رئيس التحرير: عادل صبري 03:12 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو..شهود عيان يروون تفاصيل محاولة اغتيال أبو ضيف

بالفيديو..شهود عيان يروون تفاصيل محاولة اغتيال أبو ضيف

فلسطين تقاوم

المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري

أبوزهري: نتنياهو سيدفع الثمن..

بالفيديو..شهود عيان يروون تفاصيل محاولة اغتيال أبو ضيف

غزة – مها صالح 20 أغسطس 2014 18:45

محاولة فاشلة، هكذا وصفت حركة حماس عملية الإغتيال الصهيونية بحق قائد كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس محمد الضيف، وأكدت الحركة أنها سترد بقوة على العدوان الإسرائيلي ضد العزل.

وفي تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، قال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري، إن جيش وحكومة الاحتلال يلعبون بالنار وعليهم أن ينتظروا المزيد من ضربات المقاومة الفلسطينية التي تدافع عن الشعب الفلسطيني.


وأكد أبو زهري، أن الاحتلال الإسرائيلي يمارس تصعيدًا خطيرًا في غزة من خلال استهداف المدنيين العزل وقصف المنازل السكنية على رؤوس ساكنيها، حيث تم اليوم استهداف عائلة الدلو وعائلة اللوح واستشهاد عدد كبير من هذه العوائل.


وتابع أن استهداف الاحتلال وقتله لزوجة ونجل القائد العام لكتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس محمد الضيف، هو تصعيد خطير ولعب بالنار سيدفع العدو ثمنه والمقاومة الفلسطينية ستقوم بدورها في هذا العدوان المستمر.


وأضاف أبو زهري: معاناة الشعب الفلسطيني جراء استمرار هذا العدوان ومجازر الاحتلال في غزة يقابلها معاناة وخوف الإسرائيليين، مؤكداً أنهم يشربون من نفس كأس المعاناة، وذلك بفعل بطولات المقاومة الفلسطينية المواجهة لجرائم الاحتلال.


وتابع: "الكرة الآن في ملعب الاحتلال وفي حال استمراره في هذه الجرائم بلا شك المقاومة ستواصل دورها".


في حين قال أحد شهود العيان على استهداف زوجة ونجل القائد القسامي محمد الضيف: بيتنا مجاور لبيت عائلة أبو عمار الدلو التي تم قصفها ليلاً بعدة صواريخ وقذائف ثقيلة لم نسمع صوتًا مماثلاً لها طيلة فترة العدوان، فصوت القصف والانفجارات التي نجمت عن هذا القصف شديدة وعنيفة جدًا، مشيرًا إلى أن الصاروخ الإسرائيلي الأول لم يسقط مباشرة على البيت المستهدف، إنما سقط على مقربة منه، وبعدها توالى سقوط الصواريخ على المنزل الذي دمر بشكل كامل.


وتابع: "بعد انتهاء القصف اقتربنا من البيت وبدأنا بانتشال الجثث، فكانت أولى هذه الجثث لطفل صغير والجثة الثانية التي أخرجناها من تحت الردم كانت لفتاة بالعشرينات من عمرها والجثة الثالثة كانت لسيدة مسنة".


وأضاف: "كان تحت الردم وركام المنزل المدمر شاب، تواصل هذا الشاب مع والده وهو تحت الردم، وأخبر والده عن المكان المتواجد فيه بالضبط، فجاء والد الشاب، وأخبرنا بأن ابنه تحت أنقاض المنزل وحدد لنا مكانه فبدأنا برفع الردم وفعلاً وجدنا الشاب وكان قد دفن تحت الحجارة وأنقذناه وتم إعطاؤه الأكسجين وإسعافه".

فيما قال شاهد عيان آخر: "كنت أنا وأصدقائي حين القصف على مقربة من دوار أبو علبة سمعنا القصف حاولنا تحديد المكان المستهدف وسألنا في المكان، فأخبرونا أن القصف بالقرب من جامع الروضة في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة اتجهنا نحو المكان لإنقاذ المصابين.

 

شاهد الفيديو:



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان