رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

خبراء: صمود المقاومة أجبر إسرائيل على الرضوخ

خبراء: صمود المقاومة أجبر إسرائيل على الرضوخ

فلسطين تقاوم

احتفالات غزة بانتصار المقاومة

بعد تعديل المبادرة المصرية..

خبراء: صمود المقاومة أجبر إسرائيل على الرضوخ

وائل مجدي 28 أغسطس 2014 11:41

لماذا تم قبول مبادرة وقف إطلاق النار الدائم في غزة؟، ولماذا اعتبرت كل من إسرائيل والمقاومة نفسها الفائز في هذه الحرب، أسئلة باتت ملحة في ظل احتفال المقاومة الفلسطينية بانتصارها، وتأكيد إسرائيل على تحقيق مرادها من حربها على القطاع.


فلتشرح الحركة لماذا قبلت المبادرة المصرية بعد رفضها لأسابيع؟.. هكذا كان الرد الإسرائيلي على إعلان حركات المقاومة فوزها في الحرب ضد إسرائيل، وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية، مارك ريجيف، إن على حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تبرير موقفها أمام سكان غزة عن سبب قبولها للمبادرة المصرية التي كانت قد رفضتها في بداية عملية "الجرف الصامد".

هزيمة وانتصار

وتابع ريجيف، في تصريحات متلفزة: لقد قبلنا المبادرة المصرية في 15 يوليو الماضي بينما رفضتها حماس، وهذه هي المبادرة نفسها التي عادت الحركة لتقبلها اليوم وعلى حماس أن تشرح لمواطنيها لماذا رفضت المبادرة نفسها قبل ذلك وحمّلت شعبها كل تلك الخسائر.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن تل أبيب حققت إنجازات عسكرية وسياسية هامة، لدى دخول اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة حيز التنفيذ

أما حركات المقاومة الفلسطينية، وعلى رأسها حماس، أكدت انتصارها على الكيان الصهيوني في الحرب الأخيرة، وأنها كبدت قوات الاحتلال خسائر فادحة.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن إطلاق حملة للانتصار تحت عنوان: "غزة.. شعب يصنع نصره"، في أعقاب الإعلان عن وقف إطلاق النار، مشيدة بأداء المقاومة.

وقالت في بيان سابق لها: في فلسطين اليوم قصة شعب صامد وهو يحتضن مقاومته الباسلة، ليسجلا معاً نصراً مؤزّراً على احتلال وعدوان غاشم.

واعترف محللون إسرائيليون بهزيمة جيش الاحتلال وتحقيق المقاومة إنجازات ضخمة، فعلق "روني دانيال"، المحلل العسكري الإسرائيلي بقوله، إن حماس حققت إنجازًا كبيرًا، وجعلت الاحتلال ينتظر وقف إطلاق النار على أحر من الجمر، فيما لم تتنازل حركة المقاومة الإسلامية طوال 50 يومًا على شروطها للتسوية.

صمود فلسطيني

بدوره قال عبد القادر ياسين الكاتب والسياسي الفلسطيني إن بسالة الفدائيين وصمود الشعب الفلسطيني في غزة منقطع النظير، جعل العدوان الإسرائيلي بجانب جميع الأطراف الأخرى التنازل عن تعنتها، وكسر حصارهم ودحر عدوانهم الغاشم عن القطاع.

وأضاف ياسين، لـ مصر العربية، أن ذلك الصمود الكبير السبب في تغيير العدوان موقفه ودفعه إلى تعديل المبادرة المصرية، بما يتناسب مع المطالب المشروعة للفلسطينين، مؤكدا أن كبرياء الصهاينة كسر على أعتاب المقاومة الفلسطينية.

وعن حديث إعلام الاحتلال عن رضوخ المقاومة للمبادرة المصرية، يقول الكاتب الفلسطيني: تلك المبادرة التي تم قبولها والموافقة عليها لم تكن بنفس بنود المبادرة المصرية الأولى والتي رفض جميع الأطراف إدخال تعديلات عليها، فالمبادرة الأولى كانت تهدئة مقابل تهدئة أما الحالية فتم توقيع 4 بنود جديدة ضمتها الوفود الفلسطينية المشاركة في المباحثات بالقاهرة.

وأكد أن الاحتلال أخفق في تحقيق أهدافه المتوخاة من العدوان على قطاع غزة، مشيرا إلى اعتراف الكثير من المحللين الإسرائيلين بهذا الإخفاق.

وعن الحديث عن ممارسة أمريكا ضغوطا على إسرائيل لقبول المبادرة تابع الكاتب الفلسطيني: واهم من يظن أن الولايات المتحدة الأمريكية تلعب دور الوسيط في تلك الأزمة، فهي عدونا الرئيسي، تعمل من أجل خدمة إسرائيل فقط، وفتحت مخازن أسلحتها للعدو لمتابعة عدوانه على القطاع.

وأكد الدكتور محمد حسين خبير العلاقات الدولية، أن قبول المقاومة للمبادرة جاء بعد إدخال بعض التعديلات التي طلبتها المقاومة، معتبرا ذلك انتصارا كبيرا للمقاومة على العدوان الإسرائيلي.

وتابع حسين: إسرائيل لم تتمكن من الفوز في معركتها، ورضخت لمطالب المقاومة، ووافقت على تعديلها، بعد أن صمدت المقاومة وكبدتها خسائر فادحة.

وقال: المقاومة الفلسطينية خاضت حربا قوية ضد الاحتلال، استطاعت خلالها الانتصار، وإسرائيل أقرت بهزيمتها في القطاع، مؤكدا أن قبول المبادرة في الوقت الحالي لم يكن بسبب ضغوط دولية بل كان بسبب شجاعة المقاومة.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، يوم الثلاثاء الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، وتتضمن الهدنة، وقف إطلاق نار شامل ومتبادل بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الإعمار.

كذلك تشمل توسيع مساحة الصيد البحري إلى 6 أميال، واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الأخرى (الأسرى والميناء والمطار)، خلال شهر من بدء تثبيت وقف إطلاق النار.

وجاءت هذه الهدنة، بعد حرب شنتها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من الشهر الماضي، واستمرت 51 يوماً، أسفرت عن مقتل 2145 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 11 ألفاً آخرين، فضلاً عن تدمير الآلاف من المنازل،

في المقابل، قتل في هذه الحرب 65 جندياً، و5 مدنيين من الإسرائيليين، بحسب بيانات رسمية، فيما يقول مركزا "سوروكا" و"برزلاي" الطبيان (غير حكوميين) إن 2522 إسرائيلياً بينهم 740 جندياً تلقوا العلاج فيهما خلال فترة الحرب.


 

اقرأ أيضا

شلح للمقاومة الفلسطينية: أدخلتم العدو لمرحلة الجنون

مؤتمر "علماء المسلمين" يتحول لتظاهرة داعمة للمقاومة الفلسطينية

المؤسسة الدينية وغزة.. 4 بيانات وتصريحان وقافلة

غزة تتنفس.. بعد حرب دامت لـ"51" يوما

نزع سلاح المقاومة..أمنية للاحتلال بددها نصر غزة

بالصور.. عودة سكان غزة إلى منازلهم

إسرائيل-من-الحرب-70-قتيلا-و2300-مصاب">خسائر إسرائيل من الحربإسرائيل-من-الحرب-70-قتيلا-و2300-مصاب">.. 70 إسرائيل-من-الحرب-70-قتيلا-و2300-مصاب">قتيلا وإسرائيل-من-الحرب-70-قتيلا-و2300-مصاب">2300 إسرائيل-من-الحرب-70-قتيلا-و2300-مصاب">مصاب

حماس-تحتفل-بنصر-مزعوم-بعد-أن-دمرت-شعبها">أدرعي: حماس-تحتفل-بنصر-مزعوم-بعد-أن-دمرت-شعبها">حماس تحتفل بنصر مزعوم بعد أن دمرت شعبها

حماس-تطلق-حملة-الانتصار-غزة-شعبٌ-يصنعُ-نصرَه">حماس تطلق حملة الانتصارحماس-تطلق-حملة-الانتصار-غزة-شعبٌ-يصنعُ-نصرَه">.. "حماس-تطلق-حملة-الانتصار-غزة-شعبٌ-يصنعُ-نصرَه">غزةحماس-تطلق-حملة-الانتصار-غزة-شعبٌ-يصنعُ-نصرَه">.. حماس-تطلق-حملة-الانتصار-غزة-شعبٌ-يصنعُ-نصرَه">شعبٌ يصنعُ نصرَهحماس-تطلق-حملة-الانتصار-غزة-شعبٌ-يصنعُ-نصرَه">"

3 حروب على غزة.. هدف واحد وانتصار متكرر


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان