رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حي أبو معروف بخان يونس.. 12 صاروخا تحيله رمادا

حي أبو معروف بخان يونس.. 12 صاروخا تحيله رمادا

فلسطين تقاوم

اثار العدوان الصهيونى على غزة

حي أبو معروف بخان يونس.. 12 صاروخا تحيله رمادا

وكالات 25 أغسطس 2014 12:48

على أنقاض أحد المنازل المدمرة في حي أبو معروف بخان يونس، أصر أحد السكان على رفع العلم الفلسطيني، ليرسل رسالة صمود وتحدٍّ من الأهالي للاحتلال الذي حول حيا كاملا إلى كومة من الحجارة.


ووقف الحاج فراج أبو معروف قرب منزله المدمر وهو واحد من 12 منزل جرى تدميرها في الحي بشكل كامل، في سلسلة غارات نفذتها طائرات الاحتلال على مدار ساعتين مساء أمس، وقال: "هذا ما تبقى من منزلي ومنازل أبنائي وأقاربي وجيراني كومة من الحجارة .. حسبنا الله ونعم الوكيل".


استهداف حي بأكمله


كان أبو معروف كما باقي سكان الحي في منازلهم، عندما استهدفت طائرات الاحتلال بدون طيار بإطلاق عدة صواريخ تجاه المنازل، ما دفعهم لإخلاء منازلهم على وجه السرعة؛ لتبدأ طائرات الاحتلال بعد لحظات بقصف الحي بأكمله بقرابة 20 صاروخ على مدار ساعتين لتحول الحي الذي كان ينبض بالحياة إلى كومة من الحجارة.

وقال الحاج أبو معروف: "دمروا منزلي الأسبستي وكذلك منزلي ابني زهير ومحمد وها نحن بتنا مشردين .. الاحتلال المجرم يريد أن ينتقم منا بعد فشله في مواجهة المقاومة".


مشهد مؤلم


المشهد في المنطقة يبدو مؤلماً، فها هو منزل الحاج أبو معروف تحول إلى كومة ركام، امتزجت ببقايا منزل ابنه زهير المكون من 3 طوابق ومنزل ابنه محمد المكون أيضاً من ثلاثة طوبق، لتصبح 7 عائلات (50 فردا) بلا مأوى.


وانشغل الطفل محمد أبو معروف، في البحث تحت أنقاض منزله عن أي شيء يمكن أن يكون صالحاً، قبل أن ينادي عليه والده أن يكف عن ذلك: "البيت تدمر وذهب كل شيء حسبي الله ونعم الوكيل".

بحسب السكان، سبعة منازل لعائلة أبو معروف دمرت بالكامل، بعد استهدافها بالقصف، وعلى مقربة منها دمرت خمسة منازل أخرى لعائلة بربخ بشكل كامل، فضلا عن مجموعة أخرى من المنازل التي مدرت بشكل جزئي.


لن نستسلم


وقال الحاج محمود بربخ: إنّ قوات الاحتلال قصفت بشكل مباشر منزل أحمد محسن بربخ، وهو عبارة عن طابقين، بصاروخين كبيري الحجم، ما تسبب بتدمير كامل لخمسة منازل، وتحويلها إلى ركام تطاير لعشرات الأمتار.

وأضاف: "لماذا هذه الإبادة وهذا الانتقام؟ ولماذا لا يلتفت العالم لهذه الجرائم التي يقترفها الاحتلال بحقنا؟"، متابعاً:"مخطئ الاحتلال ومن يساعده إذا اعتقدوا أنهم بتدمير منازلنا يمكن أن نستسلم، سنصمد في أرضنا ونواجه مصيرنا بإيمان، ونحن على ثقة بالله وبنصره وبقرب فرجه ولا نملك الآن إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل وربنا ينتقم من الاحتلال وكل متآمر معه".

ولم تكتف قوات الاحتلال بتدمير المنازل في الحي، بل طال قصفها الأراضي الزراعية، لتكون هجمة شرسة ذهب ضحيتها الحجر والشجر، فيما لم يسلم البشر حيث سجل إصابة 10 مواطنين بجروح، فيما لسان الجميع، صامدون ثابتون ولن نركع إلا لله.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان