رئيس التحرير: عادل صبري 02:30 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأردن يتدخل لاستمرار وقف العدوان على غزة

الأردن يتدخل لاستمرار وقف العدوان على غزة

فلسطين تقاوم

العاهل الأردني الملك عبد الله الثان

الأردن يتدخل لاستمرار وقف العدوان على غزة

الأناضول 31 أغسطس 2014 19:47

قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأحد، إن بلاده "مستمرة في التنسيق مع جميع الأطراف الدولية لاستمرار الوقف النهائي للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".

جاء ذلك خلال استقباله وفداً من الكونغرس (ويشمل مجلسي الشيوخ والنواب) الأمريكي، اليوم، في الديوان الملكي بالعاصمة عمان، حسبما نشرت الوكالة الأردنية الرسمية.

وحث الملك على "ضمان استمرار تدفق المساعدات الطبية والإنسانية إلى قطاع غزة، والبدء بمرحلة إعادة إعمار ما خلفه العدوان الإسرائيلي من دمار في البنية التحتية والخدمات هناك".

كما بحث العاهل الأردني "العلاقات الأردنية الأمريكية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع الإقليمية"، مؤكداً أهمية "تكثيف الجهود الدولية لاستئناف مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، المتوقفة منذ عدة أشهر.

وأشار الملك إلى "محورية الدور الأمريكي في تهيئة الظروف لإعادة الزخم لعملية السلام بما يسهم في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، وفق حل الدولتين ومبادرة السلام العربية (التي طرحتها القمة العربية في 2002) وقرارات الشرعية الدولية".

وتطرق الملك، خلال اللقاء، إلى "تداعيات الأزمة السورية على دول الجوار والمنطقة ككل، وتطورات الأوضاع في العراق".

من جهتهم، أشاد أعضاء الوفد بـ"الدور الكبير الذي يقوم به الأردن، بقيادة الملك، في التعامل بكل حكمة مع مختلف قضايا المنطقة، وبما يعزز الأمن والاستقرار لشعوبها"، بحسب المصدر ذاته.

ولم تذكر الوكالة الأردنية عدد أيام زيارة الوفد الأمريكي، ولا أعضاء الوفد.

وفي وقت لاحق اليوم، ثمن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، في لقاء جمعهما بالعاصمة عمان، "المبادرة المصرية التي نتج عنها وقف إطلاق النار في غزة".

وحسب بيان صادر عن الخارجية الأردنية، وصل وكالة الأناضول نسخة منه، اليوم الأحد، فإن الطرفين شددا في لقائهما على "أھمیة استئناف مفاوضات السلام وصولا الى إقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة ذات السیادة وعاصمتھا القدس الشرقیة".

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، يوم الثلاثاء الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، وهي الهدنة التي اعتبرتها الفصائل الفلسطينية في بيانات منفصلة "انتصار في معركتها مع إسرائيل"، وأنها "حققت معظم مطالب المعركة مع إسرائيل"، ورحبت بها أطراف دولية وإقليمية.

وجاءت هذه الهدنة، بعد حرب شنتها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من الشهر الماضي، واستمرت 51 يوماً، أسفرت عن مقتل 2147 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 11 ألفاً آخرين، فضلاً عن تدمير الآلاف من المنازل، بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية.

في المقابل، قتل في هذه الحرب 67 جندياً، و4 مدنيين من الإسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، حسب بيانات إسرائيلية رسمية، فيما يقول مركزا "سوروكا" و"برزلاي" الطبيان (غير حكوميين) إن 2522 إسرائيلياً بينهم 740 جندياً تلقوا العلاج فيهما خلال فترة الحرب.

اقرأ أيضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان