رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الغزيون: مصممون على مواصلة المقاومة.. وانهيار التهدئة مبرمج

الغزيون: مصممون على مواصلة المقاومة.. وانهيار التهدئة مبرمج

فلسطين تقاوم

الأطفال لم يستثنيهم الصف الإسرائيلي على غزة

الغزيون: مصممون على مواصلة المقاومة.. وانهيار التهدئة مبرمج

غزة –مها صالح 21 أغسطس 2014 11:55

مع انهيار التهدئة بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي تبدو سيناريوهات الأوضاع في قطاع غزة مخيفة مع استمرار عمليات القصف على المناطق السكنية في القطاع، وسقوط المئات من الشهداء والجرحى.

وقد حمل الشارع الفلسطيني حكومة الاحتلال مسؤولية انهيار تلك التهدئة، مؤكدين على تمسكهم بخيار المقاومة.

"مصر العربية" استطلعت آراء الشارع حول انهيار التهدئة وخيارات الشعب الفلسطيني، حيث قال المواطن نضال حمد: إن "الاحتلال هو من خرق التهدئة ولديه نيه مبيته على ذلك بهدف ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني".


 

وتابع: الاحتلال يضرب ويدمر المساجد والمنازل على رؤوس السكان من أطفال، ونساء هذا احتلال مجنون يقتل ويخرب بهدف النيل من صمود الشعب الفلسطيني الذي يواصل صموده في وجه الاحتلال المجرم.


 

من جهته أكد المواطن مازن الأغا أن "الاحتلال لا يريد سوى الدمار والقتل بالشعب الفلسطيني وهو من اختلق أكذوبة إطلاق الصواريخ لتنفيذ أجندة معينة لتصفية قيادات في المقاومة الفلسطينية فنتنياهو مجرم هو ويعلون قتلة أطفال ونساء ".

وأضاف: نتنياهو لا يريد تقديم شيء لنا هو لا يفهم إلا لغة القوة وعلى المقاومة أن تواصل ضرب هذا الاحتلال المجرم الذي يواصل حصارنا برًاً وبحرًاً وجوًاً وقتلت كل مقومات الحياة ".

في السياق قال المواطن نادر مهنا " هم يقصفون كل شيء يريدون قتل روح المقاومة للشعب الفلسطيني من خلال استهداف المنازل وتجمعات المواطنين وقتل الاحتلال لكن الاحتلال سيفشل في ذلك " .

وأوضح مهنا، أن الاحتلال نسف جهود التهدئة وكان ذلك مبيتاً ومبرمجاً لأن الاحتلال قبل استهداف القائد العام لكتائب القسام محمد ضيف مارس التمويه وأخذ يضرب في المناطق الزراعية المفتوحة حتى ينفذ مخططه في الوقت المناسب .

وأشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يبحث عن نصر مزعوم على المقاومة الفلسطينية، قائلا: “هم ذهبوا للقاهرة وليس في نيتهم التوصل للتهدئة ولا اتفاق لأنهم يريدون استمرار حصارنا وخنقنا، ولكن هذا سيزول بسواعد المقاومة ".


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان