رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو..مدارس الأونروا.. حينما يولد أبطال غزة

بالفيديو..مدارس الأونروا.. حينما يولد أبطال غزة

فلسطين تقاوم

المواليد في مدارس الأونروا.. أرشيفية

احتضنت احتفال النازحين بالمواليد..

بالفيديو..مدارس الأونروا.. حينما يولد أبطال غزة

غزة – مها صالح 20 أغسطس 2014 17:28

كثيرة هي القصص والحكايات العجيبة والغريبة التي خلفها الاحتلال بين ثنايا القطاع المحاصر الذي يشهد عدوانًا إسرائيلياً عنيفًا للشهر الثاني على التوالي.


العدوان الإسرائيلي والقصف المستمر أرغم عددًا كبيرًا من السيدات على وضع مواليدهن داخل مدارس غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بعد أن عجزن عن الوصول للمستشفيات بسبب غزارة القصف الإسرائيلي لتعكس هذا الظاهرة صعوبة الوضع الإنساني في قطاع غزة، وللتأكيد على الصمود وحب الحياة، أقيم في مركز إيواء للنازحين الفارين من منازلهم برعاية "الأونروا" حفل للاحتفال بالمواليد الجدد الذين ولدوا داخل المدارس.


"مصر العربية" سلطت الضوء هذه المرة على قصة سيدة حامل من بيت حانون نزحت إلى مدارس "الأونروا" في مدينة غزة، لتضع مولودها الذكر في ساحة المدرسة.


قالت السيدة النازحة: "وضعت مولودي بسلامة في مدرسة الإيواء التي نزحت إليها أنا وعائلتي أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة".


وأضافت: "على الرغم من القصف واستهداف أبناء الشعب الفلسطيني كباراً وصغاراً، إلا أنني أقول نحن هنا ولدنا وسنلد الأبطال والمجاهدين".


وتابعت: "وضعت مولودًا في مدرسة الأونروا في قلب مدينة غزة التي نزحت إليها وأنا وأهلي هرباً من جحيم القصف والدمار الذي لحق بمنطقتي في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، والآن أهدي فرحتي هذه لأرواح الشهداء والجرحى وسنبقى صامدين رغم الدمار والقتل والخراب".


هذا ولما لم تكن هذه السيدة هي الوحيدة التي وضعت مولودها داخل المدرسة وإنما شهدت مدرسة الرمال في قلب مدينة غزة ولادة خمسة أطفال في فترة العدوان الإسرائيلي، لذلك أقامت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين لهم احتفالاً صغيراً للتخفيف من معاناة هذه الأسر والإصرار على الصمود والحياة على الرغم من المجازر الصهيونية.


وقالت سماح أحمد، إحدى المشاركات من المجتمع المدني في الحفل، "إننا شعب يحب الحياة ولن يركعنا ويسلب الاحتلال منا فرحتنا هؤلاء المواليد ولدوا تحت القصف وفي مدارس "الأونروا"، وذلك لعجز هؤلاء السيدات على الوصول للمستشفيات بسبب كثافة القصف الإسرائيلي".


وتابعت: هؤلاء الأطفال ولدوا من رحم المعاناة والمعاناة ونأمل أن يحمل لهم المستقبل السلام وأن يعيشوا بسلام".


يشار إلى أن نحو ربع مليون فلسطيني ما زالوا يتواجدون داخل مدارس "الأونروا" هرباً من جحيم القصف الإسرائيلي، وبعد أن هدم الاحتلال منازلهم خلال العدوان.

 

شاهد الفيديو:


اقرأ أيضًا:

غزة-الحائرة-معارك-وانسحابات-وبحث-عن-مفاوض" style="font-size: 13px; line-height: 1.6;">هدنة غزة الحائرة.. معارك وانسحابات وبحث عن مفاوض

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان