كذلك تقارير تفيد بأن بوكو حرام "تقوم بتجنيد واستخدام فتيان وفتيات تقل أعمارهم عن 12 عاما في هجماتهم، بما في ذلك الغارات التي يشنونها على المدارس"، قبل أن تتابع قائلة "لكنني قلقة أيضا إزاء التقارير المتعلقة بتورط عناصر تابعة للقوات الحكومية النيجيرية في انتهاكات جسمية لحقوق الأطفال والإنسان".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان