رئيس التحرير: عادل صبري 11:33 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أهل غزة: نزع الأرواح ولا نزع السلاح

أهل غزة: نزع الأرواح ولا نزع السلاح

فلسطين تقاوم

سلاح المقاومة

أهل غزة: نزع الأرواح ولا نزع السلاح

وكالات 31 أغسطس 2014 09:54

سلخ المقاومة عن حاضنتها الشعبية الحقيقية كانت أبرز أهداف الاحتلال الصهيوني، ليس في حربه الأخيرة والتي تُعد الأعنف والأطول في تاريخ الصراع الفلسطيني الصهيوني، بل في كل تحركاته واعتداءاته المتواصلة منذ احتلاله لفلسطين.


يحاول الاحتلال أن يستفرد بالمقاومة تارة وبالمدنيين تارة أخرى، عله ينزع حاجز الثقة الذي بنته المقاومة على مدار عقودٍ طويلة مع الناس، لكن طبيعة الشعب الفلسطيني وخبرته الطويلة بمكر الاحتلال وخبثه تجعل الناس أكثر تمسكاً بالمقاومة ونصرتها.

نزع سلاح المقاومة


تصدرت هذه الجملة عناوين الأخبار والصحف، لكنها لم تعر اهتمام الغزيين الذين باتوا موقنين أن هذا يقابله نزع الروح.

وقد تجلى ذلك بشكل لا لُبس فيه خلال الحرب الأخيرة، فهذا يُقصَف بيته فتجده يقول: "أنا مع المقاومة"، وتلك يرتقي أبناؤها شهداء فتردد: "الله مع المقاومة وأنا معهم، وزيدوا العدو من ضرباتكم".

هذه الحالات كانت نماذج حاضرة في وسائل الإعلام وعلى أرض الواقع لتختصر القضية على أصحاب عبارات التغني بالسلم ونزع سلاح المقاومة أن هذا أصبحاً درباً من العجز والخيال.

السلاح مقابل الروح


يعُد المواطن سامح رياض (32 عاماً) سلاح المقاومة بمثابة الروح لهذا الشعب، يقول لمراسلنا: "السلاح مقابل الروح، فمن أراد أن ينزع سلاحنا فهو يريد أن ينزع روحنا، وهذا ما يجب ألا نقبله وسنقاتل من أجله بقوة.

ويتساءل المواطن عمر البطة متعجباً: "إذا الناس اللي انهدمت بيوتها وعندها أبناء وبنات شهداء ما تخلوا عن المقاومة .. كيف بدهم اللي طلع من الحرب بأقل الأضرار يتخلى عنها، والله لو كل يوم يشنوا علينا حرب راح نضلنا مع المقاومة اللي رفعت راسنا".

وحتى مع رفع الحصار وفتح المعابر وتقديم ضمانات دولية، فإن البطة يعبر عن خشيته من غدر الاحتلال، ويرفض بأي شكل من الأشكال نزع سلاح المقاومة.

المقاومون أولادنا


أما الحاج أبو محمد حجازي (53 عاماً) فيُجيب مبتسماً: "أصلاً مين هما المقاومة غير أولادنا ؟!، في حد بيستغني عن أولاده؟".

ويضيف: "هادي المقاومة شرفنا وعزتنا، واللي بمد يده على سلاحها فهي كفيلة بقطع يده، لأنه حقنا راح بالقوة وما حيرجع غير بالقوة إن شاء الله".
 
ويربط أبو محمد نزع سلاح المقاومة بنزع سلاح الجيش الصهيوني، فيقول: "سلاح المقاومة بسيط لا نستخدمه سوى للدفاع عن أرضنا من الاجتياحات والتوغلات العسكرية الصهيونية، الأجدر إنهم ينزعوا سلاح اللي بهدم أبراج سكنية كاملة ولا يستهدف سوى الأطفال والمدنيين الأبرياء".

ويلفت الشاب مازن الأشقر في الثلاثينات من عمره في حديثه لمراسلنا، الانتباه إلى أن مصطلح "الانتزاع" يؤكد أن هناك عنجهية في التعامل مع المواطن الفلسطيني، ويضيف: "هم لا يعرفون سوى لغة القوة، كان الأولى يقولوا تسليم سلاح المقاومة، وعشان هيك نحن ضد نزع أو حتى تسليم السلاح بأي ثمن كان".

أحلام نتنياهو


فيما ذهب الشاب مصطفى الحلو، إلى اعتبار المساس بسلاح المقاومة "خط أحمر لا يمكن تجاوزه أو الحديث بشأنه".

وقال: "مجرد مناقشة هذا الموضوع أو التطرق إليه هو عارٌ على الشعب الفلسطيني الذي لم يتخلى عن سلاحه طوال فترة كفاحه. كما يقول.

ويشاطره رفيقه عيسى الشنطي الرأي بقوله: إنّ "الحديث عن نزع السلاح ليس إلا مجرد أوهام وأحلام تراود نتنياهو وحكومته"، داعياً وسائل الإعلام بتداول الأمر فقط لتثبت للعالم أن الشعب الفلسطيني لا يمكنه أبداً التخلي عن شرف سلاح المقاومة.

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان